wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

السبت, 13 يناير 2018 19:45

العدل والسر

كتبه

مرزوق الحلبي

العدلُ

لو أن العدلَ كان هناك

لَما سقطت القشةُ من منقار عصفور

كان يحملُها لبناء عشّه

في مُلتقى غصنيْن

.

لو أن العدلَ هُنا

أو هناكَ

لما سبقَ الجنودُ

أو الرصاصةُ،

الحبَّ

إلى قلبِ الفَتَى

.

لو أن العدلَ من طبيعةِ الأشياءِ

لما انكسرتْ السروةُ 

وانفتحَ بابُ التأويلِ

.

لو أن العدلَ من سِمات الكونِ

لما ارتطمَ الزغلولُ بالأرضِ

وهو يتعلّم الطيران

على مرأى من أمِّه

................

 

السِّرُ

 

مثلكم، رسمتُ قلب حبٍّ على جذع الشجرةِ

وحفرتُ فيه حرفيْنِ سرّيينِ

وطرتُ من الحبِّ

.

مثلكم، خبأتُ وردةً في كتابٍ

كلّما أعرتُه لها

ومتُّ من الأمنياتِ

.

مثلكم، مررت بجانب بيتها

وطرحتُ عليها التحيّةَ بأدب

عندما خرجت صُدفةً

ورجوْتُ أن تفهمه على أنه الحبّ

.

مثلكم، صنعتُ المصائدَ للذكورِ من الحساسين

أبيعَها لحلّاق القريةِ

بعشرةِ قروشٍ

فيبيعها بليرةٍ

.

مثلكم، هتفتُ لمصابيح الحيِّ كلّما أضاءت

وحزنتُ عندما انطفأت على غفلةٍ

فانقطَعَ لهوُنا

.

مثلكم، كنتُ أتسلّق شجرةَ التفاحِ البلديِّ

وأوزّع حبّاتِها بالتساوي

على بنات الحيِّ

ليرقصَ قلبي على لَقْمَسَةِ شفاهِهِنَّ

.

مثلكم، طاردتُ الفراشاتِ إلى آخر نجمةٍ في المدَى

فأدمت قدميَّ

وخدشتِ الأشواكُ

طفولتي 

.

مثلكم كنتُ،

ولا أزال..

 

 

مرزوق الحلبي

شاعر وكاتب من سوريا