المشوار

موقع الكتابة الثقافي art 10
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

 نجيب محفوظ نجيب 

يكاد يشق طريقه بصعوبة وسط الزحام، يبحث عن شيء يستند عليه لكى يلتقط أنفاسه، يحاول أن يتوقف قليلا، فيدفعه المارة ليجد نفسه يستمر فى السير بقوة الدفع، يعبر الطريق بصعوبة بالغة.

بعد أن أصابه الإجهاد يذهب إلى أحد الاماكن، يجلس وحيدا فى أحد الأركان، يرتدى ملابس بالية، عمره يُناهِز الخمسين، يقترب منه بعض المارة  يرثون لحاله ويُشفقون عليه  فمنظره يوحى بأنه لم يذق الطعام ولا النوم، منهم من يحن قلبه فيمد له يده ببعض القروش، ومنهم من يسخر من حاله فيُرميه بكلمات مثل طلقات الرُصاص.

أقترب منه أحد الأشخاص وبدلاً من أن يضع يديه في جيبه ليخرج بعض القروش ويُعطيه إياه، مد يديه وصفعه دون أية أسباب، نزلت من عينيه دمعة، لم يرد الإهانة،  ظل صامدا صامتاً  حتى جاء الليل، ثم بدأ يتسلل مُتخفياً  يجوب الحارات والشوارع يطرق أبواب الفقراء، يترك لهم بعض من القروش التي حصل عليها على مدار اليوم،  وعند ما انتهى كل ما معه عاد إلى بيته، يتطلع إلى يوم جديد يبدأ معه نفس المشوار، يشق نفس الطريق وسط الزحام، يذهب إلى نفس المكان، يجلس وحيدا فى أحد الأركان ، مُرتدياً نفس الملابس البالية.

مقالات من نفس القسم

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 12
تراب الحكايات
عبد الرحمن أقريش

حريق