wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأحد, 07 مايو 2017 16:30

"شعر أحمر مجعد".. رسالتك الأولى لتعرف أنك شخص مميز

كتبه

الاسم الذي نولد به يمكن أن يتغير عندما نتغير نحن. فالولد في الحكاية حين يصبح ضعيفًا سيسميه الأولاد بـ "صاحب الشعر الأحمر"، وحين يصبح قويًا سيحصل على اسم "فهد مرقط سريع". كل ولد في رحلة حياته يستطيع أن يغير اسمه.

**

من البداية الولد في حكاية "شعر أحمر مجعد" لا يخبرنا اسمه، فما يشغله أن الأولاد ينسون اسمه وينادونه بـ "صاحب الشعر الأحمر" ويسخرون من مظهره ومن البقع البنية على وجهه: "لا يتذكرون اسمي ولا ملامحي، وأيضًا تفوقي، يلقبونني بذي الشعر الأحمر المجعد. النمش بقع بنية فاتحة تملأ وجهي وأعلى أنفي. ولا أقوى على الوقوف في الشمس لمدة طويلة، لذلك لقبونني أحيانًا بـ (عدو الشمس)، على الرغم من أنني أزرع الياسمين، وأساعد جدي وهو يروي نباتاته".

 سيجعله ذلك حزينًا ويحاول أن يغير لون شعره، لكن اللون الجديد لا يناسبه، كما أنه إذا أخفى لون شعره، لا يستطيع إخفاء البقع البنية على وجنتيه.

تتغير حياته عندما يتم اختياره في فريق الكرة، وسيحقق نجاحًا باهرًا يلفت نظر المعلق على الماتش، ويسميه:" "فهد مرقط سريع". وعندما ينجح الولد ويصبح مميزًا، سيحصل على ثقة كبيرة في نفسه، ويؤمن أن شعره الأحمر كان علامته الأولى ليعرف أنه شخص مميز. وحينما يصدق الولد نفسه ويؤمن بها سيؤمن الآخرون به. وسيصبح كل ما يسخر الآخرون منه هو الشيء نفسه الذي يميزه بينهم.

**

قصة "شعر أحمر مجعد" للكاتبة أميمة عز الدين هي  قصة عن الإيمان بالنفس، وعن ولد ربما لا يمتلك مظهرًا جميلاً، لكنه يمتلك مهارات وإمكانيات مخفية بداخله. عندما يكتشف موهبته في كرة القدم، سيكتشف نفسه. فعندما سيعرف مثل كل إنسان الهبة التي يمتلكها سيؤمن بنفسه ويصدق أن مجرد شعر أحمر ونقط داكنة في وجهه لن تجعل منه إنسانًا ضعيفًا. فالشكل الخارجي هو مجرد ورقة أو غلاف للأشخاص الذي نكونهم بداخلنا.

تذكِّر الكاتبة أميمة عز الدين في حكايتها "شعر أحمر مجعد"  بأن وراء كل طفل عظيم أم عظيمة فالأم تصدق ابنها، وتوافق أن يغير لون شعره، فتتركه يجرب، ويكتشف وحده أن اللون الأسود غير ملائم لشعره، وأن شعره الأصلي هو الأنسب له. حرية التجربة التي تمنحها له أمه  تجعله يخرج بإيمان أنه "لن يختبئ مثل نعامة تحت قبعة".

في الوقت نفسه تقدم الكاتبة أميمة عز الدين رسالة إلى الأطفال الذين يطلقون أسماء سيئة على أطفال آخرين، بأن كلماتهم تسبب الحزن للآخرين. وأننا حينما ننادي بعضنا بالاسم ستكون هي بوابة محبة وتعارف أولى. وأننا بحاجة لنقدرأننا مختلفون.

في الوقت نفسه كانت حكاية "شعر أحمر مجعد" حكاية سريعة بطلاها تقريبًا الولد والأم، دون أن تهتم الكاتبة بوجود صديق محوري في الاحداث أو شخصية من محيط الولد تتابع تغير الوضع.

قدم الرسام هزاز السنقنقي رسم شكل الولد لصبي يفتح عين واحدة ويغمض الأخرى، وكانت هذه دلالة على أن الولد يرى نفسه بنصف عين ونصف صورة ونصف إمكانيات، وإنه كان بحاجة ليبصر نفسه جيدًا بعينيه الإثنين.

 

عن الكتاب:

الكتاب: شعر أحمر مجعد

المؤلف: أميمة عز الدين

سنة النشر: 2015

رسوم: هزاز السنقنقي

ياسمين مجدي

روائية مصرية

صدر لها:

معبر أزرق برائحة اليانسون ـ رواية

قوارب الشمع ـ رواية