wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأربعاء, 22 مارس 2017 15:20

ثلاثُ قصائد إلى صديقي شريف رزق

كتبه

صلاح فائق

تأهَّبتُ, قبل أعوام, لحربٍ ما

ثم قرَّرتُ خلعَ ملابس القتال

والاستمناءَ في الشُّرفة، فجأةً سقطَ المصباحِ

في غرفتي؛ لذا لم أستطعْ الكتابة تلك الليلة

عن خفيرٍ رأيتهُ, عند الميناءِ

، يجلسُ على دبابةٍ مُحطَّمة

ويبكي، لستُ أفضل حالاً منهُ :

يُلقبونني هنا بالرَّجلِ الغامضِ

مع إني أعيشُ معهم منذُ ربع قرنٍ.

*

تجمعُ مِلحًا منْ صخورِ منجمٍ

عليكَ العودة إلى البيتِ

وتنتظرَ وصولَ ساعي البريد, ومعهُ رسائلُ لك:

كلّ يومٍ يصلني عددٌ منها

من أشخاصٍ لا أعرفهم

يرجونَ رجوعي إلى بلدي القديم

وأخريات من نساءٍ فاشلاتٍ في فنون الطَّبخِ

يطلبنَ نصائحي في هذا الشَّأنِ

أفرقعُ أصابعي مرَّة أُخرى

آمِلاً وصولَ رسائلي قبل المَسَاءِ .

*

لستُ هرِمًا بعدُ, سأتطوَّعُ بعد سنواتٍ

لدفعِ عرباتِ أطفالٍ في حدائقَ

أعتني بحيواناتٍ مريضَةٍ

سأغسلُ ثيابَ تماثيلٍ

وذاتَ ليلةٍ, أو فجرٍ

بابتسامةٍ ماكرةٍ أو ساخرةٍ

سأودِّعُ هذه الحياة .

*

23 أغسطس 2015