wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأربعاء, 18 ابريل 2018 15:42

طارق ومغامرة إعادة بناء النص تمثيليا

كتبه

نورا أمين

لم أكن قد قابلت طارق إمام قبل مايو 2017. وقتها كانت روايتي الرابعة قد صدرت لتوها عن دار العين، تحت عنوان "ساركوفاچ". لم أعرف لماذا خطر طارق ببالي لمناقشة الرواية، لكني كنت أسعى بشكل عام للخروج من حظيرة كتابة التسعينات والتواصل مع كتاب من جيل أحدث. اتصلت بطارق ووافق على الفور. اندهشت لحماسه ودعمه. أحسست وكأن لي قيمة ما يتذكرها هذا الكاتب الشاب رغم غيابي لسنوات عن مجال الرواية.

على مدار ما لا يقل عن أربعة شهور -من بعد جلستنا الأولى للحديث عن الرواية- كان طارق من أسباب تمسكي بالأمل. وقعت أحداث كثيرة خرافية كان من شأنها أن تغتصب فرحتي بالرواية وبلقاء القراء. كانت القراءة النقدية التي قدمها طارق وسط كل تلك الزوابع تعيد إلي التركيز على العمل الأدبي وعلى الاستمتاع بالاستماع إلى تأويلاته الإبداعية المتنوعة.

ثم تحولت "ساركوفاچ" إلى قراءة أدبية ممسرحة بمصاحبة موسيقى نادر سامي، وأداء الفنانة فيروز كراوية، ومن إخراجي. وهكذا كان على طارق أيضا أن يتحول معنا إلى حالة أدائية غير اعتيادية بالمرة بالنسبة له ككاتب وناقد. فقد أصبح لطارق في هذا "العرض" دور مثله مثل الصوتين النسائيين، وكان دوره يقتضي أن يحتل خشبة المسرح ويجلس في بقعة مخصصة له ويؤدي عباراته "صولو" أو منفردا. في مجال المسرح نعتبر هذه المساحة الأدائية مساحة صعبة وتعتمد على حضور قوي للمؤدي كي يضع نفسه في مواجهة الجمهور وحيدا دون دروع أو وسائل إلهاء. كان الموقع الذي احتله طارق موقعا أدائيا بالدرجة الأولى، وقد أدى دوره بكل جدارة.

كان النص الذي يؤديه طارق هو القراءة النقدية التي كان قد أعدها عن الرواية، بعد أن قمنا بتقسيم ذلك النص إلى مقاطع تتشتبك دراميا مع النص الروائي الذي كنت أقوم بأدائه مع فيروز.

هكذا تحول طارق من كاتب إلى ممثل وإلى دراماتورج، وتحولت قراءته النقدية إلى نص مسرحي.

كانت هذه مغامرة غير مسبوقة وغير متوقعة: أن تبدأ علاقتك بنص روائي كناقد ثم تتحول من ناقد إلى ممثل ويتحول نصك النقدي إلى نص درامي.

في الوقت الذي بدأتُ فيه "ساركوفاچ" كعرض مسرحي بدراماتورجيا لفيروز كراوية -حيث قامت فيروز باختيار مقاطع من النص الروائي لصناعة داراماتورجيا العرض، واعتقد أن دراماتورجيتها كانت أفضل نسخة من نسخ العرض- تطور العرض فيما بعد بدراماتورجيا مختلفة قمتُ أنا بصياغتها بشكل مغاير عما قامت به فيروز حيث أردتُ ألا أتبع التسلسل الطبيعي للرواية، أردتُ أن أفتتها وأعيد توزيع مقاطعها بما يخلق بناء دراميا جديدا مختلفا عما قدمته الرواية. أردت أيضا أن أخلط بين الصوتين خلطا أكثر تعقيدا عما حدث في النص الروائي، حتى لا يمكن التمييز بين صوت الأم وصوت الإبنة. وإمعانا في الخلط تناوبت أنا وفيروز الدورين، فلعبتُ أحيانا دور الإبنة ولعبت هي الأم، والعكس صحيح.

كان الجمهور في مواجهة نص جديد، ليس فحسب لأنه مسرحي، بل لأن بنيته -ومن ثم أثره وتأويله المقترح- تصنع سردية مختلفة عن الرواية. في هذا السياق كان دور طارق يأتي كالسارد أو الحكاء أو المعلق على الأحداث،  لكنه معلق ناقد يعيد تأويل الأحداث ويفكها ويعيد تركيبها، أي كأنه كاتب افتراضي يعيد كتابة النص فوريا وأمام المتفرج، ومن خلال تأويله الذي يطرحه في مقاطعه الأدائية. وتطور دور طارق دراميا إلى أن ظهر تدريجيا أثناء العرض في بؤرة ضوء مشتركة مع الشخصيتين النسائيتين، فآصبح من المطروح فهم صلة ما بينه وبينهما بخلاف دوره في التعليق على الأحداث وروايتها وتغييرها أو حتى تغيير تأويله لمشهد سابق. ظهر بشكل يوحي بأنه الابن الذي أجهضته الأم. وكأنه رواية أخرى من زمن آخر تنظر إلى "ساركوفاچ".

 في لحظات ما كنت أنظر إلى طارق أثناء التمثيل فأرى زميلا ممثلا، لم ينكسر الإيهام الدرامي فأراه كطارق الكاتب والناقد، كان مندمجا، كانت مشاعره حاضرة، وكان حضوره الأدائي مشعا دون أن يتلقى تدريبا حقيقيا فيما عدا بروفاتنا سويا. بدا طارق وكأنه يحب خشبة المسرح. وكأن خشبة المسرح هي فضاء الحرية المناسب له. من الغرفة الودودة بدار العين حيث بدأنا أولى محاولاتنا، إلى ساحة روابط، ثم إلى المسرح الصغير بمكتبة الأسكندرية: في كل مرة كنا نعرض فيها كان طارق يتمكن أكثر ويصبح أكثر سلاسة في مواجهة الجمهور. أصبح متمكنا من النقلات الأدائية، من سرعة التلفظ وبطئه، من تلوين الانفعال والتحكم في الفرق بين جرعة مخاطبة الجمهور وكثافة مونولوجه الداخلي. كان دوره يتطلب منه أن يتوجه في نهاية العرض ويوزع مقاطع ورقية من النص على المتفرجين ويطلب منهم قراءتها، هنا كان العرض والنص ينفتحان لأداءات جديدة وتأويلات جديدة ومساحات وجدانية جديدة. كان طارق كالقابلة، يساعد كل متفرجة-أو متفرج- على الإدلاء بمقطعها/شهادتها حيث يتسيد صوتها المكان. عادة لا يكون الانتقال من خشبة المسرح إلى فضاء الجمهور سهلا، فهو يقتضي أن تحمل معك وجودك الأدائي إلى خارج فضاء الأداء بينما تخلق جسورا حيوية وحقيقية وغير تمثيلية مع المتفرجين كأصدقاء وأقران. وهذا ما فعله طارق.

وبينما كانت تحملنا موسيقى نادر سامي وتخلق شحنة درامية عالية لتساعد المونولوجات الطويلة، كنا جميعنا نتحول وليس النص فحسب. تحولت فيروز من مغنية بالدرجة الأولى إلى ممثلة. وعلى الرغم من تجاربها التمثيلية السابقة -ومنها ما شاركتُ فيه- إلا أنها هذه المرة حلقت أبعد مما كنت أتوقع، فأصبح وجودها على المسرح هو وجود ممثلة من الطراز الأول ذات قدرة نادرة على التوحد مع الشخصية والإشعاع بعيدا عن كل مواضعات التمثيل المزيف والأداءات التقليدية التي لا تتضمن أي اشتباك إنساني وحقيقي بين الممثلة ودورها. تحولت أنا أيضا لأصبح ممثلة نص درامي في طور التكوين بعد أن انقطعت صلتي بالعرض ككاتبة. وتحول طارق من صورته ككاتب إلى صورة أكثر حرية وتحررا وهي صورته كمؤدي.

يظل طارق إمام هو الصديق الذي أعاد إلي ثقتي بنفسي، وثقتي في الصداقة، يظل هو الوحيد صاحب السهرات الاحتفالية التي عوضتني عن عدم انتمائي إلى جماعة أو شلة أدبية. تظل صورته على خشبة المسرح -وهو يعيد صناعة النص ويبني العرض تدريجيا- هي صورته الحقيقية في عيني: صورة الإنسان الذي يفتح عوالم مغلقة ويبني الجسور ويربط بين الأشياء، يصنع المعنى في مواجهة التشظي والانهيار، يتحرر أمامنا من تراثه، لا يخفي ضعفه وهشاشته وألمه، يحلق، يبتسم أو يتلعثم أو يندمج مع الإضاءة كأنه يملك تلك البقعة من خشبة مسرح العالم، ثم يحدِّث كلا منا بشكل شخصي لأنه الصاحب الجدع ولأنه بلا أقنعة.

ولذلك فهو لا يخشى خشبة المسرح ولا يخشى المواجهة والمغامرة.

 شكرا على المغامرة يا طارق..

شكرا على المحبة الغامرة التي أنقذتني وأعادت إليَّ ثقتي في الكتابة..

 

عودة إلى الملف

نورا أمين

روائية ومسرحية مصرية

صدر لها:

جمل اعتراضية

قميص وردي فارغ

حالات التعاطف

النصف الثالث

الوفاة الثانية لرجل الساعات