موقع الكتابة الثقافي uncategorized 9
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

عبد الحفيظ طايل

الهواء

يخبئ  نطفا

سرقها من أحبال الغسيل

ومن محطات إعادة تدوير المياه

وعويل الريح الذي نسمعه 

هو صراخ أجنة محرومة من لعب الأطفال

المعروضة في الفتارين .

 

موسيقى

الموسيقى ترى

ولها رد فعل

سمعت حالا سيمفونية تقول لكمنجة

هذا العازف مسكين جدا

فساعديه

بأغنية

ورأيته يرقص رغم جنائزية اللحن

 

الناس 

الناس لهم وقع خفقان أجنحة

ويهمون بالطيران

المشي أرهقهم

وأرقتهم رغبات الحكي

وأرقهم يقين ألا أحد ينصت

يتحرقون شوقا لامتلاك مناقير يزقزقون بها أو

ينقرون السحب

ويحبطهم أنها ربما تمطر

ناسا آخرين بوقع خفقان أجنحة .

 

أغنية

الحياة قصيرة

والبقاء على قيدها مستحيل

ولذا انخلقت معجزة الموت من رحم الحياة

الموت رائع

عملية معقدة تحدث براحتها

على مدار الساعة

كل ميتة تحدث تحدث لوحدها

إياك أن تربط بين ميتة ومقدماتها

والحياة كذلك

تحدث فجاة براحتها

وبلا مقدمات.

كل خلية تقوم لوحدها

لا يشترط أن تكون قد صلبت

فقط عليها أن تتجاهل التوقيت

قائلة دوما: صباح الخير

 

 كحول

 

الموسيقى تكسر قوانين الطيران

الأقدام تكسر قوانين المشي

المقابر تكسر قوانين الصمت

المحبة تضرب المنطق في مقتل

الرقص يعلو إلى السقف

والسقف يحاول الوصول  إلى الرقص

 

ستي خضرة

قالت عندما أموت

أريد أن أراكم عندما تزورونني

وأشم روائح عرقكم

أسمع حكاياتكم بوضوح

وأرى أشخاصا يمرون صدفة لأتتبع أخبارهم

أريد ان أرى الشجر والعصافير

أريد أن أتذكر ترقبي لحبيبي يمر من قدام الشباك في بيت ابي

أريد أن أحكي بحرية

عن حياتي وأحلامي

التي رسمت صورها عبر أذنيّ فقط

عن أصوات

كانت تداعب عصافير تكبر فوق  صدري  

عن رجرجة ردفي  وأنا أجري هربا في لعبة الاستغماية

وعن خوفي من المجهول في وسط الظلام

وجنوني لاكتشافه

أريد أن أرى أبي

 

وهو يعمل

وأرى أمي

وهي تطعم الدجاجات

فهي ليست كالبط أو الأوز

هي لا تستطيع إطعام نفسها

فقط تلتقط ما تلتقي به أمي من حبوب

لا تسبح

 

ولا تهرع للشارع إلا وراء

حبات الذرة التي

يرميها سارقو الدجاج

وكان أبي ينشدها : لها تسع دجاجات وديك حسن الصوت

 

عندما أموت

هاتوا لي كفنا من سحاب إن استطعتم

او فقط طوحوني في الهواء

وأنا سوف أتدبر أمري.