wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الخميس, 17 مايو 2018 10:00

محاكمة القمح

كتبه

فاطِمَـة ناعـُوت

تقفُ سُنبلةٌ على بابِ بيتي. تَحُولُ بيني وبين عتبة الدار التي أسافر إليها منذ دهور، حتى هدَّني التعبُ.

***

قلتُ لها:

- تعِبتُ أيتُها السنبلةُ الأمُّ. فافتحي البابَ، أو تنحّي قليلا عنه لأدُسَّ مفتاحي وأدخل، فأنا لم أنم منذ سنين!

في عينيّ غَيمٌ كثيفٌ يريد أن يهطلَ كغيثٍ فوق نباتاتِ شُرفتي العطشى وزهورها؛ علّها تنبعثُ من رُقادٍ طال أمدُه. وفي قلبي جُرحٌ غائرٌ يبحث عن ضماداتٍ وأكاسيرَ توقفُ النزيفَ. فدعيني أدخلُ لأبحثَ  في أدراج خزانتي عن ضمادةٍ لنزفي.

***

السُّنبلةُ صمّاءُ. أو تَدّعي الصممَ حتى أُجنّ! وأنا.... ما عاد في حنجرتي صراخٌ ولا غناء.

أهرقتُ صرخاتي في دروبٍ لا أعرفها، وطُرقاتٍ لا ترحم الأغراب. ما عاد في حلقي إلا همسٌ خافتٌ لا يحملُ من وجيب قلبي إلا إيماءةَ المُحتضَرين.

في السُّنبلة مائة حَبّة، بمائة عام. كلُّ حبّة تحمل من عمر الزمان عامًا. والسنبلةٌ طيبةٌ وقاسية. تحمل الرحمةَ وتحملُ العدلَ.

الرحمةُ والعدل خِصمان خَصيمان لا يتصالحان إلا عند ناصية القرابين المقدسة، ودمائها.

السنبلةُ ترفضُ أن تفتح البابَ حتى أدخلَ وأرمي أوجاعي على عتبة داري.

***

 سمعتِ السُّنبلةُ رجائي فأشاحتْ عني وقالت لحبّات القمح المُصطفّات على جوانبِ عودِها الممشوق:

- يا طفلاتِ غُصني الطيبات، يا بناتِ القمح الأكبر، هاتينَ ما تحملن في بطونِكُن من حكايا، واقصُصن على الفتاة أوجاعَها،  قدّمن عرائضَ الاتهام، واسمعن منها ما ستروى من دفوع، حتى تتهيأ روحُها للمحاكمة. عسانا نرى إن كانت مُدانَةً فتُحرَمُ من دفء بيتِها وتهيمُ على وجهها مَنفيةً في أرضِ الله الواسعة إلى أبد الآبدين، أم بريئةً فننثرُ على جبهتها المجهدَة شيئًا من الراحة، ونكلّلُ هامتها المكدودة بإكليل الفرح، ثم نسمحُ لها بالدخول لتنعمَ بدفء بيتِها وحضن أطفالها.

***

تقدّمت قمحةٌ تحملُ دفترَها وقلمًا، وسألتني:

- اسمك؟ عمرك؟ عملك؟

أجبتُها:

- أنا ابنةُ طِيبةَ، سليلةُ ماعت وشقيقة حاتحور. عمري ألفُ عامٍ، لكنني أحبو في درب الطفولة لا أبرحه حتى تنكسرَ أرجوحتي وتموت دُميتي القماشية التي غزلتها لي إيزيسُ وقتَ الغروب عند سفح وادي الملكات. أعملُ في مملكة البردي. أزرع النباتات وأنتشلُ سيقانَها من مياه النهر. أجدلُ الطبقاتِ فوق الطبقات، ثم أمرُّ عليها بشُعاع شمسٍ حارٍّ؛ حتى تجفَّ وتشفَّ ليُدوِّن عليها الكتَبةُ قصائدهم. جسدي قصائدُ، وقلبي أغانٍ، وصوتي نغم.

***

 تقدّمت قمحةٌ ثانية وسألتني:

- كمْ حقيبةً لديك، وأين تُخفين حقائبك؟

أجبتُها:

- أحملُ سبعةَ آلاف حقيبة، في كلِّ حقيبة أحلامُ أجيالٍ ثلاثة مما يعدّون في روزناماتهم وكتب تاريخهم. ولا أُخفي حقائبي عن عيون الناس، إنما موزعّةٌ هي في موانئ العالم ومطاراته ودروبه ووديانه وفراديسه وصحاريه ومحيطاته وجزره وأنهاره... وفي قلبي.

***

سألتني حبّةُ قمحٍ ثالثة:

- في أيّ حقيبةٍ من حقائبك تحملين الوطن؟

أجبتُ:

- لا أحملُ وطني في أية حقيبة، بل في قلبي. أجولُ به أينما جُلتُ وما شاء لي التجوال، ومتى هدّني التعبُ؛ أُخرجه من صدري وأبسِطه أمام عيني فوق المدى الواسع كما سجادةٍ فارسية وثيرة، ثم أنامُ عليه لا ألتحفُ سوى النجوم. والسماءُ تحرسُ أبناءها متى ناموا وحيثما أغمضوا عيونَهم.

***

برزتْ حبّةُ قمح من غلاف سُنبلتها وقالت:

- حين مررتِ من بوابة الوطن وسرتِ أمامنا، لمحنا خيطَ دمٍ يتبعُ خُطاكِ ويقتفي أثرَكِ. ما سرُّ تلك الدماء؟ ما موضعُ نزفها، وما سببُ النزيف؟

أجبتُها في وهنٍ:

- جرحني عُودٌ. نخزَ قلبي بريشته فسال الدمُ. وما عاد قلبي يخفقُ لنايٍ أو لقيثارة. سمعتُ نغمَه الحزينَ يرنُّ صداه من كهفٍ بعيد، فأسرعتُ الخَطوَ صوبَه أحملُ الماءَ في جَرّتي وحبّات الزيتون والكرز … وقلبي. وما أن شبع العوّادُ وروى عطشَه، غنّى أغنيةً أخيرة لأغرقَ في الخَدَرِ والغفلة، ثم وخزني في قلبي بريشةِ عُودِه المسنونة، ومضى يُغنّي في دروب أخرى.

***

قالت قمحةٌ خامسةٌ:

- يا حُرّاس، هاتوه ها هنا أمام ربّة العدل، السُّنبلة الأم، ليخضع للمحاكمة. يا حرّاسَ الحقل، هلمّوا بالعوّاد الخائن.

همستُ في وهنٍ:

- لا. لا أيتها القمحاتُ الطيبات. لا أحملُ له ثأرًا، ولا هوى. منحني أغنيةً، ومنحتُه شربةَ ماء. فأتممتُ عهدي وأتمَّ عهدَه. نسيتُه، وغفرتُ له، وما عادت من ذكراه إلا ومضاتٌ من وجع، تغيبُ مع الوقت، وريثما أصلُ عتبةَ بيتي ستكونُ قد قُضيت. أما خيطُ الدمِ النازف من قلبي، فكما ترين يا حبّةَ القمح الطيبة، جافٌّ متجلّطٌ لا سخونةَ فيه، ولا جوى. لا حاجةَ لي به. له مني السلوانُ، ومنكنّ الغفران.

***

تقدمتْ قمحةٌ سادسةٌ وسألتني:

- لماذا كان شيوخُ القبيلة يلاحقونكِ بالسيوفِ والرماح؟

أجبتُها وقد بلغ منّي الوهنُ مبلغَه:

- لأنني رجوتُهم أن يخفّفوا الوطأَ حين يدهسون المستضعفين في الأرض وهم في طريقهم للجنّة. لم يرحموا طفلةً، فاستولدوا منها أطفالا. ولم يرحموا مُخالفًا في عقيدة فأنكروا عليه حقَّ الحياة. ولم يرحموا حيوانًا أخرسَ فعذّبوه حيًّا قبل تقديمه قربانًا للسماء، والسماءُ قالت: أحسِنوا الذَّبحَ  حتى أقبلَ قرابينَكم. لا احترموا أثرًا شيّده أجدادُنا النبلاء، ولا قدّروا عِلمًا جادتْ به عقولُ النبهاء.

***

سألتني حَبةُ قمحٍ وليدة:

- وأين أنتِ الآن؟

أجبتُها والدمعُ يخون مُقلتيّ:

- أهيمُ على وجهي منذ ألف عام، كما هامَ "شمس الدين التبريزي”. أبحثُ عن وطني وعن سكني وعن أطفالي. أكتبُ قصائدي على جذوع الشجر، فيحترقُ الشجرُ بنجواي. حين تقسو الشمسُ يُرسلُ لي ربّي طائرَ السلوى يواسيني في وحدتي، وينثرُ فوق الصخور قطراتِ المَنِّ لآكل من طيباتِ ما رزقني ربّي، ثم أنامُ عند ضفّة النهر بعدما أنقُشُ فوق صفحته رسائلي التي لا يقرأُها أحد.

***

وعُقِدتِ المحاكمة.

 

فاطمة ناعوت

شاعرة ومترجمة مصرية

صدر لها:

مجموعات شعرية:

1.       نقرة إصبع - الهيئة المصرية العامة للكتاب -سلسلة كتابات جديدة- القاهرة 2002

2.       على بعد سنتيمترٍ واحد من الأرض-   دار كاف نون- القاهرة 2003 

3.       قطاع طولي في الذاكرة - الهيئة المصرية العامة للكتاب  2003

4.       فوق كفِّ امرأة - ط1عن وزارة الثقافة اليمنية. 2004 ط2 عن الهيئة المصرية العامة للكتاب 2004

5.       هيكلُ الزهر-  دار "النهضة العربية" بيروت  2007

          قارورة صمغ -  دار "ميريت للنشر والتوزيع- القاهرة 2008

A Bottle of Glue (won the first prize in Hong Kong poetry competition and published in English & Chinese) -        بالصينية والإنجليزية- دار "ندوة بريس" –هونج كونج 2007

6.        اسمي ليس صعبًا- دار "الدار" للنشر والتوزيع -  القاهرة 2009

7.       صانعُ الفرح-  دار "ميريت للنشر والتوزيع-  القاهرة 2012

8.       الأوغاد لا يسمعون الموسيقى-  دار "العين" للنشر والتوزيع-  القاهرة 2016

9.       شرفتي محطّ العصافير-  دار "روافد" للنشر والتوزيع-  القاهرة 2018

 

ترجمــات:

10.   مشجوجٌ بفأس. أنطولوجيا شعرية مترجمة إلى العربية. سلسلة "آفاق عالمية- هيئة قصور الثقافة – القاهرة 2004

11.   المشي بالمقلوب. مجموعة قصصية مترجمة عن الإنجليزية – صنعاء - وزارة الثقافة اليمنية  2004

12.   جيوب مُثقلة بالحجارة. كتابٌ عن فرجينيا وولف وترجمة لأحد أعمالها: رواية لم تكتب بعد.  تصدير د.  ماهر شفيق فريد. ط1 المشروع القومي للترجمة بالمجلس الأعلى للثقافة. 2004- ط2 المركز القومي للترجمة 2009- ط3 مكتبة الأسرة – القاهرة 2009

13.    قتل الأرانب. مجموعة قصصية للبريطاني جون ريفينسكروفت. دار شرقيات-  القاهرة  2005

14.   أثرٌ على الحائط. مجموعة قصصية للبريطانية فرجينيا وولف. المركز القومي للترجمة-القاهرة  2009

15.    نصفُ شمسٍ صفراء. رواية للنيجيرية تشيمامندا نجوزي آديتشي- الهيئة المصرية العامة للكتاب- القاهرة  2009

16.    أبناء الشمس الخامسة.  أنطولوجيا شعرية أمريكية أوروبية مترجمة للعربية. آفاق عالمية-الهيئة العامة لقصور الثقافة –القاهرة 2009

17.   الوصمة البشرية. رواية للأمريكي فيليب روث. ترجمة-للعربية. الهيئة المصرية العامة للكتاب. القاهرة 2012

18.  لماذا نحب؟ طبيعة الحب وكيمياؤه. كتاب  للأمريكية هيلين فيشر. ترجمة-للعربية. المركز القومي للترجمة- القاهرة 2015

 

كتب نقدية:

19.   الكتابة بالطباشير.  كتاب نقدي ثقافي. تقديم محمود أمين العالم. دار شرقيات- القاهرة - 2005

20.   الرسم بالطباشير. صور قلمية.  دار التلاقي- القاهرة  2009

21.   المُغنّي والحكّاء. مقاربات نقدية.  كتاب اليوم-مؤسسة أخبار اليوم- القاهرة  2009

22.     الملائكةُ تهبط في سيدني. مقالات.  رابطة إحياء التراث العربي- سيدني  2014

23.    حذار أن تصادق شربل بعيني. مقالات أدبية - سيدني  2015

24.   تدوينات عصرية – مقالات سياسية – الهيئة المصرية العامة للكتاب ٢٠١٥

25.    حوار مع صديقي المتطرّف.كتاب فكري - القاهرة  ٢٠١٧

26.   إنهم يصنعون الحياة (بناء الإنسان في الإمارات)-  دار "روافد" للنشر والتوزيع-  القاهرة 2018

 

قيد الإعداد:

  رجلٌ من الشعبMan of the People- novel by Chinua Achebe   رواية للروائي النيجيري تشينوا آتشيبي- ترجمة- المركز القومي للترجمة-  مصر.

www.ahewar.org/m.asp?i=191