wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

موقع الكتابة

موقع الكتابة

ديوان "شخص جدير بالكراهية": غناء الجسد.. بكاء الذات

إبراهيم محمد حمزة *

يقدم  عزمى عبد الوهاب فى ديوانه "شخص جدير بالكراهية " حالة كاملة متوهجة، تحمل خصائص شاعريته، وامتداد مشروعه الشعرى الذى بدأ  بديوانه "النوافذ لا أثر لها" ثم  "الأسماء لاتليق بالأماكن" ثم ديوانه الثالث "بأكاذيب سوداء كثيرة" ثم صدر له عن دار ميريت "بعد خروج الملاك مباشرة" وأتبعه بديوان "حارس الفنار العجوز".. فى كل ديوان تتألق تيمة تنداح من خلال القصائد، هذا الديوان يحتله السأم بلا منازع، لكأن الإنسان فى قصيدة عزمى عبد الوهاب يعيش حياة لا يحبها ولا يتمناها، بل ينفقها مضيعا ساعاتها، خائفا قلقا نزاعا للموت.. ومن خلال هذه الحالة الرمادية تتجلى أبرز سمات قصيدة شاعرنا.

إقرأ المزيد...

 بقايا العابر

نسمة طارق

صغيرة بجديلة شعر جميلة تضاهي جسدها طولًا، وحيدة دائمًا، تخشى الغرباء كما يخشونها، تتشبث بجلباب أمها المشغولة بتقديم القهوة، والماء للجميع، حتى لفت انتباهها تمييزها لامرأة غريبة بشاي ثقيل .. سكر كثير، سُحرت الصغيرة بتلك المرأة التي استطاعت كلماتها أن تذيب قلب جدتها حد البكاء، فجلست مرددة خلفها ما تقول، مقلدة صوتها الباكي رغم أن عينيها لا يسكنهما دمع، انتهت أيام الحداد سريعًا، فاختفت المرأة، وعادت الصغيرة وحيدة .
كانت تقضي أيامها بين جدران مدرسةٍ قبيحة، ومنزلٍ كئيب يخشى الضحك، لا أخوة، فقط أبناء عمومة لا يحبونها.
                                        

إقرأ المزيد...

يومًا ما لن يحدث شيء

أبو الفتوح*

 

 يومًا ما

لن يحدث شىء

يوما ما

لن يطرقع كف على خد

 

 و لن تتفتح زهرة 

إقرأ المزيد...