wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

عمرو شاهين

عمرو شاهين

ناقد سينمائي مصري

"البحر بيضحك ليه".. عن الإنسان والإنسانية المفقودة

 

" إهداء إلى روح زينب المهدي.. علها تضحك"

الصفعة

في 1993 شهدت الشاشة الكبيرة عرض أول أفلام المخرج محمد كامل القليوبي والذي حمل اسم "ثلاثة على الطريق" ليعلن بقوة عن مخرج مختلف كل الاختلاف عن من تسيدوا الساحة في هذا الوقت، حيث غرقت السينما المصرية في الجريمة والجاسوسية والابتذال، جاء القليوبي بطابعه الإنساني للغاية ليكون بمثابة الصفعة على وجه أباطرة الطلقات النارية والمعارك الشرسة بين البطل وافراد العصابة، وفي 1995 قدم القليوبي تجربته الثانية بعنوان "البحر بيضحك ليه.." لتأتي أكثر نضوجا وإنسانية، حيث حسين الموظف المنضبط المكبوت على المستوى الإنساني والذي يراه الجميع مجنون لخروجه عن النمط التقليدي فهو المخلص النزيه المسالم القنوع، في عصر تعد فيه تلك الصفات من علامات الجنون لا علامات الإنسانية.

إقرأ المزيد...

سارق الفرح.. هذه الجريمة لا تحمل بصمات داوود عبد السيد

اعتراف لا يهم أحدًا

لم أحب فيلم سارق الفرح مطلقًا.. لكثير من الأسباب؛ أهمها أنني لم أشعر بداوود عبد السيد في الفيلم على الإطلاق، بحثت عنه طيلة 135 دقيقة ولم أجد إلا بعضاً من شظاياه منثورة في بضعة مشاهد.. لم يمكنني الجزم طيلة الفيلم أن هذه الجريمة السينمائية تحمل بصمات قاتل محترف مثل داوود، ولكن فيلم سارق الفرح جاء متواضعًا للغاية، وربما كان إدراكي هو المتواضع ولم أستوعب ما أراد داوود طرحه، أو حاول تجريبه في الفيلم.. ولكن صدقًا هذا ما رأيت.

إقرأ المزيد...

جنة الشياطين.. عن البراح نتحدث

الموت، الجنس، الحكايات.  ثلاثية تكررت في التجربتين اللتين خلقهما السيناريست المختلف مصطفى ذكري؛ الأولى في فيلم عفاريت الأسفلت 1996 للمخرج أسامة فوزي، والثانية في فيلم جنة الشياطين 1999 لنفس المخرج.

إقرأ المزيد...