موقع الكتابة الثقافي
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

أكتب كي أختفي، تشتبك الحروف وتتحرك في دوائر، المعني يضيء، آلاف المعاني تنتظم وتصعد، أطمس خارطة جسدي بالكلام، أخفف الخيال بنقطة من الواقع.

هذا الرجل ينظر إلى أرضٍ لا يراها أحد، هو مفتاح ذاته، مازال يبحث ولا يعرف أنه سيصل حين يختفي.

الخط يتمشى داخل وجهه، ويغير مكانه كل يوم، حبيبته تضع قُبلة في البداية والختام، كل شيء تغيَّر بعد ذهابها.

عندما أموت سيكتبون عني كلامًا أجمل مما أستحق، ماذا لو لم يعجبني الموت يا الله، هل يمكن أن أعود في قطار الصباح ، سأحتفظ بأختي فقط في الحياة القادمة، وسأغير كل شيء آخر.

………………….

ريفيو:

اللوحة للفنانة المصرية: سعاد عبد الرسول (1974ـ   )

أكريلك على ورق مطبوع

مقاس اللوحة: 21 × 30 سنتيمتر (تقريبًا)

تاريخ رسم اللوحة: 2012

 

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:767. Generation time:6.395 sec. Memory consumption:290.78 mb