wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

السبت, 03 مارس 2018 11:48

عطـاء

كتبه

حنين طارق

أحببت امرأة لها عينان زرقاوان كالبحر

بل كالسماء التى تمنح زرقتها لكل بحور العالم

وهكذا كانت هي تعطي دائما وبلا مقابل فقط تعطي

حتى بكاءها كان جميلًا

كان عطاءً أيضًا

كالسماء حين تمطر

تتناثر النجوم البنية على وجنتيها بلا استحياء

كانت تضيء حتى  إن مشت تحت ضوء الشمس

وكانت تتلألأ إن بكت

يحمل جمالها كل من يراها على كتابة الشعر

كل شيء فيها يمكن وصفه بمئات التشبيهات

تمشي كفراشة وتأكل كالقطط

وكلامها كزقزقة العصافير

شعرها يلمع كخيوط الذهب

وجسدها منحوت كتماثيل الآلهة الإغريقية

كانت تشبه كل الأشياء على طريقتها

ولكن كانت تشبه السماء أكثر من أي شيء آخر

واسعة وبعيدة

تحتوي الجميع تحتها دون تعب

ودون أي علامة تدل على ماتفعله

محملة دائمًا بالغيوم

وكنت أنا كالشجرة العتيقة

مر علي مئات السنين جذوري مثبتة بشدة داخل الأرض

فلم أستطع الوصول لها يوما

ولا استطاعت هي النزول

وكان كل ما يصلني منها مطرها

 فتثبت جذوري بالأرض أكثر

وتحتضنني الأرض

 والأشجار

والحيوانات

وتبقى هي كما هي دومًا وحيدة بالأعلى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كاتبة مصريّة