wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأحد, 18 يونيو 2017 20:36

أسفار مكسورة البوصلة

كتبه

محمد شاكر*

                                                    1

أكبرُ من أسفاري،

ما أغشى من أمكنة ْ.

                                                    2

لا أسفارَ لي..

في جغرافية المكانْ

لكن..

ألقاني ،

في تضاريس ِ الذاكرة ْ .

                                                     3

مرات ٍ ..

فتشوا في الحقيبة ،

عن أحلام ٍ، تـُهـِّربُها

ما وجدوا،

غيرَ مِزَق ٍ من كلامْ .

                                                    4

مهما تعددتَ في الطريق ِ؛

يَكنِسُكَ التوحدُ

لاكتظاظ..

يَمحوهُ المساءْ .

                                                    5

في العبورٍ..

يَفرغ ُ منكَ الطريقُ ؛

يمتلئ ُ..

بالقادمينَ إلى فراغْ .

                                                   6

لا يدومُ أثــرٌ، على الطريق ْ.

الخطى، تقعُ على الخُطى..

كأن ..لا عابِرَ

بإيقاع ٍ ، ونشيدْ .

                                                  7

هل يذكرُ الطريقُ ،

خطوَ عابر ٍ..

بحذاء ٍ..

كلَّـلَهُ طمْيُ الحقولْ ..؟

                                                  8

كنْ في خطاكَ..

حينَ يُعوزكَ الدليلْ .

لا تنتبهْ..

لطول ِ الطريقْ .

                                                   9

هل لا بدَّ من رصيف

كيْ لا يَجرفكَ..

تيَّارُ الطريقْ .

 

                                                 10

لو أنَّ الخطوَ ، لا يَخـْذلـُني ،

عندما تَحْرنُ بي..

سُبُلُ الأحلامْ .

                                                 11

لو أن صَهوات الخَيال ِ..

تُمْهلني..

ريثما أرتبُ حقائبَ السفر .

                                                 12

هل لا بد من حقيبة ٍ،

ليَطمئنَ عزمُ الخطى..

على باب ِ المَطارْ ..؟

                                                 13

هل لا بد من طريق ٍ ،

لتنضبطَ الخطى..

في الموسيقى..

والإيقاعْ ..؟

                                                  14 

لو تعيدُ الحقائبَ، لخط البداية ،

وتسافر من غير مطارْ .

                                                  15

خطوُكَ..

ليسَ للطريق ِ السيّارْ .

تعوَّدتَ بطئاً،

في وداع ِ ، من يمشي إلى وراءْ .

                                                  16

شركاءُ في الخطوِ..

إذ نمشي..

بأحديَّة ٍ مُسْتعملة ْ .

                                                  17

بعضُ العمر ِللنسيانْ ؛

خاوية حقائبه..

حافية أسْفاره..

ولا معالمَ للطريقْ .

                                                 18

بضعُ أرصِفةْ..

بضعُ أحذية ْ..

بضعُ حقائبْ..

وأكونُ..

لمْلمتُ أطرافَ الهوية ْ .

                                                  19  

أرصِفة ٌ كثيرة ٌ..

ما زالتْ عالقة  ..

بخرائطِ الروحْ .

                                                  20

قالَ لي الطفلُ:

الطريقُ ..لِنلْعبَ

لكنهمْ..

زرعوا العلاماتْ .

                                                  21

يا ما استثنيْنا الخطوَ..

حوَّلنا الرصيف َ..

مـَـلْـْـهـى..

لمعاقرة ِ الأحلامْ .

                                                  22

وأنا طفلٌ..

كنتُ أجانِبُ الأسْفلتَ ،

أمشي في ممر ٍ ..

عامر ٍ بالأسْفارْ .

                                                  23

حذاءُ الطفل ِ البسيط ِ..

كان يُموْسق  الخطوَ على الرصيف ِ ؛

وهو في جيبي .

                                                 24

الانَ أنتعلُ حذاءً جميلا ،

لكنهُ ، لا يُبَلغني ،

مآربَ طفل ٍ ..

حافي القدمينْ .

 

                                                25

لو خلعتُ الحذاءَ..

اقتلعتُ الرصيفَ ،

محَوتُ الطريقَ..

هلْ أمشي أسفارَ الذاكرة ْ..؟

                                                26

أرْصفة ٌ..

تَعودني في المساءْ ؛

مُتفقدة أحوالَ الخطو ِ .

                                                27

أخلعُ حذائي ،

كما لو أني..

أمَحو طريقــاً ، وسعْيــاً ،

وصـــلاتْ.

                                               28

عليكَ أن تترجلَ ..

عنْ حنينكَ الأعرجْ

وتمشي حافيــاً ،

في طريق ٍ بلا علاماتْ .

                                              29

حذاءٌ..

سفرٌ..

طريقْ..

هيَ بعضُ سقط ِ العمر 

على عَتبات ِ الهَرمْ .

                                             30

الآنَ ..

تعاتبني الحقائبُ ،

إذ كــَدَّستُ فيها تعبَ العمرْ .

                                            31

أبليْتُ أحذِية ً ،

بمقاسات ٍ شتى ،

ولم يتوقـَّف ِ الطريقُ .

                                           32

لم أكملْ يوماً ، طريقـاً ،

ولهذا..

يشتدُّ وقعُ الخطى' في الذاكرة ْ .

                                           33

هل يَكفي ..

أن تذكرَ صندلكَ القديمْ

ليَحجَّ إليكَ الطريقُ .

                                          34

لا مطيَّة..

وعليكَ أن تمشي طُرقا أخرى ،

فيما تبقى..

من إجازة الربِّ .

                                          35

لا أذكرُ حقيبة ً ،

أودعني فيها سفرٌ عاجلْ؛

لم يلتفتْ..

في طريقه السيارْ .

                                          36

خانتكَ أسفارٌ ،

خلَّفتْكَ ..

عند محطتها الأخيرة.

                                         37

أرصفة ٌ شتى..

محتكَ من ذاكرة العبورْ .

                                        38

كثيرٌ مِن الخطو..

لا يَذكر أسفارَهُ .

كيفَ تمشي بإنهاك ِ حذاء ٍ،

وعياء أحلامْ ..؟

                                        39

إلى أينَ..

وقد نَهَبَكَ الطريقُ ،

وأنتَ ترقبُ بعضَه ْ ..؟

                                       40

أخيراً..

عار من أسفاري ،

تذاكرُ الحنين ِ

لا تمْنحُني حَقَّ الإقلاع ْ.

                                       41

لم تعُد ِ الأرصفة ..

تلمُ أحبابـاً ،

بلوْن..

وطعْـم..

ورائِحة ْ .

                                       42

لم يعدِ الحذاءُ صالِحـاً

لأمْشي به ..

مَشاورَ القلبْ .

                                       43

لم تعد ِ الحقيبة ُ صالحة ً ،

لأطوي فيها..

رَميمَ الوطن ؛

أؤسِّسه أنَّا أشاءْ .

                                      44

أحنُّ إلى أسفاري

لكن حَواجزَ الدّم على الطريق ِ ،

ولنْ أتركَ ..

أثرَ عُبور ٍ مسفوك ْ .

                                      45

كل الأسْفار

ضاعتْ مِني..

في انْعراجات ِ العمر ِ؛

ولنْ أرتدَّ إليّ .

                                     46

أطوي أرصفة ً ، مَشيتها

أفرغُ الحقائبَ مِن فـُتات ِ الأحلام ْ

أتوسدُ حِذائي المُنهك

وأنام ْ .

                                     47

لا تستقيم المشية ُ في الأقبية ْ..

الخطو ..

يرقصُ في اتساع ْ الفضاء.

...............

*شاعر من المغرب