قصائد

كو أون
ترجمة خالد الشبيهي
ذبابة فقدت جناحاً
تزحف بمشقة
يوم آخر يمر
¡¡¡
صَدَفَةُ يراقة داخل شبكة
عنكبوت
من كثرة الملل
تتمرجح في الريح
¡¡¡
ألف قطرة ماء
عالقة بغصن ميت
لم يسقط المطر سدى
¡¡¡
في أحد الأيام
لم أجد أحداً ليدلني على الطريق
أخذت الاتجاه
الذي أشار إليه غصن صنوبرة
الطريق الصحيح.
¡¡¡
عندما أفكر في الأمر جيداً
أرى أنني كنت أُدْفَن كل لحظة
فأنا إذن
قبور متعددة
ومع ذلك يقال إنني ادعيت الوجود
¡¡¡
في جزيرة كريت
وأنا أغادر
مطعماً صينياً
تعثرث
تحرك البحر
رج بوسيدون بهالته قبل أن يغطس من جديد
¡¡¡
تحت المطر يرقص العشب
تحت المطر ينام الحجر
¡¡¡
أول قطرة مطر
توقظ
ورقة مانيوليا
فهذه الورقة
فتلك.
¡¡¡
بجانب شجرة القيقب
شجرة قرانيا
بجانب القرانيا
شجرة أرز
بجانب شجرة الأرز
زوجتي
¡¡¡
تواضع
مركب يدخل إلى الميناء
غرور
مركب يغادر الميناء.
¡¡¡
حيثما مرت الدَّبَّابة في الصيف الماضي
نبتت أقحوانة هذا الخريف
¡¡¡
ممر قديم
بين شجرة حور
وشجرة سرو
فجأة يظهر أخي المتوفى واقفاً
ممر عند حلول الليل
¡¡¡
كانت جدتي تقول لي
قم بإنجاز الأشياء الأكثر ابتذالاً
بكل ما أوتيت من قوة
ولو تعلق الأمر
بتمرير خيط في إبرة
لكنني اليوم لم أعد أرى خرم الإبرة
¡¡¡
المشاؤون هم الأجمل
الذين إذا صادفوا أحداً
يرافقونه مشياً هم الأجمل
السماء مليئة بسحب قطنية.
¡¡¡
لا حاجة لمعرفة أين ستجدها
النافورة الصغيرة في عمق السهل
مثل أخت كبرى
مثل أخت صغرى
عثر عليها بعد غياب طويل
¡¡¡
في جبال الماس الخارجية لم أستطع
كتابة بيت شعري
في جبال الماس الداخلية لم أستطع
كتابة بيت شعري
جسمي الفارغ كان هو الحقيقة.
¡¡¡
البدر ينير صدرك والأشياء كلها
حتى القبور تحركت قليلاً.
¡¡¡
بذور الصفصاف البابلي
التي جرفها التيار
تبرعم
عندما تلمس الأرض
حاول أن تبدأ هكذا.
¡¡¡
البيت على حافة الشارع
دون باحة
ولا سياج
أين هي فردة حذائي؟
¡¡¡
هذه الوجوه النائمة
تحت مصباح من 60 واط في زنزانة
السجن
في أحشائي من قبل كانوا كلهم أطفالاً
لماذا السماء بهذه الرحابة
وأنا وحيد؟
¡¡¡
ما العمل؟
أوراق زهر شجر المشمش
تدخل طيلة النهار إلى البيت الفارغ
¡¡¡
في هبوطي رأيت
هذه الزهرة
التي لم أرها صاعداً.
¡¡¡
فوق كل نافذة في المدرسة الابتدائية
تلمع الشمس
كل نافدة إله
¡¡¡
رجل قبالة امرأة
يتناولون طعامهمالأشياء الأكثر ابتذالاً
ومع ذلك
أروعها
الحب
¡¡¡
مقتفياً أثر الحيوانات على الثلوج
أعود إلى أهلي
¡¡¡
يسقط الثلج في الساحة
داخل الغرفة
لا أحد يعلم
¡¡¡
كيفما كان الحال
البحيرة
هنا
بعد افتراقنا
¡¡¡
على حافة قصبة شجرة بردي يعسوبة واقفة
يحيط بها العالم
¡¡¡
ماذا دهاك حتى تحطين
على ظهر يدي أنا أكتب لابنتي
أول زوار فصل الربيع
فراشة صفراء
¡¡¡
الشمس تغرب
الرغبة الوحيدة
أن أصير ذئباً تحت قمر سمين
¡¡¡
يوم آخر أتحدث فيه عن شخص ما
في طريق العودة
الأشجار تنظر إلي
…………………………..
(*) كو أون شاعر من كوريا الجنوبية ولد سنة 1933، اعتنق البوذية وعاش حياة الرهبنة لأكثر من عشر سنوات واحتل درجة كبيرة في تراتبية الرهبان. عاش حياة مضطربة تخللتها محاولات انتحار متعددة. عاش تجربة الاعتقال السياسي كذلك. له مجموعات شعرية عديدة، جعلت منه أهم شاعر كوري اليوم. كل سنة يرد اسمه في لائحة المرشحين لجائزة نوبل للآداب. ترجمت هذه القصائد عن مجموعته «أزهار اللحظة» التي أصدرتها بالفرنسية «دار سيرسي». تقترب هذه القصائد ذات المنحنى البوذي من شعر الهايكو، في جزالتها وجملتها المقتضبة، في التقاطها للحظات الخاطفة. كما أنها لا تنحو إلى شعرنة الواقع بقدر ما تؤرّخ ليقظة الأشياء والكائنات الصغيرة وهي في لحظة انخطاف.