أصوات

موقع الكتابة الثقافي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

شعر: فيرونيكا غولُس     ترجمة: نزار سرطاوي

 

"أنا أعمل تحت أصوات إطلاق النار"

شريف سرحان غزة

 

كنتُ أعمل تحت أصوات إطلاق النار

كنتُ أعمل أثناء الليل، النازف بياضاً،

كنتُ أعالج القذيفة لأفتحها وأرى ما في جوفها.

كنتُ أُتشَمّسُ على وهجِ الشظايا.

كنتُ أحفر نفقاً، أشُدّ شيئاً ليّناً.

كنتُ نفقاً

لم يأتِ من خلاله أحد.

كنتُ الطرفَ الآخر.

 

 

مرةً واحدةً فقط نمتُ في سرير الأصوات.

قميصي كان منسوجاً من الأصوات.

بيتي أقيمَ على أنقاض الأصوات.

زرعتُ أعناباً خضراءَ في الطين الأسود.

 

شَطَرتُ الأصوات إلى شظايا.

كانت هنالك أصوات.

في أسمائنا الجديدة،

في حُجُرات اللّمسات الأخيرة كانت هناك أصوات. كذلك

السرج، الخوذة، الأصفاد، عصيّ المكانس كانت لها أصوات.

في داخل الطفل كانت الأصوات تدور وتدور

الربّ لم يكن صوتاً.

 

 

Voices

Veronica Golos

 

 “I am working under the voices of fire

 Shareef Sarhan Gaza

 

I was working under the voices of fire.

I was working in the night, bled white.

I was cracking open the shell to see inside.

I was sunning myself by the glow of shrapnel.

I was tunneling, tugging at something soft.

I was a tunnel

through which no one came.

I was the other end.

 

I slept only once in the bed of voices.

My shirt was woven of voices.

My home was built on the rubble of voices.

I planted green grapes in the black loam.

 

I chopped voices into splinters.

There were voices.

In our new names, in the finishing rooms there were voices. So did

the harness, hood, shackles, broom handles have voices.

In the child the voices were spinning.

God was no-voice.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فيرونيكا غولس

 شاعرة أمريكية معاصرة، كرست الكثير من أشعارها لمناهضة الحروب والدعوة إلى السلام. وتُعبّر غولس من خلال قصائدها عن تجاربها الفكرية والوجدانية. ويتميز شعرها بالبساطة والوضوح والحرارة والحيوية.

ولدت غولس في مدينة نيويورك، وفيها تلقت تعليمها المدرسي والجامعي. صدرت لها عدة أعمال ومجموعات شعرية، لعل أشهرها “مفردات الصمت (2011)، الذي فاز بجائزة نيو مكسيكو للكتاب لعام 2011.  وقد تناولت فيه الحرب على العراق وغزة وأفغانستان، وأسهبت في وصف مأسي الحروب وبشاعتها وما تخلفه من المعاناة والموت والدمار. 

قدمت غولس محاضرات ودورات في تدريس الشعر والكتابة الإبداعية للأطفال والشباب. تقيم منذ عام 2003 مع زوجها في مدينة تاوس في ولاية نيو مكسيكو، حيث تعمل في حقل التدريس.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نزار سرطاوى

مترجم وشاعر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خاص الكتابة

 

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي