أرض النفاق

أرض النفاق
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

إيمان أحيا

لم يكن قد مر الكثير من الوقت على وصولي وصديقتي إلى استراحة الطلاب أمام مبني الكلية التي سيُجرى فيها امتحان سنتنا النهائية لتوديع مرحلة كانت فصلا في حياتنا ليعقبها فصل آخر من فصول الحياة، ولكن يبدو أننا لن ننتظر حتى نهاية هذا الفصل على الأقل. هذا ما تبادر إلى ذهني عندما حدث هذا الموقف قبالتنا.

كنا في الصباح الباكر، ويبدو أن طلابا كثيرين رغبوا في عدم الخضوع لامتحان في اليوم، إذ لم ألمح إلا القليلين منهم تتراكم عليهم قسوة برد الشتاء وبرد الخوف في هذه الأثناء القاتلة التي تسبق الامتحانات، عادة وكأن كلاهما يأبى المجيء إلا برفقة الاخر.

سمعنا صوتا غير مفهومة مقاصده، فقط يعج بصخب غاضب من شخص في مدرجات الطلاب خلفنا، يبدو أنه أعلى منزلة بدرجة خفيفة من بقية العمال أصحاب الجلابيب، كان يرتدي بنطالا وقميصا يبدو من شحوبهما أنهما زوج لآخرين يتبدلان طوال العام، مضاف إليهما معطف لا يقل رمادية وشحوبا حتى تظن أن صاحبهما يتذمر منهما في الأصل وليس من العامل الواقف أمامه كالمتهم بجُرم يخشى حتى محاولة الدفاع عن نفسه، أو يحرص من يتهمه على عدم اعطائه فرصة للحديث كمن يعلم بخسارته المؤكدة إذا ما تحدث المتهم وأطفأ هالة الضجيج التي أربكت الجميع ولفتت الأنظار جميعها إلى هذا الصوت، وكأن الأذان تحولت فسكنت الأبصار المعلقة على هذا القادم الذي سبقه ضجيجه وصراخه.

كان المتهم رجلا يبدو عليه طول العمر وشقاء الحياة، يرتدي جلبابا باهت اللون، تُشعرك نظرته بتضاعف نحوله ليصير نحيل الجسد والقدر أمام كل هذه الاتهامات والصرخات التي بدا واضحا من محاولات وجهه للدفاع أنها سهو أو خطأ غير مقصود، وأنه لا يستحق على الإطلاق كل هذا التوبيخ من شخص وجد في هذه الطريقة انتصارا لنفسه على قلة ما حظيت به من الدنيا، والحق أن مالم يحظ به من الدنيا لم يكن سوء حالته المادية البادية على لباسه بل سوء لسانه الذي انطلق بقذائف من السباب واللعن والاتهامات لرجل يكبره سنا وشقاء، أشفقت على ذلك الوجه الذي بدا أكثر تجعدا وعجزا، يخيل إلى الناظر أن سنوات مرت عليه أثناء وقفته تلك موقف الطفل الذي ينتظر العقاب من شخص يكبره سنا رغم أن الواقف هنا لا يكبر المعاقب سنا بل ظن بنفسه أنه يكبره قدرا. ألقيت كتابي جانبا ونهضت من مقعدي في الحديقة لمحاولة إنهاء هذا المشهد الثقيل، تقدمت تجاه صاحب الضجيج وكنت حائلا بينه وبين العامل العجوز، ونظرت إليه أبحث في وجهه عن شيء أوجه إليه حديثي ولما لم أجد كان لابد من توجيه الحديث إلى تلك الهيئة على أية حال وإن بدت فراغا يُحدِث ضجيجا: بأي حق تتحدث إليه بهذا الأسلوب؟

وقبل أن يحاول الرد باغته: أعلم جيدا كيف سأقتص لهذا الرجل منك، سأذهب فورا إلى عميد الكلية لأشكوك إليه.

سخر بانعدام تهذيب، وماذا ستقولين أيتها المحامية؟

بملامح نفور لم أعهدها في نفسي على الإطلاق شعرت بها وكأنني أراها أجبته: سأخبره أن أحد الموظفين أمثالك يحتاج لتجرع حبوب الأخلاق ربما تعالجه من انعدامها أو توصله إلى الحد الذي يليق بعده أن يتعايش مع البشر.

كانت كلماتي التي سخر منها في البداية كافية لتلجم لسانه ويتحول وجهه هو إلى الذهول هذه المرة.

شعرت بيد صديقتي تربت على كتفي، ومن بعيد حيث مقعدي نظرت إلى العجوز أرجو منه  مسامحتي فلم أمتلك الجرأة للتدخل في أحداث المشهد، واكتفيت كالباقين بالمشاهدة موقنة لحاجتي  إلى حبوب الشجاعة.

 

مقالات من نفس القسم

تشكيل
تراب الحكايات
موقع الكتابة

المعرض