wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأحد, 22 مارس 2015 00:00

الأب الضليل

كتبه

اسم غادة الكاميليا ليس غريباً، فهو مسرحية شهيرة كتبها ألكسندر دوماس الابن، مستلهماً قصة طويلة كتبها هو نفسه، فحققت نجاحاً مدهشاً، وتحوّلت إلى أوبرا لا ترافياتا، وعلى مدى عشرات السنين استلهمتها السينما في نسخٍ عديدة، حتى أننا سنجد أثرها في السينما المصرية، فتجددت على شاشتنا الكبيرة صور المحظية تعيسة الحظ وقد جسدتها ممثلات عديدات مثل ليلى مراد وأخيراً ميرفت أمين في حافية على جسر الذهب. لكن ماذا عن الأصل الحقيقي لهذه الشخصية؟ المحظية الحقيقية التي هامَ بها دوماس الابن، وشهد تقلّب حظها وفتك المرض بها، حتى ضمّها قبر أنيق في مونمارتر لم يخلُ يوماً واحداً من باقات الكاميليا يضعها هناك البسطاء، الفتيات والسيدات خصوصاً، تخليداً لذكرى ورثاء لعصر ذهبي فاتن، لم يعد أحد  يرغب في استعادة جوانبه الشائنة والبغيضة، بقدر ما أرادوه أن يبقى فاتناً ونبيلاً مثل مسرحية رومانسية. لكن المؤلفة إديث سوندرز، كاتبة هذه السيرة، فعلت هذا، ولم تتوقف طويلاً أمام القبر المزين بالكاميليا، بل راحت تنبش طبقات بعد طبقات من التاريخ والأخبار والسير والذكريات، صراعات السياسة والمذاهب الأدبية والفنية، وأخبار المحظيات مع الفنانين والنبلاء. عصر كامل ينكشف ويرتسم بوضوح في كتاب (الأب الضليل: قصة حياة فنان مغامر)، وهو العنوان الذي اختاره له – على ما أظن – مترجمه الأستاذ الكبير يحي حقي، وصدر عن روايات الهلال في 1970، ثم أعيد نشره ضمن سلسلة ميراث الترجمة، عن المركز القومي للترجمة، فهو متوفر الآن وإن شابه قدرٌ غير هيّن من أخطاء مطبعية صارت أقرب إلى قدرٍ لا مهرب منه فيما يبدو.

 

والأب الضليل هنا هو ألكسندر دوماس الأب، مؤلف العشرات من المسرحيات والروايات، اشتهر منها الكونت دي مونت كريستو والفرسان الثلاثة، الذي كان نجماً ساطعاً، على أيامه، تتواري إلى جانبه أسماء مثل فيكتور هوجو، أو بلزاك، الذي التقاه يوماً دوماس الأب على سلم المسرح، فقال له بلزاك إنه سيتجه إلى كتابة المسرح حين يشعر أن موهبته قد نضبت، فنصحه دوماس أن يبدأ في هذا على الفور إذن. الهالات الأسطورية تتبدد شيئاً فشيئاً مع كل صفحة تقريباً، حتى لو تغاضينا عن الصفات الشخصية العجيبة في صورة الأب، من تبجح وغرور وإهمال لطفليه ونسائه، فكيف يمكن أن نغفر اعتماده على مجهود بعض شباب الكتّاب والمؤرخين لسنوات طويلة وشراء أعمالهم وبيعها باسمه، إذ لم يكن أصحاب الصحف يثقون في اسم أي شاب جديد، ويعتبرون مجرد وجود اسم دوماس الابن على عمل هو ماركة مسجلة تضمن له الرواج.

غير أن الأكثر إثارة للتأمل في هذا الكتاب القديم الجميل ليس الفضائح والحكايات الجانبية العجيبة لشخصيات هذا العصر، بل هذا الامتزاج العجيب بين ظلال الفن وأصلها في الحياة، وكيف تؤثر الأحداث السياسية على ارتفاع نجم هذا الفنان أو تلك الممثلة، وكيف انعكست صورة ألفونسين بليسيس، في مسرحية غادة الكاميليا، لتصير أسطورة حيّة ونموذجاً على عصر بكامله، ثم كيف تبتعد تلك الصورة في تكاثرها عن الأصل شيئاً فشيئاً، حتى تكاد تذوب الحكاية الأصلية تحت طيّات الأوهام والأقوال وألعاب الفن. في هذا الكتاب تسافر المؤلفة في الاتجاه العكسي، فتزيل تلك الطيّات وتكشف حقيقة الأوضاع المخزية للمحظيات في ذلك العهد، ولعبة المجد التي ترفع وتخفض على عروش المسرح الفرنسي في لمح البصر، وحسب تعبير يحي حقي في مقدمته القصيرة المضيئة: "فاقرأ هذا كله وأنت تبتسم لضعف الإنسان وهوانه ولو كان على رأسه هالة من المجد."

محمد عبد النبي

روائي ومترجم مصري

المزيد في هذه الفئة : « ذكرى ربيع قلم فحم »