wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

محمد الفخراني

محمد الفخراني

روائي وقاص  مصري

صدر له:

بنت ليل  ـ مجموعة  قصصية ـ هيئة قصور الثقافة

فاصل للدهشة ـ رواية ـ دار الدار

قبل أن يعرف البحر اسمه  ـ مجموعة قصصية ـ دار ميريت

قصص تلعب مع العالم ـ مجموعة قصصية ـ دار ميريت

 طرق سريّة للجموح ـ مجموعة قصصية ـ دار إشراق 

ألف جناح للعالم ـ رواية ـ الكتب خان 

عشرون ابنة للخيال ـ مجموعة قصصية ـ بتانة 

"كيرياليسون".. تقف فوق أحزانها وتسخر من العالم

"هل من الممكن أن يقف رجل على أحزانه بهذا الشكل؟"

 توقفت عند هذه الجملة فى الصفحات الأولى من الرواية لأرى هذه اللقطة: رجل يرصّ أحزانه فوق بعضها بعضا ليقف فوقها، هل لأنه يريد الهرب من سجنه وليس معه غير أحزانه، فجعلها بهذا الشكل لتكون أعلى من أسوار سجنه ومن فوقها يقفز خارجه؟ وهل يترك أحزانه، تلك التى وضعته فى سجنه ثم هى الآن تخرجه منه؟ هل يمكن له أن يعيش بدونها؟ هل يقف فوقها ليرى الأفق ويعرف ما ينتظره بعدها؟ أم يفعل ذلك ليسخر منها ومن العالم لبعض الوقت ثم يعيدها لقلبه مرة أخرى؟ 

إقرأ المزيد...

الموناليزا

تنقَّلْتُ بين عِدَّة رسَّامين، وصلْتُ إلى رسَّام بدا لى فى الخمسين من عمره، شعر رمادى طويل يغطى الأذنين ويمتزج مع شارب ولحية طويلة ناعمة، يقف عند ناصية شارع يتفرَّع من الساحة، مستديرًا بظهره إليها، لوحته بيضاء، فرشاته فى يده اليسرى، وفى عينيه نظرة فنان مفتون.

إقرأ المزيد...

الفتاة الكمان

*أعرف فراشة أنقذها الخيال.

 

"الموسيقا أسرع من الضوء، وأجمل من قمر سابح فى السماء".

شهقَت الأم عندما ولدَتْ طفلتها ورأتْ أنها بلا بطن، بدلاً من البطن كان شىء صغير يلمع هناك، تأمَّلَتْه: "كمان قرمزى" بحجم عقلتَى إصبع، همسَتْ: "كمان؟"، مدَّتْ إصبعها إليه لكنها خشيت أن تلمسه فينكسر، تذكَّرَتْ الموسيقا التى سمِعَتْها تخرج من رحمها أثناء ولادتها الطفلة، كانت الموسيقا تتصاعد تدريجيًا مع كل جزء يظهر من طفلتها، حتى خرجَتْ منها كاملة ومعها حفنة من موسيقا سائلة سرعان ما تلاشت، وبقيَت الطفلة الوليدة.

إقرأ المزيد...