wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الجمعة, 16 فبراير 2018 17:48

نصوص من "لوعة اللوتس"

كتبه

فرانسوا باسيلي

يسوع مَرَّ بمصر

لا أحتاج لنصٍ في التوراة 

أو نصٍ في الإنجيل 

لأعرف أن الله 

محبة 

وأن الله جميل   

 

لا أحتاج لمعجزةٍ 

لأعرف أن الأرض

ترفرف في جسدي 

وأن الروح تجوع 

فيهدهدها الترتيل 

 

لا أحتاج لأعرف أن يسوع 

مَرَّ بمصر 

ليحمل زهر البعث وأغصان الملكوت 

ويمشي بها في الجليل 

 

لا أحتاج لمنفي 

لأعرف أن الوطن يطاردني 

في الْحِلِّ وفي الترحال 

يطعنني في منتصف الحلم

لِأَخِرَّ قتيلا

فتأخذني إيزيس 

إلى حضنها المستحيل 

 

لا أحتاج لنهر الأردن 

كي أَتَعَمَّد 

فقد عَمَّدَنِي النِّيل. 

...............

 

 -2إيمان العاشق

 

لم يكن قد رأي البدر 

حتي رأي وجه حورية 

يتجلي له خلف غيمٍ شفيفٍ

كالبللور

فآمن بالنور 

 

لم يكن يعرف العشق 

حتي تَلَمَّسَ ثغر بائعة التمر 

في ليلةٍ سحرية

فغاب عن الوعي 

وحين أفاق

آمن بالسحر

والمسحور 

 

لم يكن يعرف الريح 

حتي تَمَلَّكَهُ الحلم بالأسفار 

والعبور وراء البحار الخفية 

وأوحي له بالنزوح 

للبلاد القصية 

وأملي عليه أقانيم مملكة الروح 

فَحَلَّقَ ما بين سورٍ وسور

وآمن بالحرية.

......................

 

 -3عتاب البيت المهدم

 

إذا بكت وردةٌ
هل تسمعها الغابة؟
إذا تأوه جبلٌ
كعاشقٍ وحيد
فهل تربت فوق رأسه سحابة؟


إذا أجهش ليلٌ
في كل حرفٍ
من حروف قصيدتي
من فرط حبه
أو حزنه
فهل ستجديه الكتابة؟


السلام لكم
أيها الأحياء والأموات في البلد البعيد

حزن منفاي مديحٌ لكم 

وسفري سؤالٌ

يظل يطرح من جديد 

بلا إجابة 


هذا عتاب القلب للأيام
والأحلام
والزمن الذي مضي
والبيت المهدم
والنشيد
فترفقوا
واسمعوا عتابه
.

..................

 

مزمور المصري القديم  -4

 

من قديمٍ أسير حاملاً وجه إلهي

بداخلي

وزوجة الإله في قلبي  

حبيبتي 

ورجائي

إيزيس كانت كل خطوة معي 

تجذبني وراءها فأجري 

دون أن أسأل أين 

أو لماذا

نجوب هذا الوادي 

نجمع أشلاء زوجها 

وأشلائي 

من كل قريةٍ في مصر 

متقبلاً

من كل من أقابلهم

عزائي 

 

من قديمٍ أسير لا أري 

سوي وجه إيزيس

أمامي 

وورائي 

سأقول عندما توقفني

أمام عرشها

في فجر إفنائي وإقصائي 

نعم ذرعت الكون تائهاً 

وطفت أرض الله حاملاً

زادي ومائي 

لكن أرض مصر ظلت وحدها

أرضي 

وسماء مصر وحدها 

سمائي. 

......................

 

 -5أرواح الأساطير

 

كلما أَسْنَدْتُ أسطورةً 
بيدي 
هوت أسطورةٌ أخري 
علي جسدي 
من يد التاريخ 
مِنْ عُنُق الْمِسَلَّاتِ والمليكات 
وأنا راقدٌ في حرير الحكايات 

غافلاً

عن طقوس الموت والبعث المكفن بالحرير

 

بالأمس كان زفاف هذي الأرض 

إلي النيل العريس 

كم ألف عاشقٍ هوي مضرجاً بعشقها

كم ألف قديس 

تَأَوَّهَتْ لَهَا فِي روحِهِ المزامير 

 

أَيْنَ أَفِرُّ من أرضي، وأنا
كلما خطوتُ خطوةً
دُسْتُ رُفَات إيزيس أو أزوريس 
وتعثرتُ بأوراقٍ مقدسةٍ

لنشيد اخناتون 

وترانيم سنوحي في نواحه المرير 

أين  أَفِرُّ من أرضٍ تُدَمْدِمُ في دمي 

ومن نهرٍ له في فمي 

دمعةٌ وخرير
و إلي أي سرير 
أهرب حاملاً حجارة البيت الذي هوي 
فلا يلاحقني وطني
بحلمه الأخير
ولا تطاردني  إلي آخر الأرض

أرواح الأساطير؟

.....................................

 *قصائد من ديوان "لوعة اللوتس" يصدر قريباً

فرانسوا باسيلي

شاعر مصري  يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية

صدر له:

ـ ديوان "تهليلات إيزيس" عن مكتبة مدبولي 1998

ـ ديوان "تراتيل الهزائم الجميلة" في مجلة الكلمة الالكترونية 2010

ـ ديوان  "شمس القاهرة، ثلوج نيويورك" عن دار سندباد للنشر 2014

ـ ديوان "لوعة اللوتس" ـ قيد النشر