الحياة مأساة كبيرة

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 17
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

طارق هاشم

تسألني رفيقتي

لماذا لا تكتب

إلا عن المآسي

فأقول لها

إن الحياة مأساة كبيرة

نسي واضعها

أن يكتب النهاية

أعدّ ملف الشخصيات

ودرسها جيداً

ثم أسند لكل ممثل دوره

من يومها والكاميرا تدور

دون توقف

إلى هذه اللحظة

يخرج البطل صباحاً

ولا يعود إلا حزيناً

 

في كل يوم تنتظره النجمة

على حافة السماء

فيأتي مهرولاً

فقط

ليرمقها بعينيه الصافيتين

قبل يومين سألته النجمة

إلى متى ستبقى حزينا

فأجابها في ذهول

إلى أن ينتهي الحزن

في المساء يأتي الناسك

ومعه كتابه المقدس

وصورة لامرأة كان قد أخفاها بداخله

ربما أحبها في الماضي

وحرمت عليه حين دخل الدير

 

إلا أنه يومياً ينظر إلى صورتها

وتكاد دمعة تفر من عينيه

لا يراها

ولا يشعر بها أحد سواه

هكذا دائما فى المدينة الساكنة

عادة ما ينام الطيبون على مرايا جراحهم

بينما تنامين ملء روايتي

الرواية التي لم أحكها لأحد قبلك

فقط حبستها بين خلاياي

ربما ترمم روحي

روحي الناجية من أسر نظرتك

اللانهائية

أريدك أن تعرفي

أن الحزن ليس في المأساة

بل فيما يتحمله راويها

 

فاعذريني

حين لا ألقي الصباح على أحد

أو أعبر الشارع

دون أن ألتفت باسماً

للودعاء الطيبين في طريقهم

إلى المذبح

أو ألقى القمامة على رجل نائم

دون أن أدري

ثم أعود خجلاناً

فأعتذر له

ثم أترك له ورقة فئة الخمسة جنيهات

كنوع من الإحساس بالذنب

من يومها

وأنا لا أعرف إلا المأساة

كأني ابن شرعي لوليم شكسبير

أو شبحاً كان قد استأجره هوميروس

ونسيه في الإلياذة

 

نعم

أنا سجين الإلياذة

أوجدني هوميروس

ولم يحدد لي دوراً

فأصبحت معلقاً كالخطيئة

فلا تغلقي المأساة حتى لا تخسريني

سأضيع مؤكداً في زحام الآلهة

أخرجيني

كي لا أموت وحيداً

في الصفحة الأخيرة

مقالات من نفس القسم

فتحي مهذب
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

التمثال