wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأحد, 23 ابريل 2017 12:00

"حكاية ريشة".. كيف تحصل الأشياء على حريتها في العالم

كتبه

"بيتي كان جناحَ طَّائِرٍ صَغيرٍ

والرِّيشاتُ الكبيراتُ كُنَّ يُحطنّني بالحُبِ والرعايةِ ويُبالغنَّ في حراستِي لدرجةِ أنَّهنّ كُنَّ يمنعن عني الاستمتاعَ بالشمسِ والهواءِ".

هذه حكاية جميلة.. لأنها تبدو حكاية واقعية عن ريشة صغيرة في جناح طائر، وفي الوقت نفسه حكاية خيالية عن الريشة التي تتعرف على العالم من مكانها في الجناح وكيف سقطت منه إلى العالم الخارجي.. العالم الذي يبدو كبيرًا وبعيدًا بالنسبة لها، ثم بدأت تقترب منه  بالسقوط فيه.

الريشة الصغيرة لا تخاف أن تضيع في العالم، سقطت من جناح الطائر، من السماء الى الأرض، وتسعد بالمغامرة، لتتعرف على العالم تحتها وتخرج من البيت الآمن الذي كانت تحميها فيه الريشات الكبيرة. خرجت الريشة لتكتشف نفسها وتكتشف قدراتها الحقيقية وهي تجرب الحياة بنفسها، فتدرك متعة أن يلون بها ولد على ورقة مستعملاً ألوان زيتية.. وتدرك متعة أن تكون ضمن مكونات بناء عش العصافير.

"حكاية ريشة" للكاتب أحمد طوسون هي حكاية عن إعادة اكتشاف كل شخص لحياته ولنفسه ولقدراته. وعن العالم الذي يبدو أوسع من مجرد جناح طائر، والمغامرات الكثيرة التي تنتظر كل منا إذا سمح لنفسه بالخروج من منطقة الآمان المعتادة في حياته. وكيف تستطيع المغامرة أن تمنح الريشة تقدير جديد لقدراتها الحقيقية والسعادة التي تبحث عنها بعد أن تجرب أشياء كثيرة: "واكتشفت رغم صغر حجمي وضعفي أن بإمكاني أن أفعل أشياءً لم أتصور أن بمقدوري فعلها".



كما أن الحكاية تطرح سؤالا معكوسا، وهو كيف ترى الأشياء الإنسان. فريشة صغيرة جدًا هي التي تحكي حكاية عن الحياة حولها.. ويمكننا في المقابل أن نسأل أشياء كثيرة حولنا كيف ترانا؟

يقدم أحمد طوسوون المعلومات بطريقة شيقة وسط مسار الحكاية وليس بشكل مباشر، فالريح ستحمل الريشة الصغيرة دون أن تقع سريعًا، لأن الريشة لا وزن لها تقريبًا. ومعلومة عن المسافة وحجم الأشياء..ففي رحلة سقوطها ترى البيوت الصغيرة جدًا وتصبح البيوت كبيرة كلما اقتربت منها. استخدم الكاتب أيضًا الجمل القصيرة السريعة مما أعطى حيوية في النص.

يلحظ أن حكاية ريشة كان بإمكانها أن تقدم عالم سحري أكبر مما تم طرحه، رحلة مليئة الدهشة لريشة صغيرة، لكن ربما امكانيات نشر كتب الطفل هي التي تدفع المؤلفين لتكثيف أعمالهم في حكايات صغيرة.

وعن تصميم رسم شخصية ريشة فقد أغنت الرسامة رشا منير الكتاب برسوم كثيرة منحت الحكاية حيوية. وقدمت غلافًا معبرًا، حيث بدا العالم صغيرًا والكرة الأرضية كرة صغيرة في عين الريشة البعيدة والتي تطير ضمن جناح طائر في السماء.

 كما أضفت الرسامة طابعًا إنسانيًا على الريشة، لتبدو مجسدة ولها شخصية أمام الطفل، لكن تصميم الريشة نفسه ربما يبدو غير ملائم لأن الريشة في شكلها أقرب إلى قطرة الماء منها إلى الريشة. فالريشة البطلة في طيرانها مع الريح كانت بحاجة لتكون بشعر مبعثر على الأقل.

واختارت رشا منير من بين الألوان اللون الأرجواني، رغم أن الريشة تستحضر في أذهاننا اللون الرمادي أو البني. وربما هي محاولة لإضفاء البهجة على اللون الرمادي.

بريفيو:

الكتاب: حكاية ريشة

المؤلف: أحمد طوسون

رسوم: رشا منير

 

نشر في : 2016

ياسمين مجدي

روائية مصرية

صدر لها:

معبر أزرق برائحة اليانسون ـ رواية

قوارب الشمع ـ رواية