أطيافك يا صديقى

ياسر شعبان

إلى سيد عبد الخالق

خذ أطيافك معك يا صديقى
إنها فى كل مكان
فوق الكرسى المجاور بالمقهى
تخطو بمحاذاتى
فى شوارع القاهرة
كأن البنات يشعرن بها
” فى عشق البنات كنت نابليون “
تفعل ما حلمت به
طوال عمرك .. القصير
تمسح شعورهن
وتطلق صيحات الإعجاب
بمخلوقات الرب
التى تخفق بلا أجنحة
لملم أطيافك يا صديقى
أو قُل لها تترفق بنا
أنت تعرف
قلوبنا ضعيفة لا تحتمل
وأرواحنا مجروحة
قُل لها تترفق بنا
تكفى قسوة الحياة
يكفى فراقك يا أخى.

………………..

*نشرت في صحيفة “أخبار الأدب” في الذكرى الأولى لرحيل الكاتب والمترجم سيد عبد الخالق