wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

شريف الغريني

شريف الغريني

كاتب وروائي مصري

رابط الموقع: http://hayatinlines.blogspot.ae/

مستقبل الضلع الأعوج بعد الثورة

شريف الغرينى

الحقيقة أن كل شيء بات مهدداً بسبب التيارات المتشددة التى اقتربت جداً من سدة الحكم فى المنطقة ولعلنا قد نجبر على أن نوافق على انتهاكات كثيرة لحقوق الأنسان بسبب مانتوقعه من مد سياسى للتيارات المتشددة لكن أكثر ما يجب أن نحرص عليه و أن ندافع عنه هو (المرأة) لأنها كما هو متوقع لها ستصبح الهدف الأكثر تعرضاً لتلك التهديدات لما لها من خصوصية فى عقول أولئك الرجال القادمين من جهنم والعائدين لها بإذن الله ، إنهم أصحاب الأفكار السوداوية و الظلاميون كسالى العقل والضمير المتنطعون الذين يرونها متاعاً منقولاً له روح وجسد وليس له حقوق بل ويرون أنها ربما تكون أقل أهمية من الدابة لو كانوا فلاحين وأقل أهمية من سيارتهم التى يفاخرون بها أقرانهم ولكنهم حتما يقرون من مدخل نفعي براجماتى ضرورة اللجوء إليها لتجلب لهم المتعة المنتهية بالولدان ، وإن تسأل أولئك ليقولن أن ديننا يحترم المرأة ويسوقون لك من الآيات المحكمات والمتشابهات ما يؤكد ذلك بعد أن يحكوا لك من الأثر حكايات توضح عظمة الدين ورقة قلب متبعيه مع النساء من الطبقات المتعاقبة ، والحقيقة أن كل هذا يذوب ويختفى عندما تنظر في حقيقة ما بداخل عقول ونفوس أولئك المتشدقين بالنصوص المقدسة فهم يقولون عن المرأة مالايفعلون وإذا خلوا إلى أنفسهم يتصرفون معها بفوقية ، والحقيقة أن ذلك كان مثار تفكيرى وبحثى لفترة من الوقت حتى خلصت إلى أن الأمر بسيط و يرجع لأسباب عدة منها :

إقرأ المزيد...

حافظة أوراق الخريف

قصة : شريف الغريني

بالرغم من سعادتى الغامرة فى هذا الصباح إلا أنى استيقظت على أنباء تحطم و سقوط و غرق  الطائرة القادمة  إلى القاهرة من باريس ، ترحمت على أرواح الضحايا وتصورت بشاعة الكارثة التى أسكنت مئات البشر فى  قاع البحر .

قطعت الورقة التى كنت انتظرها من الرزنامة ، وضعتها فى الحافظة ، اغتسلت وتركت الماء الساخن يمسحنى ويحتضن أشواقى الحارة ، اختلط البخار المتصاعد من كابينة الاغتسال بدخان آخر تصاعد من ثنايا جسدى المشتاق ، توقفت طويلاً أمام مرآتي ، ربما أطول من أى وقت  مضى ،

إقرأ المزيد...

بلاى بوى

قصة : شريف الغريني

أعشق الساقطات  وأكره نفسى ، ليس هناك فى حياتى ما هو أهم من مجلة البلاى بوى ، لو علمتْ بطلات وموديلات هذا المصور أن اصدارته ستسقط فى يدى انا ملك العالم فى القبح و الدمامة  ما تفننّ فى هذا الإغواء.

أسقط بين دفتى المجلة فتتلقانى أجساد بمقاييس محسوبة بدقة ، اطارد بعينى هذا البروفيل الجانيى للنهود المحفوفة بضوء أبيض يتماهى مع شمع ذائب بين النور والجسد والعق بقلبي الخصور والأرداف الأغريقية وأنفلت واتمزق ليسكن بعضى فى الزوايا الكثيرة التى تصنعها  السيقان النائمة والواقفة والمنبطحة والمضمومة والمتقاطعة وأهيم مع طرف لسان متدل بوله من شفاه مصورة بالحجم الكبير فتبدو هوة مشتعلة أتمنى السقوط فيها دون أن أدرى هل ستطفئ أم ستزيد رغباتي اشتعالاً.

إقرأ المزيد...