wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الإثنين, 16 مارس 2015 00:00

البِشارة!

كتبه

متى يتوقف الطوفان!

السمكة ابتلعت البحر

وماتت مطمئنة.

الرمال لا تنسى

رءوساً دُفِنَت خشية الحُب

كم لص يختبئ فى الظلام

ويتنكر فى النور؟

بصمات الروح فى هواء المدينة الخرقاء

أنظر الى الندوب وأزركشها ببراعة

أنا الضريرة منذ ولادتى !

الجدار المقابل للبعد

يزداد قامته

تتعفن الذكرى المندثرة

فى الكوخ القديم ،

سأتفقد كل شيء

حتى أننى سأجلس أعِدُّ عناقيد العنب

المتدلية من أجنحة الملائكة

وأجمع التماتم من على شفاه العاشقين

وأنفخ فيها من روحى

فتصدر صريراً هادئا يحمل "أحبك"

ترامينا فى تجاويف البرد

وفى غسق الألم

علقنا الاحلام

حلماً

حلماً

فى بندول الساعات

التى لا تتوقف كخيل،

فقدنا ظلنا

يوم أن تظللنا بهوةٍ واهمة

وملامحنا التى التهمها الشيخ العجوز

ونحن ننتظر النصيحة

انغلق القلب كخيمة

فى وجه قوس قزح المبتسم

متى هدأ القلب أيها الغريب

ومتى نصل ؟

كرسي واحد

وشجرة يتيمة

وزجاجة فارغة

أجهز نفسي لاستقبال اللاشيء

وأنتظر قميص يوسف بالبشرى !

 

شيماء سمير

شاعرة وفنانة تشكيلية

صدر لها:

أطياف الصمت ـ 2008 ـ دار اكتب

تحت الطبع:

اتزان ـ الهيئة المصرية العامة للكتاب