البحّار

البحّار
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

عماد عبد المحسن

آخر التفاتة للبحّار

كانت للشاطئ الفظ

نعم كان متجهماً

عندما تركه وغاب في الماء الغامض

 

الماء عندما يسقط من الصنبور يكون أليفا

متواضعا

يسقط لأسفل

غاض الطرف

أما البحر فيكون مستأسدا

غريب الأطوار

 

لم تكن للبحار وجهة

كان أسيرا للريح

وجهه في الماء يتأرجح

وقلبه كذلك

 

في غرفته التي تركها على الشاطئ

بضع صور

لفتاته التي أرقته

وطردته من اليابسة

 

الماء غادر يعلو فجأة

ويهوي فجأة أيضا

كفتاته التي هوت به في لجة

لا فرار منها

عيناها تركبان الموج كحصان متمرد

ويداها ترتفعان أمام القارب

كشرطي مرور

 

عندما قالت له أحبك ولا أريدك

كسر الكأس وانتبه كل من في الحانة

 

فأخرج البحر زبده كأنه يعنفه

وهدأت الريح

كمن ينذر بقدوم مارد

 

خرجت من الحانة ولا تمسك إلا بحقيبتها

وخرج من الحانة بقلب كسير

إشارات تبدو من قارب يمر بجواره

كتحية البحارة الروتينية

وهو لا يرد

 

مثلما لم يمتثل لنداء أصدقائه وهو يهرول

هاتفا باسمها

إنه

سيد المجانين

ومملوك البحر

قائد القارب

وعبده

طريد اليابسة

وأسير الغامض

العربيد

الملتاث بإظهار العظمة

الهائج

المنحسر

الساكن

المتحول

 

هو الفار من

يابسة متجهمة

لماء متقلب المزاج

إنها لعنة فتاة تحبه ولا تريده

 

ومأزق ماء يريد من لا يحب

 

خاص الكتابة

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي