wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الإثنين, 09 مارس 2015 00:00

ذكرى ربيع

كتبه

مع مطلع مارس، يستطيع البعض أن يتنسم في الهواء بشائر خافتة وهاربة للربيع الوشيك، ومعها ما قد نشعر به من ذكريات غامضة للتوقيت نفسه من أعوامنا الماضية، وكأن كل ربيع هو ذكرى لربيع سابق، شأن أوائل الفصول ونهاياتها، شأن ساقية الوقت التي ندور فيها بلا انقطاع. 

اليوم، الثلاثاء، الموافق 3 مارس، تمر سبعة أعوام على وفاة الروائي الجميل محمد ربيع، وتجنباً لأي لبس، فالمقصود هنا هو ربيع الأوّل، غير محمد ربيع الثاني، صاحب كوكب عنبر وعام التنين، ومؤخراً عطارد، وربما تمتد بين أعمال الاثنين خيوط خفية، تحتاج لوقفة أخرى، فكأن كل ربيع هو تجدّد لربيع سابق، غير أننا في 3 مارس 2008، ونتيجة حادث عبثي ناجم عن تسرب غاز من سخّان، كما قيل وقتها، والله أعلم، محمد ربيع الذي لم يكن يشبه أي ربيعٍ سواه، كإنسان بالطبع، وكاتجاه كتابة من المستحيل أن نجد له شبيهاً أو سلفاً واضحاً. ترك محمد ربيع لنا خمس روايات، ضمن لها الحد الأقصى من الحرية عن طريق نشرها بنفسه في طبعات محدودة، وتوزيعها هدايا مجانية على أصدقائه وبعض الكتّاب والنقاد والصحافيين ممن يكن لهم الاحترام. كان من المستحيل، وقتها، وربما الآن أيضاً، أن يجد لكتابته الجريئة والتجريبية حدّ الشطط، موضع ترحيب سواءً في النشر الحكومي أو الدور الخاصة. بعد وفاته سمعنا أخباراً متفرقة عن إعادة نشر أعماله في مبادرات شجاعة من بعض دور النشر، لكنها انتهت إلى لا شيء، ربما لمشكلات مع ورثة ربيع، وربما بسبب سواقي الوقت والنسيان ذاتها، لكن روايات ربيع التي تكاد تنقرض الآن في نسخها الورقية القليلة، متاحة على شبكة الانترنت لمن أراد الإطلاع عليها، ولتكن ذكراه السابعة دعوة لإعادة قراءته والإبحار في تياره الهادر المتلاطم، والصادم بكل تأكيد، حيث لا قيود أو محرمات، والرقيب الداخلي مات وشبع موتاً. الواقع محرّف ومشوّه لصالح الحقيقة الضاحكة، كما يراها طفلٌ مشاغب يلعب بمؤسسات السُلطة جميعها، بداية من مؤسسة الأدب وتقاليد الرواية ورصانة اللغة، ومروراً بالمؤسسات الدينية، في نسخها المصرية مسيحية وإسلامية، سواءً تابعة للحكومة أو مناوئة لها، كل ذلك يجري بلا ذرة من جدية أو خطابية أو تغليظ الأيمان، بل بروح تهكم قد تدفع القارئ للصراخ ضحكاً، فليستْ مصادفة أن الكتاب الذي أكله الراهب في رواية اسم الوردة لأومبرتو إيكو هو كتاب الكوميديا، وسلاح السخرية كان وما زال من أشرس أعداء السُلطة بتجلياتها ووجوهها. أدرك ربيع هذا مبكراً، وحوّله بشجاعة غير مسبوقة إلى لعبة بلا قواعد تخصّه وحده.

بعد حادثة الوفاة، وعلى ما أذكر، صرّح الروائي صنع الله إبراهيم، والذي أحبّ أعمال ربيع وشهدَ لها، بأنه كان يتمنى أن يكتب هذا النوع من الكتابة المنفلتة من كل قيد. في سياق آخر، كان من الممكن لروايات ربيع أن تكون رأس حربة، تقود هجمة شرسة على الأدب "المؤدب" والمحافظ والمراعي للتقاليد البائدة العفنة، لكن لم يحدث هذا إلّا في أعمال معدودة، نساء الكارنتينا عند نائل الطوخي مثلاً، لكن الهجمة الحقيقية أتت من الاتجاه المقابل، من كتابات أكثر ملكية من الملك وأكثر محافظةً من برامج الدُعاة الجدد، تقدّم طعاماً بائتاً في أواني عتيقة، بأغلفة مبهرة وعناوين أجنبية غالباً، لكن هذه حكاية أخرى. ربما لهذا فإننا بحاجة إلى محمد ربيع، المخرّب الجميل، وإلى ألف ربيع غيره، يخرجون علينا بكتابة ضاحكة عابثة، تفكك بمزاحها كل جاد وتخرج لسانها لكل رصين، حتى وإن خالطها رعونة المراهقين، فمن يصدق الربيع غير المراهقين؟

*نشر 3 مارس 2015 في جريدة القاهرة، في ذكرى رحيل محمد ربيع

 

محمد عبد النبي

روائي ومترجم مصري

المزيد في هذه الفئة : « حين تبكي الأفيال الأب الضليل »