wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الثلاثاء, 06 أكتوبر 2015 00:00

كأننا نتناقش في موضوع الحب

كتبه

أتصور أن هناك استفهاماً قد يكون مُلهِماً في قصة (تلال كالفيلة البيضاء) لـ (إرنست همنجواي) هذا الاستفهام ربما يمثّل المحرّك الأساسي لتأويلها: هل من الضروري معرفة أن الفيل الأبيض حيوان نادر؟ .. حسناً .. بالنسبة لي سيكون من الأفضل امتلاك هذه المعلومة، ولكن عدم الوعي بها لن يكون مُعطِّلا عند التركيز فيما هو أهم باعتقادي من وصف الفتاة للتلال بأنها تشبه الفيلة البيضاء، وهو تأكيدها للرجل بأنه لم يرها من قبل .. هذا التأكيد يعطي ـ دون حاجة لتفسير ـ إيحاءً بأنها تتحدث عن كائنات ثمينة، ليس من اليسير رؤيتها، للدرجة التي دفعت الفتاة لإصدار حكم قاطع، كأنها تمتلك الحقيقة، وهو ما سيحاول الرجل التشكيك في صحته، رغم عدم الجدية الظاهري الذي بدأ به الجدل ..

يقول الرجل أنه ربما رآها من قبل، وأن ما تدعيه الفتاة ينقصه الإثبات .. قطعاً هذا الحوار لا يدور حول الفيلة البيضاء .. تبدو الفتاة ممزقة داخل هذه الورطة الوحشية: رفضها إجراء عملية إجهاض، أمام رغبتها في إرضاء الرجل بإجراء العملية لتحافظ على حبه لها .. حينما تصدر الفتاة حكماً قاطعاً بأن الرجل لم يسبق له رؤية الفيلة البيضاء من قبل فكأنها تبعث إليه برسالة رمزية تخبره من خلالها ـ دون إفصاح ـ بأنه بالتأكيد لم يجرّب من قبل الورطة الوحشية التي تتمزق بداخلها الآن .. لكن ينبغي علينا في نفس الوقت عدم الاستهانة بذلك التشكيك الذي بدا عابراً للرجل في صحة هذا اليقين الذي قررته الفتاة .. كأن الرجل يخبرها ـ من خلال رسالة رمزية مقابلة ـ بأنها لا تعلم أنه يختبر مأزقاً شرساً، يكمن في صراع ربما لا يمكنه الكشف لها عن تفاصيله بين رغبته الاضطرارية في أن تُجري العملية، ومشاعره تجاهها، التي لا يريد أن يخسر إيمانها بصدقها .. لندقق في هذه العبارة الهامة التي قالتها الفتاة، وأراها مفصلية للغاية: (أعرف ولكن إذا عملتها وحدث أن قلت لك بعدئذ مرة ثانية أن الأشياء تشبه الفيلة البيضاء فهل ستحب ذلك؟) .. نلاحظ هنا أن الفتاة استبدلت (التلال) بـ (الأشياء) عند تشبيهها بالفيلة البيضاء، وهذا الانتقال من التخصيص إلى التعميم يستهدف الإشارة إلى المكابدة الكلية للفتاة في علاقتها بالرجل، والتي تتجاوز مسألة (الإجهاض) .. كأن الفتاة توجّه إليه هذا السؤال: (لو تم التخلص من هذا الألم (التلال التي تشبه الفيلة البيضاء)، هل سيمكنك إدراك آلامي الأخرى (الأشياء التي تشبه الفيلة البيضاء)؟.

بالطبع لا يجب تجاهل الدلالات الساطعة لمكان القصة، وزمنها: (داخل محطة للسكك الحديدية، في انتظار قطار) .. لكنني أتصور أيضاً أنه لا ينبغي الخضوع للاكتفاء بالمعطيات السهلة للمكان والزمن: الترتيب الغامض لأحكام القدر .. المسارات القهرية للحياة .. الحتمية المذلة لما يبدو أنها اختيارات قاسية عند مفترق الطرق .. لنفكر جيداً في هذا الهاجس: ربما تحاول قصة (تلال كالفيلة البيضاء) أن تخبرنا بأنه لا توجد محطة للسكك الحديدية بل إدعاء لوجودها، كما لا يوجد قطار قادم بل سيأتي تخيّل له .. ربما تحاول القصة أن تخبرنا ـ على نحو عكسي تماًماً للدلالات الساطعة ـ بأنه لا يوجد ترتيب، ولا مسارات، ولا حتمية اختيار .. هناك إيهام بأننا ننتظر، وبأننا نقرر الطريق من بين ضروريات إجبارية، وبأن شيئاً ما ينتقل بنا من مكان لآخر.

رأى الناقد الأيرلندي (فرانك أوكونور) في كتابه (الصوت المنفرد) أن في قصة (تلال كالفيلة البيضاء) ميلاً إلى طمس التضاد الحاد الذي ينبغي أن يوجد بشكل مثالي بين القصص والمسرحية، حيث يتجه العنصر المسرحي في القصة لفقدان تأثيره الكامل، لأنه موضوع في نفس أسلوب طريقة القصص .. بدت المحادثة بالنسبة لـ (أوكونور) أشبه بمحادثة الشاربين، أو مدمني المخدرات، لكنني أتصور أن ما غاب عن (فرانك أوكونور) هو أن التعتيم ـ الذي قصده (همنجواي) ـ على (الطريقة التي حدث بها الأمر)، أي البُعد الموضوعي، والملزم للقالب المسرحي عند (أوكونور)، هذا التعتيم ربما يرجع إلى حرص جوهري لدى (همنجواي) على تثبيت حقيقة ضمنية وهي أن (الإجهاض) ليس القضية المركزية بدليل أن الكلمة نفسها أي (الإجهاض) لم تُذكر خلال القصة .. القضية المركزية قد تكون النزاع الوجودي بين شخصيات مغلقة على جحيمها الخاص ـ رغم الجسور المحتملة ـ والتي ترضخ لاعتقادها بانفصال الآخر عن هذا الجحيم، خاصة حينما يتعلق الأمر بالعلاقة بين الرجل والمرأة .. إن توتر الحوار في القصة، والذي اتخذت هيمنة التكرار به أحياناً طبيعة تقارب الهذيان ـ محادثة الشاربين، أو مدمني المخدرات بتعبير (فرانك أوكونور) ـ هو تجسيد اللغة لعنف هذا النزاع .. الأثر البلاغي الناجم عن اشتباك شهواني غامض، يتعمّد إخفاء أفكاره وانفعالاته أكثر من كشفها .. هنا تبدو قصة (تلال كالفيلة البيضاء) كتوظيف لافت يوثّق استخدام (همنجواي) لتقنية (الجبل الجليدي) بكيفية تقودها نحو حالة من التجريد، وذلك عن طريق تحويل الحوار (الجزء المعلن من الجبل) إلى مساحة منكمشة .. نقطة ضئيلة مكثفة، تكاد تكون مقطوعة الصلة عن تاريخها، وعن التدبيرات المفسِّرة التي أدت إلى تكوينها .. كأن (همنجواي) يُعيد إلى التعقيد المراوغ بين الرجل والمرأة بدائيته .. الإمساك بجذوره الأزلية داخل الحاضر، ومن ثمّ استشراف وجوبه الأبدي .. لم يُشكّل هذا التوظيف توافقاً مع مكان القصة وزمنها فقط (داخل محطة للسكك الحديدية، في انتظار قطار)، وإنما ساهم هذا الاستخدام للارتباك التجريدي في خلق تعريف ـ قد يكون لائقاً حقاً ـ للمجابهة بين الرجل والمرأة حينما يتحدثان عن (الحب).

تلال كالفيلة البيضاء

إرنست همنجواي

ترجمة: خالد عبد الرحمن العوض

كانت التلال فوق وادي ( إبروا (1) ) بيضاء طويلة . تحت أشعة الشمس في هذا الجانب من الوادي حيث لا أشجار ولا ظلال تقع محطة عند نقطة تقاطع سكتي حديد . كان هناك ظل البناية الرطب الذي غطى مساحة قبالة المحطة وبدت الستارة المصنوعة من كريات الخيزران لطرد الذباب تتدلى من الباب الخارجي للمقهى . جلس أمريكي وفتاة معه على طاولة تقع في الظل خارج المبنى . كان الجو حاراً والقطار الذي سيأتي من برشلونة بعد أربعين دقيقة يقف عادة في هذه النقطة لمدة دقيقتين ثم يستأنف رحلته إلى مدريد.
سألت الفتاة بعد أن نزعت قبعتها ووضعتها على الطاولة : " ماذا نشرب؟ "
قال الرجل : الجو حار.
دعنا نشرب أورانج.
صوت الرجل عبر الستارة : أورانج.
-من النوع الكبير ؟ سألته إمرأة وهي في مدخل المقهى.
-نعم ، اثنان كبيران 
أحضرت المرآة كأسين وورقتين رقيقتين ووضعتهما على الطاولة ثم نظرة إلى الرجل والفتاة . كانت الفتاة تنظر بعيداً إلى سلسلة التلال . لقد كانت بيضاء تحت أشعة الشمس وكان المكان جافاً مسفوعاً.
قال الفتاة : تبدو وكأنها فيلة بيضاء
قال الرجل وهو يشرب لم يسبق لي أني رأيت واحداً منها .
-بالتأكيد لم ترها من قبل
- قد أكون رأيتها أما قولك هذا فينقصه الإثبات
نظرت الفتاة إلى الستارة ثم قالت : لقد كتبوا شيئاً عليها ، ما هو ؟
- أنيس دل تورو.
- هل نجرّبه ؟
نادى الرجل خلال الستارة ثم خرجت المرأة وقالت :
- أربعة دولارات 
- نريد اثنين من هذا
- مع الماء ؟
- هل تريدينه مع الماء ؟
قالت الفتاة : لا أدري ، هل هو طيب ؟
- نعم .
سألتهما المرأة : هل تريدانه ؟
- نعم .
قالت الفتاة : طعمه مثل شراب عرق السوس ثم وضعت الكأس.
- تلك هي طبيعة الأشيياء
- نعم ، كل شئ مثل عرق السوس وخاصة تلك الأشياء التي تنتظرها طويلاً ، كلها مرّة
-أوه ، كفى
قالت الفتاة أنت الذي بدأت الموضوع ، كنت أتسلى . كنت أحاول أن أستمتع بوقتي
- حسناً ، دعينا نستمتع بوقتنا
- لا بأس ، كنت فقط أحاول . قلت أن تلك الجبال تشبه الفيلة البيضاء ، ألم تكن ملاحظة ذكية ؟
- بلى هي كذلك
نظرت الفتاة إلى أعلى نحو التلال ثم قالت : إنها تلال جميلة . هي في الحقيقة لا تشبه الفيلة البيضاء ولكني فقط قصدت لون قشرتها بين الأشجار
-هل نطلب شراباً آخر ؟
- لا بأس
هبت ريح دافئة مزيحة الستارة باتجاه الطاولة.
قال المرأة: إنه لذيذ وبارد
قال الرجل : إنها عملية بسيطة جداً ، إنها ليست عملية إطلاقاً.
نظرت الفتاة إلى الأرض حيث تستقر أرجل الطاولة.
- أعرف أنك لن تمانعي . هي في الواقع لا شئ . إنها فقط السماح للهواء بالدخول .
لم تقل الفتاة شيئاً.
-سأذهب معك وسأبقى بجانبك طوال الوقت . إنهم فقط سيسمحون للهواء بالدخول ثم بعد ذلك سيكون كل شئ طبيعياً تماماً
-ثم ماذا نفعل بعد ذلك ؟
- سيكون كل شئ على ما يرام بعد ذلك كما كنا من قبل
- ما الذي يجعلك تعتقد ذلك
- لأن هذا الشئ هو الذي يعكر صفونا . إنه الشئ الوحيد الذي يجعلنا غير سعداء
نظرت الفتاة إلى الستارة ، ومدت يدها وأمسكت بسلكين من عقد الخيزران وقالت:
- وتظن أننا بعد ذلك سنبقى سعداء وعلى ما يرام
-نعم سنكون كذلك ولا داعي للخوف فأنا أعرف العديد من الناس الذين قاموا بعملها
-وأنا كذلك أعرف بعضهم ، وبعد ذلك كانوا كلهم سعداء
قال الرجل : لكن إذا لم ترغبي فلست مرغمة على ذلك . لن أرغمك على إجرائها إذا لم ترغبي في ذلك ، لكني أعرف أنها بسيطة جداً
- وأنت هل تريدني أن أجربها ؟
- أرى أنه من الأحسن إجراؤها ولكني لا أريدك أن تجريها إذا كنت لا تريدي ذلك
- وإذا أجريت العملية فهل ستكون سعيداً وهل الأشياء ستكون مثل ما كانت وهل ستحبني؟
- أنا الآن أحبك ، تعرفين أنني أحبك
- أعرف ولكن إذا عملتها وحدث أن قلت لك بعدئذ مرة ثانية أن الأشياء تشبه الفيلة البيضاء فهل ستحب ذلك ؟
- نعم ولكني فقط لا أستطيع أن أفكر بالأمر . تعرفين ماذا يحدث عندما أنزعج
- إذا أجريت العملية فلن تنزعج أبدا
- لن أنزعج بسبب ذلك لأنها بسيطة جداً
- إذاً سأعملها لأني لا أهتم بنفسي
- ماذا تقصدين ؟
- أنا لا أهتم بنفسي
- ولكني أهتم بك
- أوه ، نعم . ولكني أنا لا أهتم بنفسي وسأجريها وسيكون كل شئ على ما يرام
- لا أريدك أن تجريها إذا كان هذا شعورك
وقفت الفتاة ثم مشت إلى نهاية المحطة . في الجانب الآخر كانت هناك الحقول المنتجة للحبوب والأشجار ممتدة على ضفاف نهر (ابرو) ، أما الجبال فتبدو بعيدة وراء النهر . تحرك ظل غيمة فوق تلك الحقول ورأت الفتاة النهر من بين الأشجار ثم قالت:
- كان بإمكاننا أن نملك كل هذا ولكن كل يوم نجعل الأمر يزداد صعوبة
- ماذا قلت ؟
- قلت أنه كان بإمكاننا أن نملك كل شئ
- نستطيع أن نملك كل شئ
- لا ، لا نستطيع
- نستطيع أن نملك العالم كله
- لا ، لا نستطيع
- نستطيع أن نذهب إلى أي مكان
- لا نستطيع ، إنه لم يعد لنا الآن
- إنه لنا
- لا ، ليس لنا . عندما يأخذوه فلن تسترده أبداً
- ولكنهم لم يأخذوه
- سننتظر وسنرى
قال الرجل : عودي إلى الظل هنا ، ينبغي ألا يكون هذا شعورك
قالت الفتاة : أنا لا أشعر بأي شئ ولكني أدرك الحقائق
- لا أريدك أن تعملي شيئاً لا تريدين عمله
- هلا طلبنا شراباً أخر ؟
- حسنا ولكن يجب أن تدركي
جلسا على الطاولة ثم نظرت الفتاة إلى تلك التلال التي على الجانب الجاف من الوادي ونظر الرجل إليها ثم إلى الطاولة.
- (( يجب أن تدركي أنني لا أريدك أن تعملي شيئاً لا تريدين عمله ، أنا مستعد تماماً لكي أقبله إذا كان يعني لك شيئاً ))
- (( وهل يعني لك أنت شيئاً ؟ نستطيع أن نتجاوز ذلك بنجاح ))
- طبعاً ، ولكني لا أريد أحداً غيرك . لا أريد آخر وفوق ذلك فأنا أعرف أنها عملية بسيطة جداً ))
- (( أنت تعرف أنها عملية بسيطة جداً ))
- (( من السهل عليك أن تقولي ذلك ولكني أعرفها ))
- (( هل تسدي إلىّ خدمة الآن ؟))
- (( اطلبي ما تشائين ))
- (( أرجوك .. أرجوك .. أرجوك توقف عن الكلام ))
لم يقل شيئاً ولكنه نظر إلى الحقائب المسندة على الجدار وقد ظهر عليها ملصقات من كل الفنادق التي قضوا فيها ليال عديدة.
- (( لكني لا أحبذ ذلك ، فهو لا يهمني البتّه ))
- (( سأصرخ )) قالت له الفتاة.
خرجت المرأة خلال الستارة ومعها كأسان وضعتهما فوق الورقتين الرطبتين وقالت : (( سيأتي القطار في غضون خمس دقائق ))
- (( ماذا قلت ؟))
- (( سيأتي القطار بعد خمس دقائق ))
ابتسمت الفتاة للمرآة بلباقة تعبيراً عن دهشتها ، ثم قال الرجل :
(( يجب أن آخذ الحقائب إلى الجانب الآخر من المحطة )) ابتسمت الفتاة له وقالت : (( ثم ارجع لكي نكمل كأسينا))
إلتقط الحقيبتين الثقيلتين وحملهما إلى الجانب الآخر من المحطة . رفع بصره باتجاه سكة القطار ولم يستطع رؤية القطار. قفل راجعاً نحو المكان حيث الكل ينتظر القطار بشكل طبيعي . خرج من المكان عبر الستارة وكانت الفتاة جالسة في مكانهما على الطاولة تبتسم له.
سألها : (( هل تشعرين بتحسن ؟)) فأجابته : (( أنا بخير ، لا أحس بأي شئ فأنا بخير )).

- إنتهت -
(1) إبرو: نهر في أسبانيا طوله 925 كم ينبع من جبال كانتا برينا ويجري نحو الجنوب الشرقي على طول جبال البرانس ليصب في البحر المتوسط.
(2) الريال: وحدة النقدالأساسية في أسبانيا

ممدوح رزق

كاتب وناقد مصري. صدرت له العديد من المجموعات القصصية والشعرية والروايات والمسرحيات والكتب النقدية كما كتب سيناريوهات لعدة أفلام قصيرة. حصل على جوائز عديدة في القصة القصيرة والشعر والنقد الأدبي. ترجمت نصوصه إلى الإنجليزية والفرنسية والإسبانية.

من أعماله:

ـ خلق الموتى / رواية ـ سلسلة إبداع الحرية 2012

ـ قبل القيامة بقليل / مجموعة قصصية ـ دارعرب للنشروالتوزيع 2011

ـ سوبرماريو / رواية ـ دارميتا للنشروالتوزيع 2010

ـ بعد كل إغماءة ناقصة / نصوص ـ دارالمحروسة للنشر 2009

ـ السيء في الأمر / نصوص ـ دارأكتب للنشر والتوزيع 2008

ـ رعشة أصابعه .. روح دعابة لم تكن كافية لتصديق مزحة / نصوص ـ مكتبة معابر الإلكترونية 2004

ـ جسد باتجاه نافذة مغلقة / مجموعة قصصية ـ سلسلة أدب الجماهير 2001

ـ احتقان / مجموعة قصصية ـ الهيئة العامة لقصور الثقافة) 2001

ـ انفلات مصاحب لأشياء بعيدة / مجموعة قصصية ـ الهيئة العامة لقصور الثقافة  1998

mamdouhrizk.tumblr.com/
المزيد في هذه الفئة : « رؤية العمى التفاوض مع القدر »