الذي استبدت به الشهوات

عبد الفتاح المساتي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

عبد الفتاح المساتي

    كمنجة

              رقصت غرارة السهى

              وخافت حقيقة الندى

               فمالت حدب الشذى

              عسعس وأخفى

              في رنوة الورى،

    دن     دنى      ودندنا

    عتى

               أمسى موجا

               وما ونى؛

     كأن المدى

    على الحدود توردا

              “لئيما تمردا”

    صناجات من تبر المعنى

          من الزق المزدهى

               خلب المنى؛

    أني الذي استبدت به الشهوات

    في تيه أوغلا

    كأن وغدا أوغدا

    مستطاب ال طب ما جنى؛

    خبت الخيول على جسد اللغة

    وسميت أمت إلى عكنها الفريد

    قبل جفاف المنابع

              ونضوب القصائد؛

    من سرب إلى سرى

              آي الدلال

    أطراف التيه حافا

    في بؤرة الحس تدلى

    نهاوندات خجلى

    تشقي الضنى

    تذيب الحشا ؛

    أنا     أنا

              ندى دن ودندنا

   فوانيس السنا

    ترائي الماخرين عليا الهدى

    إلى رقصة الشرقراق وحانقة المدى

    طالما الشهد السامدا

               واو الجماعة الفاجر

              ضمير المتستر

               شأن المتسعر

    على صدر زانية الصبصب؛

    “تسلمت عمايات الرجال عن الصبا”

          وليست نهماتي عن محلات تزهى

              ترقش القطا

               يارب المها

               واللبنى

             سندس الجوى

              إذا سيما؛

    تنسى العرجان فورة المتكلم

    تأنس هانئة كميات المتلعثم

              تجلت

               وقرارة النفس جلت.

……………..

*شاعر من المغرب

 

 

مقالات من نفس القسم

عارف عبد الرحمن
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصائد

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

نصوص

حمدي عمارة
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

تجربة