بيت قديم

محمد بروحو
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

محمد بروحو

عادت ثريا من منبع النهر، حاملة بين يديها جرة ماء مملوءة. تتعثر خطاها ببطن منتفخ يعلن عن وضع حمل بات وشيكا.         رنت إلى كوخ قديم، أقيم هنالك قرب واد شَجِر، فوق أرض هشيمة، حيث قضت أيام الصبا مع أم عجوز، وأخت صغيرة عليلة، غيبها الموت في سن مبكرة.                                 

ابتسمت ثريا لأول قادم مر بها، كان طفلا صغيرا، يعزف على ناي مجدولة من قصب صقيل، لحنا حزينا لأغنية قديمة.                                                                        

قطبت وجهها، وتابعت سيرها، غير مبالية لما آل إليه حال كوخها.. كوخ هدمت جدرانه وهوى سقفه، وأضحى غير صالح للسكن، لكنها رغم كل هذا، فقد أصرت على أن تقضي فيه ما تبقى من حياتها.                                                                                         

هنا داخل هذا الكوخ القديم، يسعها أن تسمع حفيف أقدام متواثبة لأم عجوز، تتخطى فناء البيت متعجلة، من مطر هطل غزيرا، متنقلة بين غرفة الطعام وغرفة النوم. ودندنة صبية صغيرة، تموسق حفيف أشجار متمايلة، قبعت بركن خفي، تلاعب عروسا من قصب مزركش.                                                                                                     

يغمرها حب المكان، هنا عاشت وهنا تربت، لم تسعى لفراق والدتها، بل حرصت على أن تظل بجانبها قريبة منها، تخدمها بحب، تلبي حاجاتها وترعاها بعطف وحنان، وما أن غادرت القرية، متجهة إلى مكان يوافق حياتها بعد وفاة والدتها، اتخذتها فرصة للإنعتاق من قدر مشؤوم، لكنها مافتئت أن عادت.                                                                   

فكرت بعقل رجل حكيم، لو رممت أجزاء البيت المتهاوية، وحصنت جدرانه وسقوفه،  من رطوبة جو ماطر، وزوابع هادرة. وقد يكلف إبراهيم بإنجاز هذا العمل؛ قالت ثريا. وما لبثت أن ارتسمت على محياها ابتسامة فاترة، لذكرى مرت مريرة، طالها النسيان، ولو أنها  تزوجت من إبراهيم، لما انحط حالها.                                                                   

أرادها زوجا له، لكنها رفضته بقسوة، فانكسر قلب إبراهيم، وتحطم كبرياء الرجل، فتاه من أجل كرامة، ديست في بيدر زمن مقيت. وما وافقها على مغادرة القرية دليلة، لكنها وباصرار فعلت هذا، فودعها ذليلا مكلوما، حزينا بدمع متحير في عينيه. ولم يمر على مغادرة ثريا للقرية غير أيام قليلة، حتى كان إبراهيم في دار البقاء، لقد هدمت على رأسه بئر، فدفن بمقبرة القرية القريبة من كوخها القديم.                                                    

وفي مساء خريفي بليل، أطلت ثريا من نافذة غرفة كوخها المشرعة على المقابر، وقد أراق بحنان فائض قمر مكتمل نورا لينا غمر قبر إبراهيم. تذكرت حب الرجل لها، وتلت دعوات من أجل روحه، وقد مسح على وجهها حزن عميق.                                                 

وأتاها المخاض وسكان القرية، يغطون في نوم عميق، فأبت أن تزعجهم بأنينها وكتمت صرختها.                                                                                                   

في الصباح شوهد رجال من القرية حملوا معاول، وانهمكوا في حفر قبر ملاصق لقبر الرجل، وكان قبر ثريا.                                                                                    

عند عودتهم من التسوق، كان بإمكان المارة أن يشاهدوا من خارج مقابر القرية قبرين متلاصقين، محاذيين لمقابر القرية.

……………

*كاتب من المغرب

مقالات من نفس القسم

أشرف الصباغ
تراب الحكايات
موقع الكتابة

الورشة

عبد اللطيف النيلة
تراب الحكايات
موقع الكتابة

فـتـنـة

حسان الجودي
تراب الحكايات
موقع الكتابة

قصتان

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 17
تراب الحكايات
د. نعيمة عبد الجواد

رب ضارة