أقوال عين لذاتها

عبد الواحد حدا
Share on facebook
فيسبوك
Share on twitter
تويتر
Share on whatsapp
واتس أب
Share on telegram
تيليجرام

عبد الواحد حدا

1_

   لا فم لهذه العين ولا أذن لها، جفن ينطبق، وهي تنصت لروحها، وتمرّ من ذاكرة صاحبها كالبرق الخاطف، تكتشف حياة كانت ثغرة، فقط!

2_

    الممدّد لا يرى نحيب من تحوّموا حوله، ولا يسمع سحناتهم، يرى فقط ما فوّته من فرص للحبّ، فيندم!

3_

    التّراب وعد القادمين إليها، ووعيد الخارجين منها. عصفور “أمّ غُرير” يقف وحيدا على خيط الكهرباء، هكذا كانت الصّورة؛ أن يمر الحشد بك إلى حيث يبثّون صورك في ذاكرة بعض الأحياء فتقتل بعضا من كل واحد منهم!

4_

   النساء أفخاذهنّ تميد، وفروجهنّ خرجت منها سيقان الأقاحي، والأثداء تفيض؛ هذا لَبَأُ المدينة! والسّكينة توشك أن تجيء في الأبد، وأنت لا خوف يعتريك، فانظر؛ هذا هو النّسيان، قادم إليك!

5_

    عبثا قطرات ماء، والعين تنطفئ على السّرير، والخرير لم تعد تسمعه واحات مُجيرة، تَمدَّد، تَجدَّد في المكان الخبيء، ولتترك للفناء دوره، وعده.

6_

    رُشُّوا وجوها تستوحشه بماء الورد، وبالحنّاء اغسلوا المسافة الأخيرة، قدماه معطّلتان، فاستعار أكتاف الجيران، عبَر، فاندثر.

…………………………

*كاتب من المغرب

 

مقالات من نفس القسم

فتحية البو
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

كؤوس