wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الجمعة, 13 أكتوبر 2017 11:19

صديقتنا التي ماتت

كتبه

جمعة الموفق

أنعي لك يا صديقي

حبيبتنا جميعا التي فارقت الحياة هذا اليوم

في حدود الساعة الثانية وٍستة عشر دقيقة صباحا

وفي يدها آخر قصاصاتنا 

تعال

لنحرق جسدها الجميل قبل أن يجف

ويصير شماتة للدود

وهذا طبعا لن يمنع عنها سؤال الله

لندفن رمادها أنا وأنت

فلا أهل لها غيرنا

أنت تعرف أنها قطعت من شجرة زيتون

مباركة

لا أحد سوانا عرف أين كانت تخبئ أسرارها

وسكاكرها وتسجيلاتها النادرة

المحطمة التي شعت نوراً

التي شربنا من يدها الكريمة

خلاصة النبيذ الحر

فطارت أرواحنا ورقصت

وقرأنا في حضرتها قصائد الأسى والسرور

نحن الذين لم يغونا نهدها وهو يطل من الخراب

كآية للضلال

ولم نر في جسدها المتثني غواية العاهرات

كانت أختنا على الأغلب

كانت روحاً شريدة وبائسة قهرها الأسى وغلبة الرجال

كانت حبيبة أرواحنا

وماتت بداء غريب

أوقف تدفق الحياة في عروقها النبيلة ..قال الطبيب

لندع الله وهو يستقبل روحها المتعبة من التجارب

أن يتجاوز عن سيئاتها المجيدة

ويغسلها بالماء والبرد

سلام لروحها وألف سلام.. 

 

جمعة الموفق

شاعر من ليبيا

قيد الإصدار:

ـ  مأدبة لبكاء مر ـ روافدـ القاهرة