أبجدية المصباح

موقع الكتابة الثقافي
فيسبوك
تويتر
واتس أب
تيليجرام

 

حسن شهاب الدين

بخِـفـَّةٍ..

كنتُ خلفَ الشِّعرِ..أختبئُ

أنا البياضُ الذي

      في الصمتِ.. يبتدئُ

مهارة ٌ..

أنْ يخيطـَ الغيمُ لي مطرًا

فيرتديني قميصًا فوقه الظمأ ُ

وحكمة ٌ..

أنَّ نخلا خلف قافيتي

تهزُّه امرأة ٌ خضراءُ..

ينكفئُ

 

أرْمِي عليها بتمرِ الضوءِ

يربكنـُي..

تلعثم الشمسُ في صوتي..

فأنطفئُ

أتقرأ ُ الصمتَ..؟

ها قدْ سالَ في ورقي

ماءُ الهدوءِ

وهذي البئرُ تمتلئُ

لي أبجديَّة ُمصباح ٍ

أجوسُ بها حدائقَ اللهِ

كي يرنو لها الملأ ُ

عصفورة ً في مهبِّ التيهِ

أطلقـُها

وغيمة ً في خيالِ البيدِ

تهترئُ

وشارعًا..

من طفولاتٍ مبعثرةٍ

على خرائطِ حُلم ٍ..

فوقه أطأ ُ

ديوانَ ليل ٍعميق ٍكنتُ..

وانسكبتْ

 بهامشي أنجمُ المصباح..تختبئُ

مراوغًا..كافَ تشبيهٍ..

وأقنعة ً

على مرايايَ..

فيها أينعَ الصدأ ُ

أعيدُ للغيم ِلحنَ الماءِ

لو سمعوا

وأرتدي لغة َالأشياءِ

لو قرأوا

حتى اكتملتُ وحيدًا

فوق مرثـيَةٍ للكون ِ

كنتُ على اللا شيءِ..

أجترئُ

وغربتي..

ضربة الفرشاةِ

عنْ خطأ ٍمحتْ إطاري

وأغراني بها الخطأ ُ

فصغتُ للوقت خلف البابِ

عُزلتــَه

وقلتُ:

لا يأتني من هدهدٍ نبأ ُ

لي ثـُلـَّة ٌمن خِرافِ اليأس..

أتبعـُها

إلى ممالكَ..

لا تدري بها سبأ ُ

مدائني..

خلفَ هذا البوح ِ

شاسعة ٌ

وعرشُ صمتي..

عليه الآنَ..أتكئُ.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 حسن شهاب الدين شاعر مصري

 حصل على جائزة الدولة التشجيعية في الآداب فرع شعر الفصحى عن ديوانه (أعلى بناية الخليل بن أحمد)

صدر له عدة دواوين منها

شرفة للغيم المتعب ـ متوجٌ باسمي ـ خيمة لمجنون الصحراء 

 

مقالات من نفس القسم

عبد الرازق الصغير
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

قصيدتان

يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

ومضات:

فن تشكيلي
يتبعهم الغاوون
موقع الكتابة

في عناقي