wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الخميس, 27 ابريل 2017 16:59

قصائد من "كلبٌ يحاول عض رقبته"

كتبه

جابر طاحون

الموت

الحكايات عن الموت كثيرة سيلفيا بلاث

رغم أن تجربته تلزم لتفسيره

ولا أحد عاد من موته ليقول لنا شيئاً

أتصوره أحياناً

ذئباً يجلس آخر الليل يتحسس أنيابه

التي نشبت في لحم البشر

أحياناً

لا يقوي على إفزاع الناس

تماماً كأي مهرج لم يعد قادراً

على إضحاك أحد

أجده لا يخذل أحد: “سأجد للجميع متسعاً، فاصبروا

يزيد يقين من يظن أنه وحيد،

يميته وحيداً دون نفع أحد حوله

كأنه لم يكن يوماً

كأنه ما جاء إلى هذا العالم

حتى الذين يسيرون وحسب

لا غاية لهم

يضع نهاية لسيرهم

لن تصدقي أني أعتبره سخياً؛

الذين كـكومبارس ينظرون إلى الحياة من النوافذ

يوفر لهم قبوراً مهيبة بأسمائهم

يُبطّئ المارة السير بجوارها

وينظرون إليها بخشوع غير أنه حنون

الذين هزمتهم الحياة

يأخذهم في كنفه

وينهي غربة ظلهم عن الجسد

لأكن صادقاً سيلفيا

أنا أكره الموت

لأنه يزيد المدى الخالي من الحاضرين

فطر قلب أم على ابنها

وحرم امرأة من حبيبها

كل هذا غير الولد الذي كان عون أبيه

النهايات دائماً سخيفة

فما بال الموت!

عيون الموت الواسعة تلهينا عن الحياة سيلفيا

أنا بحاجة إلى شجاعتك

لا إلى ولوج الموت

بل لأعيش الحياة.

.................................................................................

 

الشعر
ما جدوى الشعر؟


الشعر يذكر

بفداحة أن يكون الواحد

محكومًا بالممكن.



هل بقي ما قاله شيللير مرة:” الشعراء يحطمون إضراب التاريخ”؟ أو ما قاله هولدرلين في مرة أخرى: “ما تبقى يؤسسه الشعراء”؟

ما يفعله الشعراء؟

يحاولون إضفاء بعد جمالي على المأساة. هم متخمون بالتشخوفية، حتى أن شاعر كتب لامرأته: " أغرقُ فيكِ كما يغرقُ السوريونَ في البحار".



أكره الشعر، ذلك الشيء المزهو بنفسه. الشعراء يقولون لتبرير انحساره: " الشعر بحاجة إلى قارئ نوعي متذوق للجمال".

إذا كان الواحد قارئًا نوعيًا، فما حاجته للشعر؟



شاعرة كندية ملامحها تشبه ملامح محاربة نجت من حرب طويلة اسمها غوندلين ماك إيون، ذهبت إلى بنك حاملةً كتبها المنشورة للحصول على قرض بضمانتها، فأخبروها أن كتبها لا تساوي شيئًا.

الشعراء، اليوم، مرغمون، على التخلي عن زهوهم والاعتراف بعجزهم فعلًا. دعوتهم أكثر الدعوات عقمًا، إن كانوا أنبياء فهم أنبياء الهزيمة، إن كانوا رسلًا فهم رسل السواد. بحسن نية وسذاجة نصدقهم حين يصفون الكتب بأنها مقابر القصائد، بينما هم أنفسهم قتلة محترفون وحفارو قبور الجمال.



الشعراء يرفضون الاعتراف بعدم جدوى الشعر، خشية أن يكون ذلك اعتراًفا بهزيمتهم.

كيف سيحارب أصلًا شاعر العالم بالجمال والجمال قد انتهى مع كل أول قطرة دم أراقها الإنسان.

ماذا تفعل قصيدة لطفل جائع؟ وما الحب الذي سينقذ العالم؟ هل شوق امرأة لحبيبها يقدر أن يجذبه بعيدًا عن الرصاص؟ هل عرق أم تطهو لأبنائها يقدر أن يُنبت شيء من البارود؟



الخيال نفسه أصبح خطرًا والشعر نفسه ليس ضروريًا للعالم.



جمهور الشعر؟ هم بالأصح مريديه أو للدقة مجاذيبه. كتابه أيضًا مجاذيب.

يحكي أرثر رامبو، الوحش النقي، أنه في احدى مرات هروبه، راقب جندي بروسي لوقت طويل ليدرك أنه كان ميتًا لا نائمًا. يقول أن هذا ما وضّح له الأشياء، لكي يصبح شاعر القرن، الأول، لن يكفيه أن يكون شخصًا واحدًا، بل أن يكون الكل، كل واحد. قرر، أن يكون عبقريًا، أن ينظم المستقبل.

نجح؟

عرّف الحب أنه غباء أو أنانية أو خوف. الحب غير موجود. الحب بحاجة لأن يُخترع.
نجح؟

 ماذا يفعل شاعر جاء بعد رامبو " هو مزق الشعر تمامًا، قبل أن يعتزله نهائيًا ويتجه للتجارة وكان " بول فيرلين " قد أصابه برصاصتين في معصمه.

سعارُ اليأس يدفع بي في وجه كل شيء: الطبيعة، الأشياء، أنا نفسي، هذا كله الذي أريد أنا تمزيقه".  يقول رامبو، بعدما شعر أن لا شيء يكفي على الإطلاق، جمع الكثير من المال قبل أن يتغذى السرطان على ساقه.

 

"العالم! الغناء الصافي لأحزان جديدة "

أنقذونا من هذا الشعر.

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شاعر مصري
من ديوانه الأول "كلبٌ يحاول عض رقبته" الحائز على المركز الأول في مسابقة أخبار الأدب 2017