wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

إيمان علي

إيمان علي

كاتبة مصرية    

حسنى سليمان : كنت خادما لكتابات جيل التسعينيات

حاورته: ايمان علي     

المكان الذى   ظلّ يستقبل زوّاره على   مدار 26 عاما، بالكُتب المُتراصة بعناية، على   أرفف تُحيط بجنباته، مع إضاءة هادئة، وزرع يستقبل طلّتك من الشبابيك أو البلكون، اكتظّ فجأة بفوضى الكتب، مكوّمة فى   الأركان، وعلى   الطاولات، وصناديق كرتون محشوّة عن آخرها بالإصدارات، وأخرى   فارغة تنتظر أن تملأها الكتب، إيذانا بالرحيل. جلست إلى   حسنى   سليمان مؤسّس وصاحب دار شرقيّات للنشر والتوزيع، وأصوات أشرطة اللاصق يشدّها العمّال لإحكام غلق الصناديق تطغى   على   صوته الهادئ أثناء الحديث. الإنزواء، اعتدناه فى   السنوات الأخيرة من رجل امتهن النشر بلا صخب زائف. وكانت داره منذ تأسيسها فى   أوائل التسعينيات الحاضنة والواعدة بجيل الكتابة الجديدة.

إقرأ المزيد...

"أخضر يابس".. دراما الناس العاديّة

 إيمان علي

 فيلم "أخضر يابس" هو الأوّل لصاحبه محمّد حمّاد، باعتباره فيلما روائيّا طويلا. لفت الأنظار إليه قبل عرضه في الدور المصرية، فور الإعلان عن مشاركة الفيلم مؤخّرا في مسابقة "سينما الحاضر" بمهرجان لوكارنو السينمائي الدولي. قبل ذلك كتب محمّد حمّاد مثلما أخرج وأنتج  للسينما أفلاما قصيرة ناجحة. أثار بعضُها نقاشا وجدلا واسعا.

إقرأ المزيد...

أحمد ناجي: "استخدام الحياة" عن القاهرة التي نعيش فيها بـ"أخلاق السجناء"

إيمان علي

عقب صدور رواية "استخدام الحياة" في القاهرة بوقت قليل، حدث أن غرقت العاصمة المصرية لأوّل مرّة ربما في عاصفة ترابية شديدة ما لبثت أن هدأت، لكنها كانت فرصة لتندّر أحمد ناجي كاتب الرواية في صفحته الشخصية على "فيس بوك" على الأقدار والترويج الساخر للرواية بأنها تنبأت بالأحداث. بعدها بفترة قصيرة جرى العمل على إنشاء قناة السويس الجديدة وما تابعها من حديث عن تصميم عاصمة جديدة لمصر كعاصمة اقتصادية، وهو ما تصوّره أحداث الرواية وتقترحه في سياق حكاية البطل بسّام بهجت الذي تسوقه الأقدار دون أي إرادة منه مع مجموعة متعددة الجنسيّات تنوي إعادة تشكيل المدينة ونقل عاصمتها والتحكّم في عمارتها وتعميرها بل بدأت بالتأثير على المناخ وتكييفه من أجل تحقيق مطلبها. ذلك كلّه عبر جمعية متخيّلة اسمها "معماري المدينة". هذا التقاطع الساخر بين الواقع والحكاية الروائية أو التخييل أخذ يتنامى من حين لآخر، نظرا لموضوع الرواية الضاغط يوميّا. لكن قطعا لم يرد بذهن المؤلف أن تُقرأ روايته "استخدام الحياة" - دار مرسوم توزيع دار التنوير 2014 - بوصفها مقالا في صورة اعترافات! وها هو ناجي (1984) بعد عام من صدور الرواية يمتثل أمام المحكمة المصرية (14 نوفمبر الجاري) بتُهمة "خدش الحياء العام"!

 

إقرأ المزيد...