wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الثلاثاء, 20 فبراير 2018 08:15

أكتب لـ أحيـــا

كتبه

 

أكتب لأنه لا يجب أن يكون هناك سببًا لفعلك شيء ما، لا يجب أن يكون هناك سببًا مقنعًا للآخرين سوى أنك تريد فعل ذلك، أنا أكتب لأن الكتابة بالنسبة لي فعل لا إرادي، حاجة من حوائج نفسي وعلي تلبيتها، أنت لا تشعر بنفسك وأنت تتنفس، لا تقرر بأنك ستتنفس الآن، أنت تفعل ذلك دون أدراك لذلك .

أنا والكتابة ملتصقتان، هي كندب في ظهري كلما ضغطت عليه فُتح فينزف، لكنني أشعر بالراحة بعدها، وأنا عامل مضيف لها، بين ملايين المضيفين ربما لست الأفضل، لكنها تظل تحب زيارتي .

.

أنا أكتب وروحي كمغناطيس يعلق به ما يتركه الآخرون ، الكتابة تزيل ذلك، أكتب لأكون أكثر ثباتًا ،لأكون أكثر دهاءً ومكرًا، أكتب لأن روحي خفيفة وتريد الطيران والكتابة أجنحة، أكتب لأني لا أجيد السباحة والكتابة تجعلني أفعل ذلك، أكتب لأني أحب التحدي، أكتب لأني أحب الخسارة، اكتب لأتعرى أمام نفسي، أكتب لأطفو .

 أكتب لأنني قصيرة وظلي طويل وأريدهما أن يتساويا، أكتب لأني بشرية محدودة وكلماتي قد يُكتب لها الخلود، أكتب لأنني أنزف باستمرار وإن لم أدونه أغرقني، أكتب لأنني لا استطيع التنفس لأنني لا أحيا تماماً ولا ميتة تمامًا أنا بين البين والكتابة تُرجح كفة وجودي، الكتابة تجعلني لا أكون عدمًا، أكتب لأبني مسافة بيني وبين الآخرين لأنني لا أحب الناس كثيرًا ولا أحب الحديث كثيرًا والكتابة تجعلني أتحدث دون أن أفعل ذلك، أكتب لأنني أريد لأحلامي أن تتحقق في أي مكان ولو كان الورق، أكتب لأنسى واقعي ، أكتب لأفكر في أشخاص لا أعرفهم، لأتزوج من أحب ولو على الورق ويظل زواجنا خالدًا لا انفصال فيه، أكتب ليحبني الآخرين وأكره نفسي ،أكتب لأحيي الزهور التي قُدمت للشخص الخطأ،  لأسجل نكباتي وأتركها خلفي كأثر، أكتب لتخف روحي ، أكتب لأتبخر، أكتب لأزداد بياضًا ليمتص الورق سوادي، أكتب لأحصل على قبلات كثيرة وأغوي رجال كثر ، أكتب لأُعشَق ، أكتب لأشارك وحدتي مع وحدة الآخرين فنكون كلنا وحيدين معًا ، أكتب لأن الناس تحبني وأنا أكرهها، لأن الحياة تحبني وأنا أكرهها.

أكتب لأنني أرى نجومًا لا يراها غيري ، أكتب لأن لي قمرًا لا يبزغ لغيري، أكتب لأن الهدوء يغريني بالكتابة ، وصوتك يغريني بالكتابة وشفتاك بالكتابة وضمتك بالكتابة ، لأنك توشيني تمامًا بالكتابة وأنا إن لم أفعل سأسقط تماماً بين يديك ، أكتب لأني لا أحب السقوط ، أكتب لأني أحبك ولا أحبك ، أكتب لأنني مجنونة تمامًا وواعية تمامًا وهذا مُربك ، الكتابة تزيل ارتباكي، أكتب لأنجو من نفسي.

 

مروة الإتربي

كاتبة مصرية

صدر لها:

ـ أنفاس أخيرة ـ مقام للنشر