موقع الكتابة الثقافي uncategorized 42
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

ممدوح رزق

تقوم قائمة الانتقادات والمآخذ على إرادة دائمة لاكتساب الأنا الفردية القارئة تلك الذات كلية المعرفة، المنطوية على قوة إدراكية مطلقة، وبالتالي يجدر بها امتلاك سلطة الهيمنة خارج ما يمكن أن يُفترض كحدود لوعيها.

تستدعي هذه الذات الصوت البلاغي الذي يحتّم أن يكون لرؤيتها في لحظة معينة بداهة عامة، حكمًا استحواذيًا قادرًا على توظيف التعارضات كافة لإثباته .. كأنها ـ مع اختلافاتها ـ تكرّس خطابًا ضمنيًا جماعيًا، تتباين مستويات حدته يقول: “أنا أعرف ما هي الكتابة، والكيفية الصائبة الوحيدة لمقاربتها .. ما الذي يجب أن يُكتب وما لا ينبغي .. كيف، ومتى يُكتب؛ ذلك لأنني دائمًا أتخذ الجانب الصحيح من كل شيء، وهذا ما يعطيني الحق الشامل في أن أكون معيارًا واجبًا للجميع، وبالضرورة ليس للآخرين الحق في رفض أو معاداة ذلك”.

هذه الذات تتحدث كإله يتفرّد بالهيمنة على الحياة والموت .. التراث .. الحداثة .. السلوك الإنساني .. الأفكار .. التفسيرات النفسية .. التاريخ .. التحليل الاجتماعي .. الحرية .. الجرائم .. الأخلاق .. الحضارة .. الديانات .. القضايا الأساسية .. تتحدث كإله يحتاج للنجاة من إنسانيته .. تريد أن تدافع عن وجودها ـ غير الإلهي ـ أو كـ “أنا” عمياء في مقابل الحياة والموت التي لا يمكنها السيطرة عليهما .. لذلك؛ فمساحة العماء الشخصية بكل ما تتضمنه من أوهام مؤقتة أو دائمة لابد أن تُستثمر لتتخطى نفسها .. لتصير حقيقة لا تقبل الإرجاء أو التعطيل ومن ثمّ تكتسب تعويضًا عادلًا من الأبدية المفترضة للسلطة التي تستعملها .. هكذا يكون لهذه الذات حق التعبير “الصحيح” دون غيرها عن المعنى والمنطق والقيمة والجدوى والابتكار واللغة والأسلوب والعمق والتوافق والدلالة والمتعة والإشباع .. يكون لهذه الذات الحق في أن تفرض خبرتها الخاصة ليس على الكتابة المتحققة ونقدها فحسب، بل على ما لم يُكتب بعد، وبالتالي على طريقة تناوله وتحليله؛ أي تصبح هذه الخبرة “رادعًا مقدسًا” يتقدّم على كل نص محتمل ونقده بخطوة تفاديًا لأخطاء الماضي، وهو ما يفسّر التكدّس المتواصل للأعمال الأدبية والنقدية المتناسخة .. لا يسمح خطاب هذه الذات بالكشف إلا عما تنحاز إليه، وهو بذلك يقيم الحواجز اللغوية التي تمنع ما يقاومه من التسلل إليها .. تعلن عن يقين، وتصمت عن ما يمكنه انتهاكه .. ترسّخ خبرة وتزيح علامات خلخلتها.

أعود لكلمات سابقة عن تدوينات القراءة وكيفية تبرير الخطاب لنفسه: “هكذا نحن لا نتحدث عن “أخلاق” من أي نوع، ولا عن جماليات أدبية بل عن انتهاز متبادل، غير محكوم بين القارئ والسلطة ينتج دومًا ما لم يكن يبدو متضمنًا فيه منذ البداية”.

إن ما يسمح بوجود مساحات التوافق والتقارب الطاغية بين هذه الممارسات اللغوية العدائية هو استعمالها المستمر لمجاز السلطة حيث كل ما تم الاستقرار عليه ـ أو ما يبدو كذلك ـ في الذاكرة الفردية، والذي يتخذ ظاهريًا شكل المسلّمات العمومية، أصبح حاكمًا باختلافاته وتناقضاته؛ لذا تتحوّل المحاذير الشائعة إلى خامات يجب توظيفها مهما كانت متغيّرة، ومهما كانت غير قابلة للتجانس مع مفاهيم / أحكام أخرى .. تتحوّل العاطفة، والتميات المتصفة بالتقليدية، والخيالات التي يُشار إليها كصور نمطية إلى فرص للإدانة .. “كيف تجرؤ أن تتألم بهذه الطريقة الخاطئة؟” .. يتحوّل التأويل الذي يخلق الاستفهامات، ويؤجّل المعنى، ويحرر النص من الغايات القاصرة إلى مبرر للاتهام .. “مهما تكن حياتك التي أجهلها؛ لكنك يجب أن تفكر في العالم، وتعبّر عن تجاربك من خلال بصيرتي” .. هذا ما يُفسر أيضًا لماذا تتشابه الذخيرة اللغوية المستخدمة ضد العمل الأدبي الذي لا يسعى  وراء هدف مثالي، أو على الأقل لا يحوم حول غرض مناوئ للقبح “كما يتم تعريفه في وعي القارئ”، وبين العمل النقدي الذي لا يحاكم هذا النص وصاحبه، ولا يعيد تذكيره بـ”الهموم الحقيقية” للواقع أو الوطن أو العقيدة أو الأمة أو الإنسانية … إلخ، ولا يضيء له “الطريق الصحيح” ليكون إنسانًا وكاتبًا أفضل.

هذا هو المقال الأخير من سلسلة مقالات الباب الأسبوعي “نقد استجابة القارئ العربي”، وقد مثّلت هذه المقالات متنًا مختزلًا على نحو ما للمشروع الذي سيُنشر في كتاب كاملًا، كما يسعدني أن أختتم هذه السلسلة بمقال أعتز به للكاتبة منال حسين نُشر على منصة “رقيم” في 9 نوفمبر  2018 عن “نقد استجابة القارئ العربي”:

وللرواية محاكم تفتيش!
منال حسين

بدافع ما تكاد تجهله معظم المرات كُتبت تلك الرواية وتلك القصة؛ فإما أن تقرر خوض خبايا تلك المعاني والأسرار والعواطف الخفية التي بالكاد تُظهرها النصوص والحوارات كأنها قد خبأت نفسها خلف وشاح مستتر،خشية الحكم عليها بقذيفة مباشرة من قبلك أنتَ أيها القارئ! وإما أن تكون ذلك الحاكم المستبدّ الذي تخشاهُ الرواية متسلحاً بأدوات من النقد اللغوي والبلاغي والقيميّ والجمالي الذي لم يشهد أحد حتى الآن مَن أرسى قواعده وقدّس أحكامه!
لا يمكن للفنون أن تنزل منازل الأحكام النفعية الاستهلاكية؛ أن تنحصر بين قطبيّ”ناجحة،فاشلة” أن تتقزم وتتقلص أسباب انتشارها بجائزة معيارية محدودة؛ أو أن تتلاشى قيمتها ويُمحى أثرها كونها ذات معايير وتقيميات لا تخضع لسباق الجوائز ذلك! جرب لمرة أن تتجرد من تلك الأحكام المتعجلة السهلة؛ الأحكام التي تُطلقها عليها كوجبة غداء سريعة تناولتها في أحد مطاعم الوجبات السريعة:”جيدة،سيئة،عادية،مذهلة، تقليدية،ممتعة..”؛ أن تنزلها منزلة نظرية علمية متأرجحاً بها بين أخطأ في هذا وأصاب في ذاك وكان لابد من تلك! جرب أن تتعامل مع النص كلغزٍ متشابك عسير تحاول أن تفكك أسراره وأُحجياته، ولو بدا لك شديد البساطة تأكد بأن فك اللغز هنا أصعب! حاول أن تتفاهم مع النص أن تتحاور معه أن تخلق جسر انسجام يربطك به، وذلك الذي لم تستطع أن تُفك لغزه أو تكشف الحُجب عنه استسلم حينها ولا بأس بذلك؛ حتى لو أمضيت وقتاً تحاول أن تكشف ما كان يقال وما لم يقال ولم تصل لنتيجة تُرضيك؛ جرب عندها لمرة أن تقول بأنك لم تستطع أن تندمج في تلك الألغاز البسيطة ذات المعنى المُبهم لك؛ جرب لمرة أن لا تُحمّل الرواية ضيق الأفق لديك أو توسع المدارك لديك فوجدتها أصغر مما لديك؛ أن لا تحملها فوق محدودية ذوقك الخاص. 

جرب لمرة أن تتواضع وتجيب بأنك لم تفهم الأنا الكامنة وراء تلك الرواية!

حاول أن تتذكر لمرة بأنك الآن لست في مقام دروس علمية وعظية، تناسى تلك الأطر الاجتماعية الدينية الأدبية التي تضع الرواية في زاوية الواعظ المرشد أو العالم الخبير؛ لأن الرواية هي من سُتخبرنا بما يمكن لتلك الأُطر أن تؤثر على الذات البشرية عن طريق تلك الرواية “الخيالية”.
حاول أن تتعامل مع الرواية كقطعة من الأثر الماضي؛ قد نصل لشيء من حقيقتها لكن ثق بأننا لن نصل لحقيقتها الكاملة!

*بتصرف مما كتب عنه بتفصيل مُستفيض الكاتب: ممدوح رزق  ناقداً على استجابة القارئ العربي.

 

 

 

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:189. Generation time:2.841 sec. Memory consumption:44.12 mb