wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الخميس, 26 أكتوبر 2017 18:35

ديوان "حكايات للتقشير والضحك" لـ هدى عبد القادر

كتبه


أنتِ تتحدين الصمتَ نصف نائمة
نصف غائمة
تخبئين مقابضَ الأبوابِ تحت النبضة
وتهمسين في قلبِ اليمامة باسمك
قالتْ سيدةُ الظُّلمة الأولى
فتحتْ رداءها وانحنت بحركة مسرحية
صرختُ بها: لمن تنحني الآن؟ هه!
لقد غابَ السجينُ في فكرته
وفقدَ الموت ضرسَه الأخير دون ندم
وأنت هنا تفتعلين الضجر كي ننسى؟!
يمكنكِ أن تنسي الإبحار يومًا
لكن البحر يحصي غنائمه كل موجة
يتنهد ملحه في صبر ثم يعزف وحشية حنينه
ويحصي.. ويحصي
آه لو تعرفين خُبث الحنين
 
 

لما انتحيتِ بعقلكِ جانبًا
كنتِ تقدمينه عربونًا لتذكرة ذهاب
دون عودةٍ
كنتِ بكرتِ في موعد يأسك سريعا
أو كنتِ وافقتِ على ضرب الحائط برأسك
دون خجل جديد
ودون أدنى شك في وقوع معجزة
 شيء من قبيل طحن الذكرى
أو سقوط الأمل عاجزًا أخيرًا
ورطة أن تفهمي نفسك
ثم ورطة أن تتعمدي تجاهل ما فهمتِه عن نفسك
.
الخيبة في أنجح صورها
تتحول لقرابين حب
لقرابين ندم
للعنة أتزود بها كلما
تُبت..
أطرق بابًا مفتوحًا على لوعة
صافية أتجرعها مبتسمة
أرتدي داخلي للخارج
مُعرضة سذاجة المحتوى لجفاف مُحتّم
يحتضن الشظايا كفُّ الشمس
ويبرر لي ولها رحمةَ الخذلان
وقسوةَ الرحمة 
.
أيتها الجنية الناعسة على بابِ غرفتي
أيتها السحابة التي أغوت السمكة
أيتها الأغنية الباكية بسعادة
لمَ بقيت هنا
لمَ قلبي مثقوب كإطارٍ قديم
لم يعد له بديل واحد
يدفع الجسد العجوز نحو الضوء
هل أُشفق من موتٍ فاخر!

...........................

 يمكنكم تحميل الديوان كاملاً >> من هنا