wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

هيثم الورداني

هيثم الورداني

قاص ومترجم مصري

من أعماله:

خيوط على دوائر – شرقيات 1995

جماعة الأدب الناقص – ميريت 2003

حلم يقظة ـ ميريت ـ 2011

كينونات ناقصة

هيثم الورداني

تسري في ديوان أحمد يماني الجديد "منتصف الحجرات” أعضاء كثيرة. فهناك شعرات سابحة، وعظام ناتئة. وهناك أقدام تهرب، وأخرى تنسى المشي. عروق معلقة وراء الباب، ودم يخرج في نزهة طويلة. قدم تتشقق، ورقبة تتحور. في مدارات الديوان تتحرك أحشاء متشعبة  عند لمس نقطة مجهولة، وتنقل خلايا أزمنة معجونة من جيل إلى جيل. تُرى أعضاء من هذه؟ هل هي أعضاء جسدَي العاشقَين؟ أم أنها تخص بعض العابرين؟ هل هذه هي عظام الأب أم ما تبقى من الحب؟ هل هذا دم الصديق أم ليبيدو الروح؟ لا يبدو هذا السؤال على قدر كبير من الأهمية. فالأعضاء في القصيدة لا تُحيل بالضرورة إلى أجساد مكتملة، والأجساد هنا ليست خِزانات منفصلة تتكوم فيها الأعضاء، تحمل كل خزانة اسم صاحبها، وإنما توجد في حالة غير مستقرة، كأنها مصنوعة من عنصر مشع لا يتوقف عن الانحلال. نقطة الدم التي تنسل وحيدة بين أصابع العاشق لتسيل على جبهة العاشقة قد تكون عاطفة بين جسدين، لكن يمكنها أيضا أن تكون جزءا من حركة بسيطة تُذيب ما هو صلب. الشعرات التي تسبح في غرفة العاشق قد تكون هدايا من العاشقة في غيابها، وقد تكون أيضا جزءا من دورة للظهور والاختفاء.  

إقرأ المزيد...