wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

أحمد عبد المنعم

أحمد عبد المنعم

روائي مصري

صدر له:

رائحة مولانا ـ رواية

في مواجهة شون كونري ـ قصص

رسائل سبتمبر ـ رواية 

الحب على رقعة شطرنج

وقفت على رصيف محطة المترو منتظرا قدوم القطار المتجه إلى شبرا, كان الرصيف خاويا إلا من بعض العشاق المتناثرين على الكراسى المتجاورة, كعادة محطة الأوبرا التى حولها خواؤها وموقعها المتميز إلى متنزه للعشاق, وقفت هى على الجانب الآخر المتجه إلى الجيزة, تحتضن بيديها جيتارها الخشبى الأنيق, مستندا بمؤخرته المستديرة إلى الأرض ومتعديا بطوله وسطها, خصره يحاكى خصرها, كلاهما يتمتع بانحناءات هندسية متقنة. عينها عالقة بالسقف ويدها تداعب مقدمة الأوتار, بينما يدندن لسانها بكلمات مدغومة منغمة. ورغم أنها ليست رائعة الجمال, ليست شقراء ولا حمراء الشعر, إلا أن شيئا ما سرق بصرى وفتننى, ولطالما اعتقدت أن العاديات الفاتنات هن أجمل النساء.

إقرأ المزيد...

بعيدا عن الأرض

لم تشرق الشمس اليوم, أما عن أصوات العصافير فقد توقفت منذ أسابيع, الكروان لم يعد يغنى منذ شهور والأرض توقفت عن دورانها منذ سنين... لم يعد جاليليو صادقا, فالأرض فقدت استدارتها منذ زمن وأصبحت مثل ورقة مفروشة فى الفضاء, اختفى القمر منذ عقود ولم يستدل على مكانه, أما الشمس فقد كانت تشرق بشكل يومى منتظم, حتى صبيحة هذا اليوم عندما ترددت فى الخروج ويبدو أنها قررت أن تصاحب القمر إلى حيث ذهب وإلى حيث لا نعلم.

ولأن الشمس ارتبطت بعلاقة عدائية تاريخية مع القمر منذ بدء الخليقة, حتى أنهما رفضا على مدار ملايين السنين أن يلتقيا, أو أن يظهرا فى مكان واحد سويا بالرغم من توسط بعض الكواكب لحل النزاع الكائن بينهما, لم يتوقع أحد أن تختفى الشمس بعدما اختفى القمر وترك لها السماء منفردة.

إقرأ المزيد...

الصراع الأبدي بين الكلب والقطة

فى سنوات طفولتى البعيدة كانت أمى توقظنى قبل سطوع الشمس, تلبسنى يونيفورم المدرسة وأنا شبه نائم مغمض العينين, تعطينى ال(سندوتشات), كنت أنطقها بحرفى شين بحينها, فآخذها وآخذ حقيبتى شبه فارغة وأقف أمام باب عمارتنا منتظرا الأتوبيس ليقلنى إلى مدرستنا, لم تكن المدرسة بعيدة عن البيت, كانت واسعة, واسعة جدا بالنسبة لحجمى وقتها, سماؤها مشرقة وريحها طيبة. نذهب إلى الفصول متلكأين, تدخل إلينا المدرسة, وفى ذاكرتى هى دائما مدرسة وليست مدرسا, تشرح لنا دروسنا الطفولية عن أشكال الحروف الأبجدية وكيفية نطقها,عن الأرقام وكيف أن الرقم واحد يسبق الرقم اثنين وأن الرقم اثنين هو الشوكة ذات السنتين, أما الثلاثة فهى تحمل ثلاث أسنان, وكانت الحصص الدراسية بأول الأمر ما هى إلا بعض الحكايا التى يظن المدرسون أن لها من الدلالة ما قد يعلم الأطفال أى شىء خاص بالحياة. لا أذكر من تلك الحكايات التى حكيت لنا داخل جدران ذلك الفصل العتيق سوى حكايتين هما حكاية الثعلب المكار وحكاية العداوة ما بين القطة والكلب, وكيف أن الكلب كلما رأى تلك القطة, تفتحت عيناه وانتفضت شرايينه مطلقا نباحه الشهير ب(الهوهوه), فتجرى القطة فى فزع شديد مطلقة ما يدعى (النونوه)... وبالرغم من أن كل الحيوانات تطارد كل الحيوانات, إلا أن صراع الكلب والقطة ظل ذو خصوصية حيث أن الكلب لا يطارد القطة كى يفترسها أكلا إياها, ولذلك فصقتهما مختلفة ومثيرة للانتباه.

إقرأ المزيد...