wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

حكايات سارة

حكايات سارة

 أياً كان عمرك، تستطيع أن تستمتع بحكايات سارة

 

تكتبها وترسمها كل أسبوع

سارة عابدين

الأحد, 12 مارس 2017 17:59

ربما

كتبه
صباح الخير سأبدأ اليوم في تدوين حكايتي مع الكتاب العجيب، طالما أمرتني جدتي ألا أحكيها لأحد، وأنا لا أستطيع تحمل السر بداخلي أكثر من ذلك، الأسرار ثقيلة؛ نحتاج أن نتشاركها مع أحد، أنا سأتشارك سري مع دفتري الخاص، ربما يخفف…
الأحد, 05 مارس 2017 18:09

سمكة في زيارة إلى الطبيب

كتبه
في مدرستي اليوم كنت أشعر بالتعب ولم أستطع أن أشرب العصير، وعندما حاولت أن آكل شطيرتي التي جهزتها لي أمي لم أستطع، حلقي كان يؤلمني مع كل قضمة صغيرة. وعند عودتي للمنزل حكيت لأمي عن ألمي وعدم قدرتي على الأكل…
الإثنين, 20 فبراير 2017 17:03

أختي حبيبتي

كتبه
فريدة الجميلة رزقت بأخت صغيرة مدهشة ولطيفة اسمها فيروز؛ كانت فريدة سعيدة جدا بفيروز؛ لأنها لن تصبح وحيدة بعد اليوم، كانت تتعجب من ملامح فيروز : كم هي صغيرة وكفها كم هو رقيق وصغير. كانت فريدة تحب فيروز جدا وتتابعها…
الأحد, 12 فبراير 2017 20:15

كرمة والعصفور الصغير

كتبه
اليوم هو عيد ميلاد كرمة، كرمة كانت تحب الرسم، وكانت دائماً ترغب في استعمال ألوان أختها الكبرى فريدة. اليوم في عيد ميلاد كرمة الصغير أهدتها أختها فريدة كراسة رسم كبيرة وألوانًا شمعيةً جميلة مناسبةً لسنِّها الصغير.
الأحد, 20 نوفمبر 2016 18:38

فريدة والبالون الطائر

كتبه
اليوم أول أيام العيد، الشوارع مبهجة، والكل يرتدي ملابس جديدة جميلة. عندما رأت فريدة بائع البالونات طلبت من بابا بالونًا، ووافق بابا على طلبها . اختارت فريدة بالونًا على شكل طائرة كبيرة، أجنحتها ملونة، ووقفت لتلعب بها وهي تتشبث جيداً…
الأحد, 06 نوفمبر 2016 18:27

أسرار القمر

كتبه
كتبتها ورسمتها: سارة عابدين فريدة وكرمة تحبان قضاء المساء دائما في الحديث معا، واللعب معا بالألعاب، وفي إحدى الليالي كانتا تلعبان وتشاهدان القمر والنجوم اللامعة من الشباك، كان القمر جميلا ومضيئا في السماء، والنجوم تتلألأ من بعيد. قالت فريدة لأختها:…
الأحد, 30 أكتوبر 2016 18:01

مفاجأة دمية عيد الميلاد

كتبه
كتبتها: سارة عابدين رسمتها: كرمة وسارة اليوم عيد ميلادي. في متجر الدمى كنت متحيرة جداً، الدمى كثيرة وأشكالها متنوعة لا أعرف أي واحدة أختار. الفساتين ملونة والدمى كلها جميلة. طلبت من أمي أن تساعدني في الاختيار، لكنها قالت: ـ "أنا…
الأحد, 23 أكتوبر 2016 17:12

حكاية "صديقي الظل"

كتبه
 تحكيها وترسمها: سارة عابدين اليوم كان مرهقاً، وكنت أرغب في النوم، أغمضت عينيّ ونمت بمجرد أن لمست رأسي الوسادة. استيقظت في منتصف الليل لأشرب، لكنني وجدت الغرفة غارقة في الظلام، باستثناء ضوء أصفر خفيف يتسرب من باب الغرفة.