wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

محمد مجدي (هرمس)

محمد مجدي (هرمس)

شاعر مصري

صدر له:

ـ التغريد بطريقة برايل ـ دار كلمة 

ـ كلاشنكوفي الحبيب ـ دار شرقيات

 

رابط الموقع: http://hermes333.blogspot.com/

بين المقهى التركي وتيه السكك في كولونيا

إلىڪريمۖ ﭐلصياد
أ
لا تلعب طاولة الزهر
فهي كالحياة مبنيةٌ على الإقدام
أما نحن، فقد خسرنا روحنا
لقاء نزهةٍ متبطلةٍ في متاحف الشعراء الموتى
لا تعش وحيدا في هذا القبو على الهاوية
السماء مفتوحةٌ فوقك
وكهرباء دماغك الفياضة تؤلب الملائكة على الأرض
إننا مسالمون دون أحقاد
وهذه الدنيا، رمية الزهر هذه، بستة أوجه
وجهٌ للحب، وللخسارات وجوه
دعني أناور حتفي في شوارع كولونيا
أما الوحدة فبإمكانها الانتظار والاحتراق من الحسد

ب
فئران السكك الحديدية
تأكل أعمار المسافرين بين القضبان
كلما هب قطار صفعَ أياما عن الواقفين، شهورا، صفع سنين.
في الرابعة فجرا على رصيف محطة كولونيا
ثمة رجل بعيد عن كل البيوت التي ادعت أنها بيته
معلقا في محطةٍ مكررة
بتذكرةٍ وحقيبة كتفٍ وقلم.

ج
الحياة تبتسم للتعساء
المصابون يبتسمون للقدر
وهو يقصفهم وينوح
ثلاثة أشياء تستوجب السكوت عن النفس
والكلام عن الطبيعة
هذا الهيام الكوني العظيم
يسوس الأحياء إلى الموت عبر طرق معقدة
وعجيبة
مثل قافلة من الجمال تختنق واحدا تلو الآخر
في سم الخياط.

 23-24 ديسمبر 15"
كولونيا

إقرأ المزيد...

طحين عصور

لا يبقى إلا طحين عصور الصحراء الموتى
النفط الموتى
يحققون معي بخصوص اسمي المستعار. 
إدراجٌ فيم الذي يحدث، أأدرجتني أنت الآن؟
وهذا اللثام المهترئ سُبابٌ

القاهرة بعيدة تصطبح بالشمس، ثم تغتسل غسل الظهيرة. 
الوقتُ متأخرٌ جدا في النهاية. 
والدراجات النارية التي تنطلقُ من رأسي
أم الكابوس
يضرب الحائط مرتدا عن صدري
وساقطا على خشب الأرضية

هرمس صندل وعصا، خوذة؟ 
الخوذة على شكلِ قلب. 
يجيزك إلى ضفّة. يهرّبُ الأحلام. 
يأتي اللصوص هنا، يأتي السحرةُ، يأتي الكهنة وتأتي المواقيت.
المهربون الشرفاء. الجهالة حفنةُ أوراق. 
وأنا نسيني الاسمُ 
نادوني إذن. بيجاسوس قديم. هذيان مجرة. مشكلة. الكلام يغرقُ. 
وإعلانات الضواحي قطارٌ ومَرّ.
أنا الواقف على البوابات بلا حاجة.

إقرأ المزيد...

شمس العزلة المخيفة

 

 

أنا مهتمٌ باللغةِ لأنها إما تجرحني، أو تغويني.
رولان بارت.

في "تسكب جمالها دون طائل" تبدو غادة خليفة منشغلة بثنائيات ومقابلات أو ما يشبه التركيبات متنافرة الحدود المستفيدة بالسريالية وخيالاتها الفائرة، فبينما "ترصد الدفء المتسلل من الذاكرة حين يصطدم بالضياع"، كما تقول في افتتاحية الديوان فإن هناك نزوع دائم شرّعته الذات المتفرقة إلى صور، نحو الاتجاه العكسي، ناحية الألم. وكأنما عن إرادة تبدو مكتملة. ويبدو الديوان كأنه محاولة للوصول إلى تلك اللحظة عبر امتحان ما، نحو عزلة أسمى تصيب فيها غادة و تخطئ متدرجة في الصعود عبر اختبارات عديدة لكي تصل إلى :

" شمس العزلة المخيفة

أريد أن أواجه عزلتي"

وقد تدور الروح بإبرة بوصلة ناحية الأقطاب المؤلمة للعالم وهو الحتمي في علاقة الشاعرة بالعالم.

"أفرغ قدمي من الطريق

وأقص أصابعي

أسقط من الطابق العاشر."


وهناك اعتراف دائم بالألم كجزء طبيعي من الجسد كعضو أو كحاسة من حواس الشاعرة


" أقف ساعة كاملة أمام المرآة

لأتأكد من اختفاء الألم."

في "تسكب جمالها دون طائل" ثمة اعتناء خاص باللغة الأنثوية الأنيقة، التي تكاد حين تقرأها مطبوعة أن ترى خط يد غادة خليفة، وهي لغة مصكوكة باسمها تتجلى على عملاتها اللامعة صورة نصفية لوجه غادة مع عدة غربان.

ولا نغفل الاعتناء بالمحو الذي أعرف جيدا أن غادة تتقنه، لكنك تستطيع أن ترى الاختلاجات الأثيرة للمحي تملأ المقاطع المحذوفة بدقة مقص خياطة.

"جسدي

ذلك الغريب عني

يعرفك

جسدي يقرأ تفاصيلك

........
ويصرخ."

لا بد أن العالم مكان موحش ويبدو أن غادة خليفة تقوم باستحضار الأشياء بالصلوات لتجب أرواحهم لتآنس عزلتها، وما يحضر في الحقيقة هو أشباحهم لتحيط بها من كل صوب عبر الديوان، أشباح الجمال، والروح، والحبيب، والهواء المحترق، وبستان الضياع اليانع، والعفاريت، وحجرة فئران الذاكرة.

وفي ذلك العالم الموحش نحن تائهون تماما، ولا نعرف ما يمكن أن يعني أي شيء ومن بين مفاصله فإن هذا العالم يلوّح لنا بأنفسنا المبتغاة من وراء غلالة غائمة من الأنماط والأنساق المحيطة بنا والخيال آفة العاشق والعالم ليس إلا طبقات متعددة من ذلك الخيال والكون يتآمر ضدنا بأريحية.


" أزن العالم بمشاعري

وهو يحول مشاعره إلى مجموعة معادلات."

في قصيدة خذلان يبدو هذا الانخداع البريء بالعلامات، ودائما ما تفتت الفرص وتتركنا لنواجه ضياعا مشتتا النفس إلى كل شيء وهو ضياع من الثقل لدرجة أنه قد يمتد ليمحو ذاكرة وجودنا كله وهو ما يشي بسوء تفاهم مستمر بيننا وبين العالم، تبدو خطواتنا فيه منجرفة عن إرادة أو أن الإرادة نفسها متواطئة في طريق خاطئة.


"قال: أنا أقرأ أفكارك.

قالت: ستضيعني في كل الأحوال"


وكل ما نتزود به لتلك الرحلة يبدو بلا فائدة تماما

"أيها الوضوح الشافي

لا تتركني طويلا بجوار بحر مزيف."


وهنا تحديدا تبدأ ثمة الامتحان


"أمشي على زجاج حياتي المسكر

بقدمين ضيقتين."


"زوجوني إلى فرس النهر

لا تتركوا صراصير الوساوس تنبش ذاكرتي

قيدوا مخالبي التي تنغرس بلحمي."



هنا تبدو آفاق الامتحان الصعب الذي قد يودي بالعقل في مواجهة صارمة مع الذاكرة.
وأحيانا ما يبدو الألم الرصين المتناثر في الديوان أقدم من مسبباته التي ليست إلا مرايا عاكسة للذات الألم : أنا هي ألم.

"قط أزرق يلعق الألم"

وعبر تلك المرآة المؤلمة يتم الارتحال قدما عبر فصول الامتحان في مرايا الذات و الذاكرة و الأشياء.

"لا أريد ذكريات أكثر"

وهو ما يشبه إعلانها الأولي بتفريغ الدفء من الذاكرة وتفريغ القدمين من الطريق، وعبر تلك الفصول تحدث الإخفاقات وهناك استراتيجيات عديدة للدوران حول تلك الإخفاقات أو تفاديها، وإحدى تلك الاستراتيجيات هي تفادي الأحلام التي تتحول فيها عملية التفادي نفسها إلى حلم.

" أريد أن أفكك خيوط السقف

كي أتلصص على الجيران

سأصنع سقفا آخر يسمح بصعود الأحلام"

وببطء تبدأ في الظهور والتراكم امرأة جديدة من ويلات الامتحان الصعب؟

"أنظر إليك فأرى انعكاسا لأجمل امرأة في العالم."

لكن الألم المتماهي مع الذات أقوى "الوهم يتوحش داخلي"

والامتحان يأخذ بكل الروح بينما تلوح النهاية.

"النفق مظلم جدا، في نهايته يوجد جدار"

ورغم حتمية الإخفاق فنحن سنقوم بتلك الرحلة وذلك الخوض.


"المتاهة متكررة

لا مخرج لي

لا أحد ينتظرني في هذا العالم

لذلك أكتب"

إقرأ المزيد...