wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الإثنين, 07 أغسطس 2017 19:53

أوقات أخرى للتفاوض

كتبه

خالد خشان*

كنتِ نذراً وقد نسي تماماً في ازدحام النجوم التي شاخت في جيوبي، يوم كانت الأيام  وظلالها  تتعثر في صوتكِ وها أنا أمامكِ  بكل وضوح، أقشر أيامي بما علق بها  من أسماء ووجوه.

المياه التي تركناها خلفنا، المياه التي غطت قلوبنا في يوم ما، يوم تبنينا  دوي العاصفة وبإفراط وكخسائر يومية، أغلق  يَديّ الفارغتين  ولست  بعيداً عن اليابسة.

 مأخوذة بوجوه الجنود يوم التقيتكِ في (دوار العظام)*

 كانت الزهور المرسومة على ثوبكِ قد ذبلت وفمكِ مهجوراً من أغانيه، وأنا ذلك الطير الذي يتربص فمكِ القديم الذي أعرفه، كلما سمع صوتكِ اتسع فضاء جناحيه وازدادت مسراته، كيف حدث هذا؟ لقد تغير طعم العالم!      

هذه أناي تقف ببابك أيها الوقت، تحمل سؤالها، هل لنا أوقات أخرى؟ أعود الى ربوتي، كي أتابع النسور في طيرانها، ترافقني  ذكرى لإمرأة كانت تحبني ساعة اختلال العالم.

 

 

 

خالد خشان

شاعر من العراق

من أعماله

ـ "طفولة آدم"

ـ "قصائد مستعملة"

ـ "الطائر الوحشي"

ـ "شجار عائلي"