wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

عزة مازن

عزة مازن

كاتبة وناقدة ومترجمة مصرية

zzmazen@yahoo.com

رابط الموقع: http://azzamazen.blogspot.com

الفردوس المفقود في "وجوه سكندرية"

 د.عزة مازن

تتغير ملامح المدن ويحفر الزمن بصماته عليها مثلما يحفرها على وجوه البشر. بيد أن المدن لا تتبدل ملامحها بفعل الزمن وحده إنما تغيرها أفكار البشر وثقافاتهم وظروفهم الاجتماعية والاقتصادية. في كتابه "وجوه سكندرية" يحاول الأديب علاء خالد أن يقبض على ملامح مدينة الاسكندرية، محبوبته ومسقط رأسه، كما عرفها صبيا وشاباً، بعد أن رأى أمواج التغيير العاتية تنال من جمالها وطلاوة روحها. أراد الكاتب أن يكون كتابه ذاكرة بديلة لمدينته التي عشق ناسها ودروبها، فراح يبحث في حناياها عن فردوسه المفقود. الكتاب رواية رائعة فصولها تنويعات على لحن عشق للمكان والتاريخ والناس.

إقرأ المزيد...

"حسن الختام" تجربة إبداعية مدهشة

د. عـزة مـازن

ذلك المذاق الفريد من الدهشة والانبهار هو ما يشعربه قارئ رواية "حسن الختام" (2014 ) للروائية والقاصة الشابة "صفاء النجار. وهي تجربتها الروائية الثانية بعد روايتها "استقالة مَلَك الموت" (2005). في روايتها الأحدث يتكئ السرد على فكرة جريئة ومدهشة، تجربة استنساخ طفلة من خلايا الأم وحدها، دون حاجة إلى رجل. رغم أن الكاتبة كانت ألقت ببذور فكرتها في الرواية الأولى، إلا أنها جاءت محورًا للسرد في الرواية الأحدث. حقيقة تتواصل الروياتان وتنفصلان. فتلقي الرواية الأولى بظلالها على الرواية الثانية وتضئ ثنايا السرد فيها.

إقرأ المزيد...

"في الإقامة والترحال" بين القصة والبحث في سراديب العقل

د. عـزة مـازن

رغم أن الكاتب الشاب ياسر عبد اللطيف لم يتجاوز الأربعين إلا بسنوات قليلة، يتمحور مشروعه الإبداعي في القصة والرواية حول سيرته الذاتية ومشاهداته الخاصة. كان ذلك في روايته الأولى "قانون الوراثة" (2002)، ثم في مجموعته القصصية "يونس في أحشاء الحوت" (2011 )، الفائزة بجائزة ساويرس الثقافية لكبار الأدباء (2013 ). وها هو ينسج خيطًا جديدًا في نسيجه الإبداعي بمجموعته القصصية الأحدث "في الإقامة والترحال... قصص وحكايات" (2014 ).

إقرأ المزيد...