wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

موقع الكتابة

موقع الكتابة

قص الأثر في "حكاية عامل غرف"

 أحمد مُحسن 

تشبه الكتب بعضها بعضًا إلى أن يأتي كتابٌ يُحلِّقُ وحده خارج السرب، وهذا التحليق المتفرّد لا يؤدي دائمًا إلى نهايات جميلة، إلا أنه كن كذلك في هذا الكتاب الذي بدأه المُترجم ومُختار القصص الصديق العزيز مُحمد الفولي بتوفيق كبير وأحرز هدفًا مُبكرًا باختياره ذلك الاسم الجميل "حكاية عامل غرف" وهو اسم إحدى قصص الكتاب وأجملها وأكثرها عبقرية.

إقرأ المزيد...

إلى الصغيرات العُجز

أريج أحمد حسن

ستفقدين عذوبتك

عندما يتحول لحمُك إلى خشبٍ

وقلبك إلى قفصٍ بنفسجيٍّ

وعيناك إلى بِركةِ غيوم

وصدرك إلى غابة

مزروعة ببندقية صيد

من طرازِ الحروبِ الباردة

*

إقرأ المزيد...

استعارات جسديّة لنمر سعدي.. "ولكني أحاول أن أكون وأن أغنّي "

محمد الهادي الجزيري

حين ” خربشت ” قصيدتي الأولى اعترفت بأني شاعر أحد، ولمّا بلغت السادسة عشرة من عمري كان أندادي في الشعر المتنبي وأبو نواس وعنترة ربّما، ويوم بدأت أكتب القصيدة صار لي رفاق كالمنصف الوهايبي وأبي القاسم الشابي ..، وحين سافرت في الأرض وأكلت عديد الثمار الشعرية أصبح لي إخوة شعراء كحسين القاصد وعبد الله العريمي وفاطمة بن فضيلة..، وفي كلّ مرّة أفتح الباب جهارا لشاعر فحل وصار لي أصدقاء مبدعون بعدد لا يُحصى ..وتنازلت عن اعتقادي الراسخ بأنني شاعر أحد، بل أنتمي لمجموعة كبيرة من النفوس العظيمة ..ورضيت بما قدّر الله لي ..ولكن ماذا أفعل بهذا السيل الهادر الذي يبدأ اسمه ب : نمر سعدي …، وأنا على مشارف الستّين ..سأقول الحقيقة كما هي : إنّه الاستثناء والامتياز ..إنه حرارة الروح وهشاشة الجسد ..إنه الإنسان الشاعر

إقرأ المزيد...