wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الجمعة, 16 فبراير 2018 18:27

بي دي إف: ديوان هدايا الوحـــدة لـ محمد خير

كتبه

كتب عنه أحمد الفخراني يقول


فى بنية دائرية «يسرد» محمد خير قصائد ديوانه هدايا الوحدة

من النقطة التى يبدأ منها يعود، يبدأ من نقطة ترتكن إلى أشباح الماضى وتتطلع إلى المستقبل دون أن تسعى إليه فهو «سيجد منفذه إلينا عاجلا أو آجلا ــ قبل أن ينغمس وحده ــ فى إصلاح كل تلك الأخطاء» ليعود إلى نفس النقطة فى القصيدة الأخيرة «فالأشباح تبقى مخيفة حتى لو كانت لأشخاص نحبهم».

 

دائرة مفرغة، يوهمنا فيها الشاعر أنه يسعى للتحرر بينما هو يتورط أكثر، ولا يصل إلى خلاص سوى باكتشاف معنى جديد لقيوده، أو باكتشاف قيد جديد.

اللقطة التى كشفها غلاف اللباد، المعبر، شاب مطأطئ الرأس، يتكرر بنفس الهيئة أربع مرات على شكل دائرة، يبدأ ليعود إلى نفس النقطة، غير ممسك بشىء، سوى نتوءات تشكلها الذكريات التى «لا تفنى ــ كالماء تسترده السماء لتسكبه فوقنا مجددا»

رغم أن قصائد الديوان تدور بين طرفين، الشاعر وحبيبته التى هجرته أو هجرها فنحن لسنا أمام تجربة عشق، أو فشل عاطفى، ينجو خير من رومانتيكية الحب وصخب الألم، ليكتب عن ما بعد انتهاء الحب والصخب، فى اللحظة التى يصبح فيها الانفصال أمرا عاديا، مسلما به ومقبولا، ببرود يسمح بالتأمل، وبمسافة لا تبتذل جمال ما كان، بتقديسه أو بتدنيسه، بل لقياس الأمر على حقيقته.

«فى لحظة خرقاء ـ استندنا سويا إلى سور الحديقة ـ لم يكن الطلاء قد جف بعد ـ مؤخرا مررت من هناك ـ رأيت أثر جسدينا ـ أعادوا طلاء السور مرارا ـ لكنى لازلت أميز أثرنا رغم ذلك».

بالبساطة نفسها والألفة التى تميز محمد خير نفسه، نصادق قصائده التى تشبهه، سطح برىء يخفى عمقا ثريا، خشن وحاد ربما لقدرته على النفاذ.

على محاولة تمييز الأثر وتلمس شبح الذكرى يتكئ الديوان، يبدو صاحب «ليل خارجى» هنا كمن لا يلمس سوى ما تستطيعه اليد، كأنه لا يود النفاذ من سطح التجربة، إلى ما هو أعمق وأبعد، لكنه ينفذ إليك رغم ذلك، فى حيلة خير ـ الحياتية والفنية ـ الأثيرة، لكن ما رن تعيد قراءة الديوان، حتى تكتشف أنك خدعت وأن خلف السطح البرىء، دلالات لا تنتهى إلا لتبدأ، باستثناء بعض القصائد القليلة التى تعتمد على المفارقة، فينتهى تأثيرها سريعا بمعرفتها، ولا تضطرك لقراءتها أو محاولة استعادتها فى ذاكرتك من جديد كقصيدة «كأن شيئا لم».

لكن حتى تلك القصائد ـ القليلة ـ التى تستخدم تكنيك التصوير الفوتوغرافى، الذى يسعى أحيانا لتسجيل اللحظة بغض النظر عن أهميتها، تساعدنا فى السير معه فى الدائرة المفرغة، التى لا ترغب فى الاكتشاف.

لا يسعى خير لاكتشاف صوفى فى مفهوم «الوحدة» أو «العزلة» فهو لا يكتشف هدايا كبيرة ولا ينتظرها، بل أسباب صغيرة، تروض هذا الوحش المسمى بالعزلة أو التحرر من النوستالجيا، أقلها «حرية إطفاء الهواتف من جديد» وأجملها «طيف امرأة جديدة ملت من هضم الذكريات وتشتهى لقطف الحب من أوله».

رغم ذلك، بالكسل ذاته، الذى بدأ به الديوان، وجعلته «يخوض القصائد بدلا من خوض الحياة» فهو لا يتحرك لاكتشاف المستقبل الذى ينتظره فى طيف امرأة أخرى، يظل حبيس الزنزانة الوحيدة التى لم ينجح فى التحرر منها..

 نُشر الديوان عن دار ميريت عام 2010

 

 

 ويمكنكم تحميله الكترونيًا >> من هنـــا 

محمد خير

شاعر و قاص من مصر

صدر له:

إفلات الأصابع ـ رواية ـ الكتب خان 2018

"العادات السيئة للماضي" ـ شعر ـ الكتب خان 2015

"سماء أقرب" - رواية - دار ميريت 2013

"هدايا الوحدة " شعر - دار ميريت 2010

"عفاريت الراديو " قصص قصيرة - دار ملامح 2008

" بارانويا " أشعار بالعامية - دار ميريت ـ

 " ليل خارجي " أشعار بالعامية - دار ميريت 2002

leelkhargy.blogspot.com