الغضب

موقع الكتابة الثقافي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

اكتشفت بئراً  أسفل صدري

عندما كنت أغيّر الضمادة

كانت مظلمةً وعميقة

كما يليق ببئر

اكتشفت لتوّها

لم أكن أعرف اسماً آخر

فناديت اسمي

وانتظرت الصدى

كان الماء داكناً

والأصوات التي لا تشبه صوتي

تفور زرقاء عبر تقاطعات الدم

لم يكن نهراً

ولا بحراً كما حلمت

كان الماء يتكلّس صانعاً

أهرامات ومدناً خربة

أردت الصراخ

بدلاً من هذا

التقطت صوراً فوتوغرافية

لمتحف الحجارة والملح

ومشيت طويلا

حتى سقطت الضمادات

وبانت الحفر

التي صنتعها يداك

وأنت ترفو الجرح

بحنان عاشقٍ غير متمرس!

 

كما يليق ببئر

جفّت لتوها

امتلأت بطيور سوداء

وظامئة

كما يليق برسالةٍ تحتضر

وهي تتوسل الماء

تمتصه عبر الشقوق

وهي تبصق دماً

كان الغضب يئن

كي تنتبه لصمته

لنرجسة صورته

في عينيّ.

 

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي