موقع الكتابة الثقافي
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

 

نعش وثروة

الذين يحملون نعشي، يحسون بثقله رغم نحافة جسمي..

الذين يمشون أمام وخلف نعشي.. يتهامسون عن الثروة التي جمعت.. عن الأعداء الذين  خلفت.. وعن شركائي الذين سجنوا..    

أحلام

في الليلة الأولى، رأيتني أحلق فوق السحاب..

في الثانية، أرسم حماماً أبيض يهدل.. نشوان..

في الثالثة استيقظت مذعوراً..

تحسست عينيَّ..

ثقبان يسيلان دماً..

وبقايا ريش ذابلة فوق وسادتي..

المثقف العضوي

وهو يشرح لنا مفهوم المثقف العضوي، كما حدده “جرامشي”، قال:

“هم منظمو الإكراه الذي تمارسه الطبقة السائدة على سائر الطبقات بواسطة الدولة”.

توقَّفتْ أمي عن الرشف من كوب الشاي.. وضعته على الطاولة.. رفعت عينيها صوب صورة أبي، في زي الشرطة، المعلقة على الجدار.. أجالت بصرها بيننا، وهمستْ:

” كنت أعرف أن أباكم يمارس عليكم، وعلى الجيران، كل شيء بالإكراه.. وما كنت أعرف أنه مثقف”.

نعمة عظيمة

لمَّا أطلَّ “برومثيوس” إلى الأسفل، رأى ما يتخبط فيه القوم من جهل وفقر وتخلف.. غادر جبل الأولمبوس.. عَلَّمَ القوم الْقِيَمَ والكتابة والحساب، وكيف يُخْضِعونَ الثور والحصان…

بتعلمهم، اعتقد القوم أنهم أصبحوا متساوين مع الآلهة.. انسلخوا عن القيم.. فعَمَّتِ الفوضى..

إذَّاك فقط، تذكَّرَ “برومثيوس” لماذا كان ” جوبتير” يخشى أن يُعْطى البشَرُ نعمةً عظيمة..