wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

أحمد ثروت

أحمد ثروت

قاص مصري

صدر له

ـ نباتات الإسفلت

الحكايات الستة عن "ريحانة"

أحمد ثروت

المدينة

 تفتح المدينة ذراعيها وساقيها للعابرين.. يعبرون تاركين من أرواحهم شيئاً ما.. لحظةً ما..وماكثين فيها حتى النهاية؛ و يظل العابرون بلا نهاية و تظل المدينة في انتظار الفاتحين و العابرين وأصحاب التجارب الناقص. يدخلونها ليكتملوا .. أو لتكونَ درجةً في سلم يصعدونه نحو الكشف أو الاكتمال.. لم يكن يقطنها العاديون أو يعبرها العامة والغوغاء، لم يعبرها إلا كل مغامر وكل صاحب حكاية؛  ولم يتخذها مستقراً إلا اصحاب البحث عن الكشف والحلول الصعبة النهائية .

إقرأ المزيد...

كان المكان مختنقاً ومفزوعاً

أحمد ثروت

كان المكان مختنقاً ومفزوعاً من العدد البشري الذي يسكنه. شكل هائم يضم بين منحنياته المتعددة عشرات الأرجل والعيون والأذرع، لا تستوعب هذه المساحة سوى ربع العدد الموجود فعلياً على الأكثر؛ و السبب جلّي ساخر ..

-مافيش مواصلات

-ولا ميكروباص فاضي ...

-تاكسي منين يا سيدنا ؟! غالباً هنمشي لحد ما يبان لنا صاحب ..

-يا بنتي مش قادرة ... اتصرفي ..

-الزحمة لُحمة ...

..........

إقرأ المزيد...

وقائع قصيرة من الشارع الطويل

أحمد ثروت الجابري

- تفاصيل التفاصيل: -

هذا الشارع طويل جداً و كلّه انحناءات ؛ لكنك لن تعرف هذا إلاّ إذا نظرت من عمارة " المكّاوي" ؛ و تحديداً من خلف سور السطح الواسع ؛ فلو كنت في بداية الشارع من ناحية ميدان " الخليفة " لن ترى أكثر من مدق ترابي ينتهي عند مقلة " الصعيدي" القديمة ، أمّا لو كنت في أول الشارع من ناحية ميدان  " العلايلي" فستمتد عيناك لمترين فقط ، ثم تتوقف عند انحناءة مفاجئة يتصّدرها محل ضخم مزخرف بمصابيح بيضاء طويلة و تعلوها لافتة محفور عليها بخط النسخ "مقلة الصعايدة الكبرى " و لن تندهش طويلاً إذا شاهدت سيارة نصف نقل و أجولة كثيرة ، و حوالي عشرين رجلاً يرتدون الجلابيب الواسعة الأكمام .

إقرأ المزيد...