موقع الكتابة الثقافي uncategorized
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

في الكتاب الصادر حديثًا عن دار المدى يطالع القاريء يوميات صوفيا تولستايا (زوجة تولستوي) ليتعرف على صوت مغاير تمامًا عن تولستوي، فرغم كلمات المديح التي تكيلها الزوجة أحيانًا لزوجها بين ثنايا الصفحات، لكن يمكننا أن نقول بشكل عام أن شهادتها قد تكون واحدة من أقسى وأصعب الشهادات عن ليف تولستوي. قراءة رواية صوفيا (بالعربية) يوميات تولستوي (بالروسية لمن استطاع سبيلا) تشبه قراءة رواية من روايات محفوظ التي قدمها في صورة أصوات تعيد رواية نفس الحدث بوجهات نظر قد تصل حد التناقض رغم وحدة الحدث، مثلما نجد مثلا في “أفراح القبة”.

تزوج تولستوي من صوفيا في عام 1862 بعد أعوام حافلة بشتى أنواع التجارب الفكرية والحياتية والجنسية. عاش تولستوي أعوامًا مريعة متقلقلة على المستوى النفسي تكشف عنها يومياته بصراحة تامة، وعند الزواج كشف لها تولستوي عن يومياته فقرأت ما قرأت، وربما كان ما حدث أشد أخطاء تولستوي!

لم تستطع صوفيا أبدًا نسيان أعوام تولستوي قبل زواجهما، خاصة تجاربه الجنسية، ومنذ بدء الزواج تبين اختلافهما الفكري والنفسي بصورة عنيفة وبدأ النزاع مبكرًا، ولم ينته إلا بموت تولستوي.

قدم المترجم الكبير عبد الله حبه ترجمته لهذا الكتاب من إصدار دار المدى، وكمطلع على الأصل الروسي فوجئت بأن الترجمة ليست كاملة، أو أنها اعتمدت على نسخة روسية غير كاملة من اليوميات. الترجمة الروسية الكاملة صدرت في جزئين، أغفلت الترجمة العربية من الجزء الأول هذا الجزء:

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 26

وأغفلت من الجزء الثاني:

 

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 25

نحن نتحدث هنا عن عدد هائل من الصفحات، يضم ملحقًا بالجزء الأول، ويضم ملحقًا بالجزء الثاني  بالإضافة إلى الأعوام التي تلت وفاة تولستوي. ما سبب هذا الحذف؟ وإن كان الاعتماد على نسخة روسية قد حذفت هذه الأجزاء فلماذا لم تحدث إشارة لهذا في مقدمة الكتاب؟ هذه إحدى المشاكل الرئيسية بالكتاب، خاصة أنه من الصعب أن يقدم مترجم آخر على ترجمة هذا العمل الضخم بعدما تُرجم بالفعل، ولكن للأسف بصورة غير كاملة!

بالنسبة لصياغة ما ترجم فكانت بصورة عامة ممتازة، ويمكننا أن نطلق عليها ترجمة واعية، ولكن هناك مشكلة أخرى ضخمة، وهي افتقاد النص إلى الحواشي اللازمة التي تجعل القاريء يفهم الكثير من الأمور. مثلا:

“تحدث جولوخفاستوف بكل حماس عن الكاتدرائية الرائعة في أورشليم الجديدة (البعث) وكيف يزورها حتى 1000 حاج”. ص 120

أين هذه الكاتدرائية تحديدًا، وهل اسمها أورشليم الجديدة أم أن هذا مكانها؟

وراجعت مع ليليا التاريخ المقدس حول إعدام المصريين وموسى.  (ص 96)

أغلب الظن أن الصياغة الصحيحة: “التاريخ المقدس حول موسى وإعدام المصريين” أي أن عطف موسى على إعدام المصريين ليس دقيقًا، ولكن في كل الأحوال ما المقصود بهذا تحديدًا؟

أيضًا نقرأ عن طائفة شاربي الحليب، فمن هم؟

نقرأ أيضًا: “مفهوم الخلود ومنتهى السدرة؟” ما المقصود تحديدًا بـ “منتهى السدرة”؟ هذه العبارة تغيب تمامًا عن أدبيات الدين المسيحي فما المقصود بها؟

” وانضم إلى كتيبة المدفعية بصفة يونكر”.

كان من المفترض هنا شرح ما المقصود باليونكر أو تعريبها لأقرب رتبة عسكرية معاصرة.

“ما أكثر الجهود الروحية وما أكثر النفقات”.

أليس من الأفضل هنا” الجهود النفسية” مثلا؟ هناك تعارض جلي بين الروحية والنفقات.

” هل كان بوسع رجل أحمق، نيقولاي الثاني، غير الحقود، وبكاء نفسه، يمكن أن يقترف مثل هذا الشر؟”

ارتباك واضح في صياغة الجملة.

كل هذه الملاحظات لا تنفي المجهود الرهيب الذي بذله المترجم ليأتي النص في هذه الصورة السلسة التي تشجع القاريء على المضي بتلهف في قراءة اليوميات، لولا خطأ الحذف الكبير .

تكشف اليوميات عن أبعاد شتى من الصراع. تتهم صوفيا زوجها دائمًا بأنه قد انعزل تمامًا عن أسرته وأنه لا يهتم لا بها ولا بأولاده، وتشكو من كثرة المشاغل، كما يتطور الصراع بعد ذلك حينما يرغب تولستوي في منح حقوق طباعة أعماله الأخيرة بالمجان، حتى أنها هددته بالانتحار  وكادت أن تقدم أكثر من مرة، وهددها هو بالهروب وفعلها أكثر من مرة انتهت في النهاية بموته.

وبعد ذلك تحدثت مع ليوفوتشكا بصدد الرسالة التي أرسلها في 16 سبتمبر إلى الصحف بشأن التخلي عن حقوق نشر المقالات التي يضتمنها المجلدات 12، 13. إنها المنابت ذاتها من حيث النوع: الغرور والرغبة في كسب المجد مجددًا ومجددًا، والمزيد من الحديث عن مناقبه في المجتمع. ولا يستطيع أحد تغيير اعتقادي هذا”.

ترى صوفيا في كافة أفعال تولستوي رغبة في إحراز المجد والسمعة، وأن مسلكه الروحي مزيف:

“إني لا أصدق طيبته وحبه للبشر. أنا أعرف مصدر جميع أفعاله. إنه حب المجد والمجد المحموم والنهم  بلا حدود”.

وترى أن عبقريته الأدبية تطلبت منها ثمنًا فادحًا:

“إن الوحشية الحقيقية هي لدى الرجال الذين يبتلعون من أجل تحقيق انانيتهم كل حياة الزوجات والأبناء والأصدقاء، جميع من يقف في طريقهم”.

“إنني أتعذب لأن ل.ن، الشيخ البالغ السبعين من العمر، يصف مشاهد ممارسة الحب بين خادمة المخدع والضابط بتذوق خاص، وبتلذذ، كما يتلذذالذواقة بالطعام اللذيذ. أنا أعلم، وقد دثني ل.ن عن ذلك بالتفصيل بنفسه. إنه يصف في هذا المشهد علاقته الغرامية بخادمة مخدع شقيقته في بيروجوفو. وأنا رأيت جاشا المذكورة، وهي الآن عجوز في السبعين من العمر وقد أراني إياها بنفسه، مما كدرني وأثار اشمئزازي، كما أنني أتعذب لكون البطل ، نيخليودوف يوصف كرجل يتحول من السقوط إلى السمو الأخلاقي، وأرى فيه ليف نيقولايفتش نفسه، الذي يعتقد ذلك عن نفسه، لكنه وصف كل هذا الصعود والسمو جيدًا في كتبه، لكنه لم يطبقه في الحياة أبدًا، وعندما يصف ويتحدث إلى الناس عن هذه المشاعر السامية والتأثر بها، تجده يعيش كالسابق ويتلذذ بتناول الطعام الحلو، وبركوب الدراجة، وامتطاء صهوة الجواد، وممارسة الحب الجسدي”.

 

بينما وجد تولستوي نفسه في موقف متأزم، حيث ينادي بتوزيع الثروة والأرض ويعيش هو نفسه في رخاء، ويتطلب الأمر منه صراعًا مضنيًا من أجل أبسط حقوقه حول منح حقوق كتاباته بالمجان لدور النشر. والحقيقة أن اليوميات تكشف في جزء منها عن ضيق أفق مرعب لصوفيا، فرغم كل اتهاماتها الشنيعة لزوجها – والتي قد يكون بعضها حقيقيًا بالطبع – إلا أن القضية الرئيسية للخلاف بعيدة تمامًا عن ناظريها، فنمط الحياة الذي تعيشه العائلة يراه تولستوي شريرًا من حيث ملكية أرض هائلة في مقابل فقر فلاحين مدقع يعيشون على قطعة أرض صغيرة لا تكفيهم. يشعر القاريء من حديث صوفيا وكأنهم يعيشون باعتدال وأن الدخل بالكاد يكفي النفقات، ولكن قراءة التفاصيل تكشف عن حياة البهرجة والفخامة الشديد، وفي الوقت ذاته غياب وعي صوفيا بتلك القضية تمامًا. فتقول مثلا:

قرأت في البداية “النساجون” لهاوبتمان وفكرت: “نحن الأثرياء جميعًا، وكذلك رجال الصناعة وأصحاب الضياع، نعيش في هذا الترف حصرًا، وأنا نادرًا ما أذهب إلى القرية، بغية ألا أكابد الحرج، وحتى لخجل من وضعنا المتميز كأثرياء، بينما أهلها من لفقراء. كم يدهشني موقفهم غير الوديع وغير الحاقد تجاهنا!”

ورغم ذلك لا تجيب عن القضية الرئيسية في الخلاف بينها وبين زوجها أبدًا وتواصل الحياة بنفس النمط الذي كان يراه تولستوي هو السبب الرئيسي في شقاء الفلاحين. يضطر الفلاحون لسرقة بعض الخشب من غابات صوفيا وتولستوي فتقدم على محاكمتهم للحفاظ على ملكياتها ويتم سجنهم ثم تشعر بالأسى عليهم! في الوقت ذاته تتهم زوجها بالنفاق! ولكن الحقيقة أكثر تعقيدًا، فتولستوي نفسه قد اعترف مرارًا في يوماياته بنفاقه، ولكن هذا لا يغير من صحة أو خطأ ما يطرحه من وجهات نظر.

يتعقد الصراع مع انخراط صوفيا في علاقة بموسيقار يُدعى سيرجي إيفانوفتش. لم تتطور العلاقة أبدًا إلى علاقة جسدية، لكن صوفيا اعترفت مرارًا أنها وسط هذا الجوع العاطفي الشديد حيث انعزل زوجها عنها وعاملها بسوء شديد، شعرت بمشاعر حب صوب الموسيقار، وكانت تقضي معه وقتًا طويلا؛ الأمر الذي ضايق تولستوي بشكل غير عادي، وكذلك أبناءها الذين حذروها أكثر من مرة ورغم ذلك استمرت طويلا في العلاقة، وقد رصدت رواية سوناتا لكرويتزر هذه الأزمة، الأمر الذي اعتبرته صوفيا بمثابة فضيحة حقيقية لها. من ناحية أخرى تعقد الصراع بصداقة تولستوي لتشيرتكوف، التي رأيت فيها صوفيًا شيطانًا يؤثر على علاقتهما بشكل سيء جدًا حيث كان تشيرتكوف يكن لها الكراهية ويراها بمثابة قاتلة لعبقرية تولستوي. تطور الأمر إلى أبعاد مفزعة حينما ذكرت صوفيا تولستوي باعترافه في يومياته منذ مدة طويلة جدًا ببعض الميول المثلية كمحاولة لتفسير غيرتها من تشيرتكوف، الأمر الذي دفع تولستوي إلى الجنون.

يتضح الفارق في التفكير بين الزوجين جليًا في رد فعل صوفيا حول الرسالة ألتي أرسلها زوجها للقيصر ليذكره فيها بوجوب الاستماع لصوت ضميره وصوت الله:

إنها رسالة لاذعة وحادة اللهجة، مترعة بالتجديف، وتتضمن نصائح غير معقولة حول توزيع الأراضي على الناس. آمل أن يفهم لأمير المعظم بأن هذه الرسالة هي نتاج مرض الكبد والمعدة، ولن يسلمها إلى القيصر. وإذا ما سلمها فإنها ستزيد من غيظ القيصر حيال ليف تولستوي وتترك عواقب ما بالنسبة لنا”.

نتاج مرض الكبد والمعدة!

تقول صوفيا في أحد المواضع أنها على قناعة بآراء زوجها في نبذ العسكرية، وفي الوقت ذاته تسعى من أجل إلحاق ابنها بالخدمة العسكرية الطوعية!

من ناحية أخرى انعزل تولستوي تمامًا عن زوجته، وكان يعاملها بقسوة شديدة “حسب روايتها” نافضًا يديه عن كافة الأمور العملية وقد اقتنع تمامًا بوجوب الانسحاب من هذا النمط من الحياة الفاسدة. ولا يخفى على القاريء نظرة تولستوي المتدنية للمرأة بصورة واضحة كما كشف في كثير من كتاباته، وربما كان لتجاربه الجنسية المبكرة دور واضح في تشكيل هذا المفهوم.

قصة مخيفة عن صراع هائل تتوسطه باستمرار لحظات فياضة من الحب والعاطفة، قصة كانت تستحق أن تروى كاملة دون حذف أي مقاطع منها، ولكن أهم ما فيها أنها تطرح لنا صوتًا مغايرًا عن تولستوي يحتاج إلى قاريء متمعن يمكنه الاقتراب من الحقيقة قدر الإمكان بمقارنة القصص وفحصها مليًا، وللحقيقة أوجه كثيرة.

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:768. Generation time:6.346 sec. Memory consumption:290.87 mb