wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأربعاء, 22 أكتوبر 2014 00:00

جلسة شاي مع "عبدلكي"

كتبه

عادل السيوي

النظرة الأولى

مدخل لجلسة اليفة، قطع رصت بعناية فوق مفرش صغير يدوي الصنع: الكوبان متقاربان ومتناظران للغاية  متباعدان بمسافة مطمئنة ، والبراد صرح واثق ومتزن ، مفعم  بما يحتويه  ، فهو منبع الشاى، عنوان الجلسة ، السكرية فوقها ملعقة تقطعها عند المنتصف  تماما وكأنها  فى أعلى حالات التأهب، اتزان مؤقت ، على علبه السكر نقش  لطائر يصعب تحديد نوعه ، يبدو وكأنه ينقر الأرض، السكر كاف تماما  وبياضه مشع. الورقة المنزوعة من الرزنامة تطير ، وكأننا فى لحظة خاصة توقفت ،وستظل هكذا تكرر نفسها بللا توقف. في النظرة الأولى ستأخذنا هذه الجوقة من الأشياء، وكأنها تتجاور في وداعة منتظرة  الحضور الإنساني الذى سيقتسم لحظة حميمة، من سيرة ذاتية ، فى سبت بعينه . السبت 31 الموافق 22 .

 

النظرة الثانية

تتراجع ملامح الألفة  ، إذ يبدو الهواء مشحونا بأكثر مما يجب ، ويصبح السكون مريبا ،  وتبدو الأشياء متأهبة ، كقطع الشطرنج تقف ساكنة فوق رقعة المنازلة  ، ربما تحركها يد غير مرئية ، كأبطال فى مسرحية عن الجدارة ، كل كيان يريد أن يظهر كامل قوته ، صراع مكتوم حول المكانة  ، كل ينتظر لحظته ليصبح فاعلا  او لينتهى دوره ، حركة واحدة تنتقل قطعة ، فيصبح  لدينا منتصر ومهزوم ، القدح الأعلى يبدو فى النظرة الثانية  وكأنه يحاصر القدح الأسفل ويريد ازاحته خارج الرقعة . الضوء الشحيح الذى يتسرب فى أسفل اللوحة ، يربك المسألة بأكملها  فلسنا بصدد فراغ حقيقي وانما ربما هو سراب أو وهم لأشياء تسبح  على سطح الذاكرة  ، اما الظلال التى تؤكد مادية هذه الأشياء ، فإنها بدورها مخاتلة تزيد حيرتنا ، فظل الورقة يقبع تحتها بينما ظلال القطع الأخرى  تمتد  صوب اليمين  ، فمن أين يأتى الضوء ، ومن  أى زاوية ننظر الى المشهد ، بل وحتى الى القطعة الواحدة ،  مستويات مختلفة  للنظر تجتمع فى لحظة ، وكاننا يجب أن ننزاح قليلا كل مرة لنتامل كل مفردة  على حدة . على ورقة الروزنامة ، يترك لنا يوسف الفرصة لنعرف فقط أننا  فى يوم السبت 31 الموافق 22 ، لم يطلعنا على السنة  أو الشهر ، هو وحده يدرك شفرة هذا السبت 22، اما نحن فسنقف امام اليوم والأرقام ، بلا هداية ، ونكتفي بأن هذه الأشياء اجتمعت وحدها  ، بلا صحبة ، وربما لن يشرب أحد رشفة  شاى واحدة ، فكل الأشياء ستظل نظيفة كما هى  ، وربما  كانت ورقة الروزنامة نفسها ، مفتتحا للريبة ،  ولم لا تكون قد نزعت في الماضى ، فى سبت ما من أيام  الله ، وستظل  معلقة هناك  فى الهواء طالما بقت اللوحة .

 

عبدلكي

في أعمال عبدلكي الأخيرة ، يرتفع صوت مرتفع للوقائع والكوارث التى تعيشها أوطاننا  والتى طالته بذاته ، وكأنه أختار ألا يشيح برأسه بعيدا عن الوقائع والتحولات اليومية ، ولا عن الخراب والخوف والدمار المحيط به ، والتعسف الذى لاحقه  عمرا بأكمله ، وأقدر كثيرا رغم إدراكي لصعوبة المهمة  قراره بأن  يشارك بفنه كطرف منحاز  فى هذا الصراع العنيف  وادرك تبعات ذلك عليه وعلى فنه . ولكن يبقى أن  يوسف  لم  ولن يهجر  المنطقة المتميزة التى حفر مسارها بقوة  وعمق، والتى تفرد فيها بجدارة ، الا وهى قدرته على استدعاء الأشياء بقوة ، كصروح مهيبة ، ثم  هز هذا الحضور بعمق  حتى تلتبس الدلالات . ورغم  مهاراته الاستثناية كرسام  ،  فقد حرص على الإفلات من غواية الواقعية المفرطة ، الواقعية الفخمة ،  ومن  استعراض المهارات  او الاستكانة للشاعرية السهلة .

 يترك عبدلكي فى أعماله المدهشة  بتقشفها ورصانتها ، الباب مواربا حتى لا يتقيد الحضور الذى يبنيه داخل المعنى ، ويسحبنا دائما  الى افاق رحبة بتعدد مستويات التناول ، والمراوغة المستمرة ، والجمع بين ما يمكن تصديقه وما لايمكن بأى حال تصديقه والذى يمنح لأعماله سحرا خاصا ، أو يفتح مربعا  صغيرا به كائن آخر خارج ما نراه ، وكأن هناك حكاية اخرى ، جنى آخر فى قمقمه له حكايات أخرى ، أعمال عبدلكى تقول لنا  أن الحكاية البصرية اوسع مما نراه ، وهناك دائما شبح لحكاية أخرى غائبة . وهكذا يجمع  عبدلكي أشياء الاقتراب  وأشياء الابتعاد ، المعانى وتجاوزها ،  حضور الأشياء بقوة  ونفيها  فى التو،   وكأنها خارج وداخل جسدها ، صرحية وهشة ، ، تماما كما هى  مقيمة خارج معانيها وداخلها في آن .