أمشي بفضيحتي أمامَكَ .. يعني أمام الجميع

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 31
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

مؤمن سمير

لا أظنكَ نسيتَنِي بل أوقنُ أنكَ تذكرُ أنها ليست مرتنا الأولى التي أكونُ فيها مثلَ كلبٍ أصابت إحدى قدميهِ شظيةٌ فانزوى بجوار القمامةِ يئنُّ حتى يملَّ البحارةُ وتنمو في خيالهِ ساقٌ صغيرةٌ تذكِّرُهُ بالظلام الذي يصيرُ أطولَ كلما كَبُر. أنا يا ربي حزينٌ لأن ابتهالاتي الساخنة وأنا غارقٌ حتى أنفي في بحر الرعشةِ ، وشموعي التي أوقدها كل مساءٍ على حافة السموات ، لم تحولاني قاتلاً  للآن ولا قرصاناً ولم أشبهُ حتى جَدِّي الذي كانت تهتزُّ الأرضُ كلما اختالَ ظلُّهُ بين الحُفَرِ وتتفتح أجسادُ النساء كلما غَمزَ بطرفِ عينيهِ  أو راقصَ إصبعهُ الصغيرُ الهواءَ .. أَخْرَجتَ صورةَ أبي من درْجِكَ ونظرتَ ملياً فوقَعَت صورةٌ أخرى تشبهها بالضبط .. كانَ الأبُ الذي صِرْتُهُ نسيماً يخرجُ من أنف الذبيحة و لا يصيرُ زفرةً تشيلُ كَفَّ القديس المقطوعةِ وتحطُّها على جبهة المصروع فيشهق ولا نظرةً توقف الشيطانَ في الممرِّ الضيق قبل الدخول  .. تقفُ الأقدارُ على أنفهِ بلا خشيةٍ وتعبر جثتهُ الريحُ والمارةُ .. أعطيتني أحداقاً تبكي بسرعة فلا يهتزَّ أحدٌ لأن الجميع مثقلٌ بألعابكَ الماكرة.. فقط ينقشونَ نظرة مَن فوجئَ بدودةٍ كانت عالقةً في الحذاء و اندهَكَت .. ثم يتركون النظرةَ بجواري ويمضون .. كلما أحببتُ امرأةً تحجِلُ ناحيتي أسرعَ من الضوءِ ثم تعدو بعيداً وهي تغني الملائكةُ مملونَ يا ربي، لَزِجونَ .. وأنا لا أملكُ إلا أحضاناً معتقةً أنسى بها الزحامَ  و الخوفَ وعينكَ الجاحظةَ على الدوام .. انتظري برهةً أرجوكِ.. صدقيني من أجلِ خاطر شفعيتنا الغالية .. يا ربي أنا لستُ ملاكاً ، أنا أثملُ بلا انقطاعٍ حتى في أيامِكَ المباركة ووسط الصلوات وألمسُ أرداف الراهباتِ قبل أن تُقَبِّلُهنَّ الملائكةُ لتطولَ الخصلاتُ وتكنسَ الخطايا وكنتُ أقتسمُ مع جيوب أبي البَرَكةَ والنقودَ وتلميذاتِهِ الصغيراتِ اللاتي كنت لا أفلتهن إلا بعد أن أفرُكُهن في كوابيسي .. أعجنُ الماءَ النبويَّ وأعيدُ الخلقَ و ألعقُ الغفران.. وضعتُ السُمَّ لثلاثة عجائزَ حتى الآن وفضضتُ بكارةَ كل حليلاتِكَ  بين إغماضةِ عينٍ وأختِها .. خطفتُ بيضةَ الصقرِ وطرتُ .. شُفْتُكَ كثيراً وفي أكثرَ من هيئةٍ تجول في السوق الكبير ثم لم أُنزل يدي عن صدر ابنة الخَبَّازِ.. لا تنفخ ولا تُشر بإصبعِكَ لتوقفَ اعترافي .. أنا مرعوبٌ أيضاً .. امتلأ المذبحُ بالشياطين وبالأرواح الصارخة وتلطخت الحيطان بصوت الجحيم .. ليست هذه جريرتي وحدي .. أعلمُ أنك الآن ستقتلني بضربةٍ مُحْكَمَةٍ .. ستُلَمِّحُ بكوني شَبحٌ وأن هذه أفعال الخوَّافين المختبئين دائماً خلف ستارةٍ متآكلة الحواف .. ستُصَرِّحُ بتفاهتي وفشلي .. أعلمُ أيها الكبيرُ وأوقنُ أن هذه هي المعضلة .. أريدُ أن أخرجَ في وَضح النهارِ .. في قلب شمسكَ الملتهبة .. ثم أنقشُ جِلدي بالشظايا لأكشطَ جلودَ الناسِ و أكبادَهم .. أن أمزق أثداء اللاتي كن يرضعنني طمعاً في هالةِ الضوءِ القبيحةِ .. أن أحلمَ بالسيوفِ وبالخناجرِ وأُحَرِّكَ فمي كل حلمٍ ليصطفيني طعمُ الدمِ للأبد.. عدتَ تنفخُ وتهزُّ ركبتيكَ .. يبدو أنهُ حتى أنت تملُّ مني و تتوقُ لمعاودةِ النظرِ لأولادكَ الأقوياء.. ماذا تفعلُ بتلال المرميينَ جوار الحوائطِ والسموات والمقابرِ والساحات .. أقولُ لكَ أنا .. كَلِّم جنودك و امضِ.. قل لهم تبولوا عليهم ليقولَ المارةُ هذا مطرٌ وأهزُّ أنا رأسي لأني أعلم …..

 

مقالات من نفس القسم

أسامة كمال أبوزيد
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

أحلامنا